تفاصيل الدراسه بالخارج

Source:

Mr Sameh Mohammad

http://samehar.wordpress.com/2006/07/10/a710/

وأُحب أن أوضح في هذه المقالة معلومات عامة حول هذا الموضوع، وسأركز أساسا على الدراسات العليا. هذه المعلومات ليست شاملة ودقيقة ولكنها مبنية على خبرتي الشخصية حيث أنني درست في المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

فائدة الدراسة بالخارج؟

  • لا يخفى عليك ارتفاع مستوى الجامعات في دول مثل الولايات المتحدة وكندا وألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا واستراليا وغيرها كثير
  • الجامعات المتقدمة تُتيح لك التعلم على يد أساتذة لهم احتكاك بأحدث الأبحاث وأحدث التطبيقات العملية لهذه الأبحاث
  • الجانب العملي يكون متميزا حيث تتوفر المعامل وأجهزة الحاسوب المجهزة بالبرامج المتخصصة
  • المكتبات والمعلومات المتاحة عن طريق الجامعة مثل المراجع التي يمكنك الحصول عليها من مكتبات جامعات أخرى أو المعلومات الإلكترونية التي تشترك فيها الجامعة فتتيح لك الحصول على أبحاث ومقالات عن طريق الإنترنت مما يوفر وقتا كبيرا في البحث
  • مواضيع الأبحاث تكون مرتبطة بتطبيقات ومشاكل حقيقية وبالتالي فنتائج البحث يكون لها أهمية عملية
  • توفر مواد علمية حديثة قد تكون لا تدرس في الجامعات العربية
  • الاحتكاك بطلبة أجانب
  • الخبرة الهائلة من الحياة في بلد أجنبي
  • الحصول على شهادة من جامعة أجنبية محترمة قد يتيح لك الحصول على وظيفة أفضل

صعوبات الدراسة في الخارج؟

  • عدم إتقانك لللغة يشكل عقبة كبيرة أثناء الدراسة
  • اختلاف أسلوب التدريس قد يشكل صعوبة في الشهور الأولى
  • اختلاف الثقافة والدين بين بلدك و بلد الدراسة يشكل عبئا نفسيا
  • الاعتياد على الحفظ وعدم وجود قدرة على التفكير المستقل قد يشكل صعوبة في الفترة الأولى من الدراسة
  • أحيانا تكون الدراسة مرتبطة بواقع بلد الدراسة والذي قد يكون مختلفا تماما عن بلدك الأصلي
  • اختلاف القوانين ونظم الحياة تشكل عبأ حيث أن عليك أن تتعرف على الأمور التي تحتاجها للمعيشة
  • صعوبات تطبيق ما تعلمته في الخارج عند عودتك لبلدك الأم

ما هي أفضل الدول للدراسة؟

الدول الأكثر تقدماً غالباً ما تكون الدراسة فيها ذات قيمة أعلى ولكن هناك عوامل أخرى مثل:

  • عامل اللغة فأنت تحتاج في أغلب الأحيان إلى معرفة لغة البلد التي تدرس فيها، ولذلك تجد معظم العرب يدرسون في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا
  • وجود منح دراسية فبعض الدول يكون لديها العديد من المنح الحكومية ومنح الجامعات ومنح بحثية بينما في دول أخرى لا تجد سوى منح حكومية. لاحظ أن المنح الحكومية كثيرا ما تكون متاحة لمواطني دول محددة. لا أظن أن هناك دولة لديها منح دراسية مثل الولايات المتحدة
  • عامل سهولة الحصول على تأشيرة الدخول، فبعض الدول تجعل الحصول على تأشيرة دراسة عسيرا بينما دول أخرى تجعل هذه الإجراءات يسيرة
  • قوانين الهجرة: فمثلا قد يكون بإمكانك العمل في بعض الدول لبعض الوقت أثناء الدراسة بينما دول أخرى لا تسمح لك بالعمل. بعض الدول قد تسمح لك بالعمل في نفس مجال الدراسة بعض الوقت (عدة شهور) بعد انتهاء الدراسة مما قد يكسبك خبرة جيدة
  • سهولة أو صعوبة اصطحاب أسرتك إن كنت متزوجا فبعض الدول قد تطلب منك أشياء معقدة لاصطحابهم. وكذلك قد تكون ظروف الحياة في دولة ما مناسبة فتجعل ذلك يسيرا بسبب وجود كثير من العرب في ذلك البلد أو بسبب عامل اللغة التي تجعل زوجتك تستطيع التعامل مع الحياة هناك وتجعل أبناءك يجدون مدرسة مناسبة

