طرق تجنب الإصابة بعدوى الفطر الأسود.. وأستاذ فطريات ينصح: لا تتهاونوا

كشف الدكتور محمد حمزاوي، أستاذ مساعد بقسم الأدوية والسموم بكلية الصيدلة جامعة الفيوم، وأمين مجلس بحوث الدواء بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن هناك عدد من السلوكيات الخاطئة قد تؤدي إلى عدوى الفطريات من بيها الفطر الأسود.

وأكد «حمزاوي» في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، على ضرورة تجنب المشاركة بين الأشخاص لأي متعلقات شخصية أو أية مستلزمات شخصية كالعدسات اللاصقة أو أدوات تتعلق بالجيوب الأنفية، مشيرًا إلى أن الاهتمام بغسل الأيدي وتجفيفها قبل تركيب العدسات اللاصقة أو نزعها يجنبنا الإصابة بأي فيروس.

وأضاف أستاذ كلية الصيدلة قائلا: «يجب التعامل مع أي أعراض للمرض من خلال الطبيب المختص دون اللجوء أو الاستعانة بالأدوية أو القياس على تجارب الآخرين»، مشيرًا إلى أن لكل شخص ظروفه الصحية، كما أشار إلى أن العالم بات يتجه حاليا نحو الطب التشخيصي، وأن ظروف كل مريض تختلف عن الآخر وفقا للتشخيص.

حمزاوي يكشف علاقة الجروح والحروق بمرض الفطر الأسود

وأكد الأستاذ بكلية الأدوية والسموم بكلية الصيدلة جامعة الفيوم، على ضرورة التزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية والوقائية، وعدم استخدام الكمامة لفترة تزيد عن المصرح لها.

وعن علاقة الفطر الأسود بالجروح والحروق قال «حمزاوي» إن أي قطع من الجلد معرضَا لأي ميكروب فطري أو بكتيري بأي شكل من الأشكال، مؤكدًا على حتمية التعامل الجاد مع أي جروح من خلال الطبيب المختص، لا سيما مرضى السكري، حيث أن الجروح تمثل لهم خطورة كبيرة.

وتابع، أن الأغشية المخاطية داخل الأنف مع ارتداء الكمامة، قد يسبب قلقا ومن الممكن أن تؤدي إلى تكون فطريات، مناشدا بضرورة الالتزام بالكمامة والنظافة الشخصية وعدم استعمال أدوات الغير، ويجب على الشخص الذي تظهر عليه أية أعراض، التواصل مع طبيب الأنف والأذن والحنجرة لتفاديها، ويجب على الجميع عدم التهاون بالمرض، والتعامل بالحذر الذي يقي الجسم.

02- June – 2021