نقيب الصيادلة: امتناع الصيدليات عن شراء الأدوية 1 فبراير.. وإضراب كلى 12 فبراير

أعلن الدكتور محى عبيد نقيب الصيادلة، القرارات التي اتخذها مجلس النقابة العامة خلال إجتماعه بمجالس النقابات الفرعية.

وأشار عبيد إلى إن نقابة صيادلة مصر لن تخضع لقرارات متعسفة تضر بمصالح أعضائها وستظل تدافع عن المهنة وكرامتها تحت شعار “مهنتي هي وطني” فليس بعد الكرامة شئ ولا بعد مصالحنا شئ.

وتابع: من منطلق الخوف على الوطن والبلبلة التي ستحدث فيه والخوف على المهنة من الضياع، فإن النقابة في اجتماع مجلسها العام مع مجالس النقابات الفرعية قد قررت؛ الامتناع عن شراء أي دواء بالسعر الجديد اعتبارا من بدء تطبيق التسعيرة الجديدة وحتى يوم 10/2/2017 والالتزام بالبيع بالسعر القديم خلال هذه الفترة.

تابع :وكذلك الحفاظ على هامش ربح الصيدلي طبقا للقرارات الوزارية السابقة بما لا يقل عن 23% للأدوية المحلية ولا يقل عن 15% للأدوية المستوردة مع زيادتها إلى 25% و18% عند إعادة تسعير الأدوية خلال 3 إلى 6 شهور أو الالتزام بقرار 499 كاملا غير منقوص.

وقال: وأيضا المطالبة بإصدار قرار وزاري بإلزام الشركات بارتجاع الأدوية منتهية الصلاحية وفقا للمقترح المقدم من النقابة العامة والآليات التي احتوها هذا المقترح كاملا غير منقوص، والمطالبة بوقف الحملات المشبوهة الموجهة ضد صيادلة مصر التي تنال من دورهم الذي يقومون به لخدمة مجتمعهم.

واضاف : وكذلك تعليق لافتات على جميع مقار النقابات الفرعية بدأ من يوم 1/2/2017 للتعبير عن حالة الغضب والاستياء التي تعم جموع الصيادلة خوفا على مهنتهم ، وإمهال جهود لجنة التفاوض حتى يوم 10/2/2017 وفي حال فشلها وهو ما لا تتمناه النقابة يكون القرار إضراب كامل لجميع صيدليات مصر على مستوى كل المحافظات بحيث يكون الغلق كليا بداية من يوم 12/2/2017 ويستمر حتى صدور قرار من مجلس النقابة طبقا لتطورات الوضع .

وأكد على القيام بوقفة احتجاجية يوم 5/2/2017 أمام مبنى وزارة الصحة ، كما ناشدت نقابة الصيادلة القيادة السياسية الحكيمة بالحفاظ على مكتسبات صيادلة مصر بإلغاء قرار وزير الصحة رقم 4 لسنة 2017 والذي يسمح بتغول الدخلاء من غير الصيادلة على المهنة وغل يد النقابة في مواجهة هذه الظاهرة والحفاظ على المهنة .

31 – January – 2017