ما هي أنواع المنح الدراسية؟

أ- المنح الحكومية: كثير من الحكومات العربية توفر منح دراسية لمواطنيها خاصة للعاملين في الجامعات والبحث العلمي. حكومات الدول الأجنبية تعطي منحا لمواطني دول أخرى خاصة تلك التي تربطها بها علاقات خاصة من صداقة أو ارتباط تاريخي أو جغرافي. هذه المنح قد تكون أكثر تركيزا على العاملين في الجامعات ومعاهد البحوث أو تكون تستهدف العاملين في مجال تطبيق العلوم أي الموظفين الذين يعملون في الشركات والمؤسسات المختلفة. غالبا ما يكون من شروط المنح الحكومية عودتك لبلدك الأصلي بعد الدراسة

ب- منح المؤسسات: بعض الشركات العربية أو الأجنبية قد يقوم بإعطاء بعض المنح بمقابل مثل العمل في المؤسسة المانحة بعد التخرج أو بدون مقابل

ت- منح الجامعات أو المنح الخاصة وهذه يمكن تقسيمها إلى:

Fellowship منحة بدون مقابل: وهذه تمنح من الجامعة لطلبة على درجة متميزة جدا جدا من الكفاءة وهذه المنح تكون قليلة وفرص الحصول عليها قليلة

Teaching Assistantship منحة تدريس: هذه المنحة تلزمك بالتدريس أو المساعدة في التدريس مقابل حصولك على المنحة

Research Assistantship منحة بحث: هذه المنحة تلزمك بإجراء أبحاث مرتبطة بمشروع معين ممول من جهة خاصة أو حكومية مقابل حصولك على المنحة. غالبا ما يكون موضوع المشروع البحثي هو موضوع دراستك. هذا النوع من المنح يمنح عادة لطلبة الدكتوراه لأنهم هم الذين يقومون بالبحث العلمي.

ماذا توفر المنح الدراسية؟

منح التدريس و المنح البحثية غالبا ما تتكفل بمصاريف الجامعة السنوية وتمنحك راتبا شهريا يكفي لمعيشة فرد واحد. منح الجامعات و المنح الحكومية قد تمنحك نفس المميزات أو أقل فبعض المنح قد يتكفل بمصاريف الدراسة فقط أو ببعضها.

كيف أحصل على معلومات عن المنح المختلفة؟

المنح الحكومية: منح حكومة بلدك يعلن عنها بالجرائد أو من خلال القنوات الرسمية كالجامعات ومعاهد البحث العلمي. منح الحكومات الأجنبية قد يعلن عنها بالجرائد أو عن طريق موقع الجهة الحكومية على الشبكة الدولية وتكون لكل منحة شروط مختلفة فمثلا الحكومة البريطانية تقدم سنويا منح للدراسة لدارسين مصريين في تخصصات محددة
معلومات عن منح للطلبة المصريين للدراسة في بريطانيا
منح حكومية في الولايات المتحدة – فولبرايت

منح فولبرايت للطلبة المصريين

منح فلبرايت للمؤهلات المتوسطة
منح فولبرايت للطلبة العرب
منح للطلبة العرب من مؤسسة محمد بن راشد
منح إيطالية للطلبة المصريين

منح الجامعات: يمكنك معرفة معلومات عن المنح المتوفرة في كل جامعة من خلال موقع الجامعة على الشبكة الدولية. معلومات المنح تكون موجودة في موقع الجامعة غالبا تحت أحد العناوين الآتية:

