هل أُصيب الجنس البشري قديما بالسرطان؟

– بحسب ما نُشر في بعض الابحاث فقد تم اكتشاف أول دليل للسرطان في السجل الأحفوري البشري في كهف في جنوب أفريقيا، فريق دولي من العلماء يقولون أنه تم العثور على ورم خبيث في احد اصابع قدم عمرها 1.7 مليون عاما من سلف الإنسان القديم.

– قال الباحثون إن النتائج تظهر بوضوح أنّ السرطان ليس مرضا في المجتمع الحديث كما يدعي بعض الناس وقد تم الكشف عن الأورام في بقايا الأشخاص الذين ساروا على الأرض منذ حوالي 120,000 سنة.

– وفي التفاصيل عن نوع السرطان الذين وجد في الأحفورة فهو نوع نادر وقاتل من سرطان العظام .

– الطب الحديث يميل إلى افتراض أن السرطانات والأورام في البشر والأمراض ناجمة عن أنماط الحياة الحديثة و البيئات، لكن تظهر نتائج هذا البحث أنّ أصول هذه الأمراض وقعت في الجنس البشري القديم جداً أي ملايين السنين قبل المجتمعات الصناعية الحديثة.

– في نفس الوقت لا يُمكننا إنكار أنّ أنماط الحياة الحديثة تزيد بالفعل من خطر الإاصبة ببعض الأورام كظهور سرطان القولون والمستقيم مع النظام الغذائي الغربي، سرطان الكبد مع استهلاك الكحول و سرطان الرئة مع التدخين، جميعها أمراض سببتها أنماط الحياة الحديثة.

– هذا الإكتشاف يفيد في مجال أبحاث سرطان العظام حيث أنّ النتيجة تؤكد على أهمية النظر في عوامل أخرى لسرطان العظام مثل نمو العظام من جديد.