سوريا:وضع اللصاقة الطبية على الأدوية المتداولة

تركزت مناقشات أعضاء فرع نقابة الصيادلة باللاذقية حول ضرورة وضع اللصاقة الطبية على جميع الادوية المتداولة في السوق ورفع رواتب الصيادلة المتعاقدين مع وزارة الصحة وإقامة صيدلية مركزية لفرع النقابة.

وأشار الحضور خلال انعقاد مؤتمرهم السنوي اليوم إلى أهمية إقامة دورات تخصصية للارتقاء بالعمل النقابي وإعادة دراسة قيمة رسوم عدم المزاولة التي يدفعها الصيدلي وايجاد صيغة تعامل جديدة مع شركة ادارة النفقات الطبية وزيادة تعويض الخفارة الليلية الموقع بين فرع النقابة وبلدية اللاذقية والإسراع في دفع المستحقات المالية للصيادلة والاطباء المتعاقدين مع شركة الضمان الصحي.

ودعت المداخلات إلى ضرورة تامين مقرات لاجتماعات اللجان النقابية في مناطق المحافظة والالتزام بالاعلان عن الصيدليات المناوبة ليلا ونهارا وإعادة الأدوية المنتهية الصلاحية للمعامل والشركات المنتجة وحصر مندوبي الدعاية الطبية وشركات الادوية بخريجي الصيدلة.

وتحدث الدكتور محسن الخير رئيس اللجنة الفرعية المؤقتة لحزب البعث في اللاذقية عن دور المؤتمرات السنوية في تقييم العمل النقابي ومعرفة المشكلات التي تعترضه بغية تلافيها مستقبلا مؤكدا اهمية تضافر عمل النقابات المهنية لتطوير العمل الصحي والعلمي والدور الفاعل لصيادلة سورية في رفع المستوى الصحي.

من جانيه تحدث الدكتور خليل مشهدية محافظ اللاذقية عن أهمية التنسيق بين النقابات ومجلس المدينة لتنظيم الإعلان عن العيادات والصيدليات المناوبة لافتا إلى ضرورة إيجاد صيغة مناسبة لتوظيف الابنية الشاغرة في المناطق المختلفة لوضعها كمقر لاجتماعات اللجان النقابية.

بدوره اشار الدكتور فارس الشعار نقيب الصيادلة إلى أهمية التواصل بين النقابات المركزية ومجالس الفروع لافتا إلى استمرار العمل في تنفيذ مشروع أتمتة النقابة المركزية مع الفروع والحصول على اكبر قدر ممكن من تبادل المعلومات بالسرعة الممكنة.

ولفت الشعار الى اهمية الطروحات المقدمة خلال المؤتمر وإلى تعاون النقابة مع وزارة الصحة لوضع اللصاقة الترميزية الليزرية على الأدوية المحلية والمستوردة بهدف منع تداول الدواء المهرب والمزور مبينا ان النقابة وبالتعاون مع الهيئة التدريسية لكليات الصيدلة في سورية تعمل على تعريف الصيادلة على آخر المستجدات الطبية بهدف الارتقاء بمستوى هذه الكوادر.

من جهته قال الدكتور فراس بسما رئيس فرع نقابة الصيادلة في اللاذقية ان الفرع مستمر بعملية اتمتة الصيدليات وتزويدها بالبرامج الحاسوبية اللازمة وتطبيق نظام الباركود فيها لافتا إلى سعي الفرع لمعالجة الضرائب والرسوم المترتبة على الصيادلة والحصول على مخزن تجاري في المحافظة عن طريق الإيجار أو الاستثمار وزيادة تعويضات التكافل الصحي ليشمل اضافة للعمليات الجراحية تكاليف الطبابة والادوية للصيادلة وعائلاتهم.

يشار إلى أن عدد الصيادلة المسجلين في فرع النقابة بالمحافظة وصل حتى نهاية العام الماضي إلى 1120 صيدليا.