Scholarship, Financial aid, Tuition & Fees, Financial support

ما هي الشهادات والأوراق المطلوبة؟

الشهادات والأوراق تختلف من منحة لأخرى ومن دولة لأخرى ولكن عموما تحتاج الآتي:

أ- شهادة التخرج وشهادة تقديرات المواد (قد تغني شهادة تقديرات المواد عن شهادة التخرج) و عادة ما يطلب أن يتم إرسالهم عن طريق جامعتك إلى الجامعة التي تتقدم للدراسة فيها. هذا هو المعتاد في كثير من الدول

ب- خطابات توصية من أساتذتك أو المشرفين عليك بالعمل – يجب أن تكون صادقة ويفضل أن يكتبها الأستاذ بنفسه. أحيانا تطلب الجامعة أن يوقع الأستاذ على الظرف من الخارج على منطقة غلق الظرف

كتابة خطابات التوصية

ث- مقالة توضح أهدافك من الدراسة: هذه المقالة تتكون من صفحة أو اثنين تكتب فيها أهدافك من هذه الدراسة ولماذا تريد أن تقوم بهذه الدراسة وأهدافك المستقبلية. هذه المقالة لها اعتبار كبير في الاختيار وبالتالي تحتاج لكتابتها بعناية وقد يستغرق ذلك عدة أيام وقد تحتاج لكتابة مقالة مختلفة لكل جامعة نظرا لاختلاف متطلبات الجامعة في هذه المقالة واهتماماتها. يفترض أن تكون صادقا في كتابة المقالة. هذه المقالة تعرف بـ Statement of Purpose SOP

ج- السيرة الذاتية تطلب أحيانا

ح- طلب التحاق بالجامعة وهذا أحيانا يكون يسيرا وأحيانا يحتوي على العديد من المقالات التي يجب أن تكتبها لتجيب عن أسئلة معينة مثل: مواقف هامة في حياتك، طموحاتك، أشياء حققتها. هذه المقالات تحتاج مجهود كبير في الكتابة ولكنها لا تطلب في جميع التخصصات

خ-  شهادة لغة إنجليزية بمجموع أكبر من قيمة معينة. في الولايات المتحدة يجب أن تجتاز اختبار التويفل وعادة يكون الحد الأدنى المقبول هو550   حسب مجموع الاختبار التحريري أو 213 في نظام امتحان الكومبيوتر سي بي تي وقد يطلب مجموع اكبر خاصة في الجامعات المتميزة. في المملكة المتحدة قد يطلب منك اختبار أيلتس
IELTS بدلا من التويفل (الحد الأدنى هو 6.0 في المعتاد). اختبار التويفل يحتاج وقتاً للإعداد ما بين شهرين أو ثلاثة على افتراض أن مستواك مرتفعا في اللغة الإنجليزية. نتيجة اختبار التويفل تكون مقبولة لمدة عامين بمعنى أنك لو دخلت الاختبار عام 2003 فلا يمكنك أن تستخدمه في التقديم للجامعات عام 2006

د- شهادة ”جي آرإي” أو “جيمات” وهي بالإنجليزية GRE or GMAT حسب تخصص الدراسة. GRE تُطلب  من دارسي الهندسة وبعض التخصصات العلمية بينما تُطلب GMAT  من دارسي الإدارة. الولايات المتحدة تهتم بهذين الاختبارين أكثر من دول أخرى وعموما ستحتاج لمعرفة طلبات الجامعة أو الجامعات التي ستتقدم إليها في التخصص و الشهادة التي تتقدم إليها. أيا من الاختبارين يحتاج وقت للإعداد ما بين شهرين أو ثلاثة على افتراض أن مستواك في اللغة الإنجليزية مرتفعا. هذه الاختبارات –عموما- تختبر المهارات الرياضية الأساسية ومهارات لغوية ومنطقية ومستوى الذكاء. نتيجة هذه الاختبارات تكون مقبولة لمدة خمس سنوات

