نقيب الصيادلة: أسعار الدواء فى مصر الأرخص على مستوى العالم

أكد الدكتور محى عبيد النقيب العام لصيادلة مصر و رئيس اتحاد الصيادلة العرب، على وجود خطة متكاملة لتطوير مهنة الصيدلة ووضعها على الخريطة الدولية، وذلك لدورها الحيوى فى خدمة المواطنين ورفع مستواهم الصحى.
مضيفا أن منظومة بيع وصناعة الدواء تمر بأزمة حقيقة خلال السنوات الماضية وعلى الدولة القيام بدورها لإنقاذها من الانهيار مما يؤثر بشكل سلبى على الصحة العامة فى البلاد.
وأوضح نقيب الصيادلة فى تصريحات خاصة له، أن هناك معوقات كثيرة أمام تطوير مهنة الصيدلة، منها زيادة أعداد طلاب الكليات بصورة رهيبة كل عام ليبلغوا 14 ألف خريج سنويا، تضمهم 44 كلية صيدلة فى مصر، مع أن الأعداد المطلوبة لسوق العمل هى 2000 خريج، وبالتالى نجد أن هناك  12 ألف صيدلى عاطل عن العمل .
وعن ارتفاع أسعار الأدوية، أكد نقيب الصيادلة أن أسعار الدواء فى مصر هى الأرخص على مستوى العالم، و تقل عن مثيلاتها بالدول المختلفة بشكل كبير للغاية لتصل إلى 1 على 30 من السعر العالمى، ولكنها غير ملموسة نظرا لضعف الحالة الاقتصادية للكثير من المواطنين.
مضيفا، أن هناك جهود حثيثة تقوم بها نقابة الصيادلة لترشيد أسعار الأدوية  ومن ضمن الحلول إلغاء القيمة المضافة على أسعار الأدوية حتى يتم تقليل أسعارها بما يتناسب مع دخول المواطنين خاصة الطبقات الفقيرة ومحدودى الدخل.
وأشار عبيد، إلى أهمية النهوض بشركات الأدوية الحكومية وتطوير منتجاتها والتى كانت تستحوذ على أكثر من 80% من سوق الأدوية فى مصر، وأصبحت حصتها لا تتعدى نسبة 4 % وذلك من أجل الحد من غلاء الأسعار .
وتابع: “صناعة الدواء هى عبارة عن بيزنس عالمى للشركات التجارية التى تهدف إلى الربح  أولا وأخيرا”، وبالتالى فهى ترفع من أسعارها للتماشى مع ارتفاع تكاليف الإنتاج.
وعن أهم المشاكل التى تواجه الصيادلة، أكد الدكتور محى عبيد، أن أهم تلك المشاكل هى تغول ظاهرة  افتتاح سلاسل الصيدليات بشكل غير مسبوق.
مضيفا، أن هذه السلاسل التى تملك المئات من الصيدليات بجميع محافظات الجمهورية، هى جريمة مكتملة الأركان لأنها مخالفة للقانون بشكل صريح وتعكس حالة من التراخى والتسيب من قبل أجهزة الدولة، بالإضافة إلى أن تلك السلاسل هى أحد المنافذ الهامة لبيع الأدوية المهربة والغير مطابقة للمواصفات الصحية، والتى تبلغ نسبتها حوالى 10% من حجم الأدوية المستوردة.
وتابع، من العبث أن يمتلك احد الصيادلة أكثر من 150 صيدلية فى حين نجد الآلاف من الصيادلة عاطلين عن العمل.
وكشف النقيب العام للصيادلة، ان هناك أكثر من 5000 صيدلية مهددة بالغلق وذلك لارتفاع أسعار العمالة والكهرباء والمياه .
مشيرا إلى التواصل مع وزارة المالية لتقليل الأعباء المالية عن الصيادلة من الضرائب والمرافق و زيادة حد الإعفاء الضريبى واعتبار الصيدليات منشأة خدمية .
وأكد نقيب الصيادلة، على دعمه الكامل لكافة الصيادلة بجميع أنحاء الجمهورية دون أى تمييز وأنه جارى التنسيق مع وزارة الصحة والأجهزة المحلية بالمحافظات والمستشفيات الجامعية من أجل تطوير مهنة الصيدلة والارتقاء بالصيادلة.
مضيفا، أنه تمت الموافقة على عدة مشروعات خدمية للصيادلة ومنها إقامة أول مدينة سكنية بمدينة 6 أكتوبر على مساحة 46 ألف متر، وتم طرحها على الشركات العامة والقوات المسلحة  لبناء 1000 وحدة سكنية مكتملة المرافق كمرحلة أولى.
22 – July – 2018