نقابة الأطباء تدعم جهود الصيادلة لمحاربة الأدوية المغشوشة

رحبت نقابة أطباء مصر بالحملة التي أطلقتها نقابة الصيادلة لمكافحة الأدوية المغشوشة، عبر رصد نقابة الصيادلة مبلغ مالي كحافز للإبلاغ عن منافذ وسماسرة بيع الأدوية المغشوشة في إطار سعيها لمكافحة إنتشار الأدوية منتهية الصلاحية.

وأكد  الدكتور حمدى السيد، نقيب الأطباء في تصريحات لصحيفة المصري اليوم، أن نقابة الأطباء تتضامن مع الصيادلة فى حقهم برد المرتجعات إلى الشركات الموزعة والمنتجة لها، حتى لا يتكبد الصيدلى «خسارة فادحة» بسبب وجود أدوية منتهية الصلاحية بالصيدليات وأنه من حقه إرجاعها.

و دعا السيد جموع الأطباء البشريين والمواطنين للتعاون مع جهود نقابة الصيادلة و الإبلاغ عن أي مصنع أو مخزن أو صيدلية مشبوهة تصنع أو تبيع دواء مغشوشاً أو مهرباً أو دواء غير مسجل ومجهول المصدر، أو الأماكن غير المرخصة، كما طالب وزارة الصحة بالاستجابة لمطالب الصيادلة بإجبار الشركات المنتجة والموزعة على استرجاع مرتجعاتها من الأدوية منتهية الصلاحية.

جدير بالذكر أن د.عبد الله زين العابدين، أمين عام الصيادلة، أعلن عن جائزة مالية 20 ألف جنية لمن يدلي بمعلومات تسهم في الكشف عما يعرف بمصانع أدوية “بير السلم” التي تستخدم ماكينات لتصنيع الدواء في أماكن غير مرخصة بالإضافة إلى أماكن غير مطابقة للإشتراطات الصحية لتخزين الأدوية المهربة فضلاً عن إعادة تغليف عبوات الأدوية المنتهية الصلاحية.

Leave a Reply