GMAT
TOEFL & GRE

ذ- دفع مصاريف تقديم الطلب للجامعة وهي تكون عادة ما بين 50 و 100 دولار أمريكي وقد تزيد على ذلك. علاوة على ذلك فإنك ستضطر لاستخراج شهادات تخرج وإرسال شهادات تويفل وخلافه لكل جامعة وبالتالي فكل طلب سيكلفك أموالا إضافية وقد تكون حوالي 30 إلى 50 دولارا. هذه المصاريف تجعل التقدم لعدد كبير من الجامعات أمرا مكلفا للغاية وبالتالي فإنك تكتفي بالتقدم لأربع إلى سبع جامعات

الوقت الذي يستغرقه الإعداد لهذه الخطوات؟

يستغرق الأمر ما يزيد على العام عادة. لماذا؟ لكي تلتحق بالدراسة في سبتمبر في الولايات المتحدة وكندا فإنه يجب عليك تقديم جميع الأوراق في أغلب الأحيان قبل نهاية يناير أو قبل نصف يناير، وبالتالي يلزمك أن ترسل كل شيء بالبريد حوالي نهاية ديسمبر أو بداية يناير، وبالتالي يلزمك دخول الاختبارات قبل ذلك. فمثلا تدخل التويفل    في سبتمبر و جي أر إي في نوفمبر وعليه تبدأ في الاستذكار من مايو أو  يوليو. هذا على افتراض أنك متوقع الحصول على درجات عالية في الاختبارين من أول مرة. قد يختلف الأمر قليلا في بعض الدول الأخرى بحيث يكون التقديم ممكنا في شهر فبراير أو مارس

فيمكن اقتراح الجدول الزمني الآتي

أ- الإعداد للتويفل بداية من شهر مايو

ب- دخول امتحان التويفل في شهر أغسطس

ت-  الإعداد ل  GRE  أو  GMAT  بداية من شهر أغسطس

ث- دخول GRE  أو  GMAT في شهر نوفمبر

ج- البحث عن الجامعات ومراسلة الأساتذة و دراسة طلبات الجامعات واختيار الجامعات المناسبة بداية من شهر مايو بشكل متوازي مع الإعداد للاختبارات. في حالة تحديد الجامعات قبل دخول الامتحانات فإنه يمكنك أن تطلب إرسال نتيجة الاختبار لعدد من هذه الجامعات مجانا، أما إذا طلبت ذلك بعد الامتحان فستدفع مبلغ نظير إرسال النتيجة لكل جامعة

ح- الاختيار النهائي للجامعات في شهر نوفمبر

خ- إعداد مقالات الأهداف و الأوراق المطلوبة خلال شهري نوفمبر و ديسمبر

د- إرسال الطلبات والأوراق آخر ديسمبر أو أول يناير

ذ- تلقي ردود الجامعات بداية من مارس وحتى يونيو في أغلب الأحيان

ر- اختيار الجامعة من بين الجامعات التي قبلت طلبك للدراسة فيها

ز- إرسال تأكيد للجامعة وحجز سكن جامعي إن أردت الإقامة في السكن الجامعي

س- الحصول على تأشيرة

ش- الإعداد للسفر ودراسة بلد الدراسة ومدينة الجامعة

ص- السفر قبل الدراسة بأسبوع أو اثنين للبحث عن سكن والقيام بالأعمال الإدارية التي تسبق الدراسة مثل عمل حساب بنكي وشراء أثاث أو بحث عن سكن والتعرف على المكان

ض- بدء الدراسة في نهاية أغسطس أو بداية سبتمبر

ما هي الدول التي يكون فيها فرص أكثر للمنح؟

تتميز الولايات المتحدة بوجود فرص كثيرة جدا للمنح الخاصة ثم تليها كندا. لاحظ أن عدد الجامعات في الولايات المتحدة يفوق عدد الجامعات الموجودة في دول أخرى بشكل كبير. باقي الدول تتاح فيها بعض المنح الحكومية وقد يوجد منح خاصة بشكل محدود. بعض الدول قد تتيح لك الدراسة شبه المجانية لكن عليك التكفل بمصاريف حياتك

1 2