التسويق الدوائي عام 1920

بتخيل المدير أبو شنبات كبيره و لابس بدله كامله

وطبعا متأيف بالساعه بكاتينا و ماسك المنشه بايده

و بعدين دخل على المناديب كلهم لابسين طرابيش حمر و قالهم

نهاركم سعيد .. صدقوني لازم نخلي كل “حكيم” يكتب الدوا الاستراتيجيك بتاعنا “الزمبوك”

على فكره “الزمبوك” ده دوا كان موجود فعلا

خلونا ناخد “بصه” على بروشورات و اعلانات الأدويه من 80 سنه


1- الريفو

تصدقوا انا كنت فاكر ان الريفو ده دوا نجح لوحده كده

يعني من غير اعلانات و لا ماركيتينج و لا غيره

و احيانا كنت بفتكر ان ازمة “الشلن” هي سبب مبيعاته

لكن طلع الرجاله اللي كانوا شغالين على الريفو كانوا عاملين شغل برده






2- جلاكسوفو

طبعا الدوا ده مش بتاع جلاكسو و لاحاجه

ده بس تشابه أسماء

ركز في جملة “حينما تنسى أتعابك بضع ساعات مباركه”

الروقان له زمانه



3- ببس

فعلا اسمه ملفت للانتباه و يسمع بسرعه

هو الجديد في الموضوع اني عمري ما درست دوا يعالج الحنجره و الصدر مع بعض

كانوا محظوظين في زمانهم معندهمش “ميديكال” يراجع وراهم






4- حبوب دوان

لما يكون البول مصحوبا بألم و حرقه و رمال وخيوط فلا شك ان الكلى مريضه

لغاية دلوقتي الكلام كويس

لكن انه يقولك خد حبوب “دوان” من غير ما يقولك أستشير الطبيب

ده كلمة أستشير الطبيب بقت دلوقتي بتتحط على أدوية البرد!



5- الزمبوك

أهو يا باشا جينا للزمبوك اللي قلتلك عليه في الأول

دوا جلديه بيعالج كل حاجه

كل حاجه بمعنى الكلمه

يعني لو الدوا كان موجود دلوقتي

كان زمان شركات الجلديه شطبت و جابت ضلف

و بعدين حد يكتب في الانديكيشنز “الخ”







6- شراب أوفالتين

يوازي 7 فناجين كاكاو

أو 12 فنجان من مستحلب اللحم

أو 3 بيضات

تحس انه “ريد بل ” بتاع زمانه



7- أسبرو

كتبوا في البروشور كل حاجه!


8- أسبيول

الأسلوب ظريف


9- باستيلية “كولدا

اعتقد ان ده كان “ستريبسيلز” بتاع زمانه



10- أنتيكومان

يا تيأس من مرضك .. يا تضرب أنتيكو



11- كروشن

أملاح كروشن لتقوية الدم و تنقيته

خلي بالك معايا

“لو شعرت باضطراب عصبي (1) مصحوب بملل (2) و قلق (3)”

حاول تتخيل شخص عنده التلات حاجات دول في نفس الوقت

صعبه صح؟


12- فينامنت

الحق العرض!

عينه مجانا لكل من أرسل مليمين ورقة بوسته


على قد ما انا معجب باسلوبهم زمان لكن

عارف ايه الحاجه المشتركه بين التسويق الدوائي من 80 سنه و دلوقتي؟

1-  كلوا عايز يبيع و خلاص, مش مهم بيقول ايه

2- “الفتايين” لا ينقرضوا