نزيف اللثة اثناء النوم

نزيف اللثة هو أحد الأعراض الأكثر شيوعا لمرض اللثة، حيث من الممكن أن يعد مؤشراً على حدوث أمراض سرطان الدم أو اضطراب الصفائح الدموية، ويمكن أن يحدث نزيف اللثة في بعض الأحيان عن طريق تنظيف أسنانك بقوة أو ارتداء أطقم الأسنان غير المناسبة؛ لكن ماذا عن نزيف اللثة أثناء النوم؟

اسباب نزيف اللثة اثناء النوم

يعاني حوالي 70% من الأشخاص من أمراض الفم، والتي من بينها مرض نزيف اللثة، وقد يتواصل نزيف اللثة عند النوم وعند الاستيقاظ أيضاً ويرجع ذلك لعدة أسباب:

عدم الاهتمام بنظافة الأسنان

  • يؤدي عدم الاهتمام بنظافة الأسنان وغسلها جيداً إلى تفاقم البكتيريا الناتجة من بقايا الطعام التي تسمى “البلاك”
  • هذا يؤدي إلى انتفاخ اللثة وتورمها ونزيفها عند أقل مجهود حتى عند النوم أو الاستيقاظ

الأسنان الملتوية الضعيفة

  • يظن البعض أن هذه المشكلة جمالية فقط، لكنها تجعل أصحابها أكثر عرضة للإصابة بنزيف اللثة وتورمها
  • الأسنان الملتوية ضعيفة وغير قادرة على مقاومة البكتيريا، خاصة إذا كانت لا تنظف جيدا أو يتم تنظيفها بقوة
  • هذا يؤدي إلى ضعف جدار اللثة، وبالتالي النزيف المستمر لها حتى عند النوم أو الاستيقاظ

نقص الفيتامينات

  • أجسامنا بحاجة دائمة إلى الفيتامينات؛ لذلك فإن نقصها بالجسم قد يؤدي إلى خلل في أداء وظائفه
  • الفيتامينات التي تسبب نزيف اللثة عند نقصها هي غالبًا سي وب

الأمراض المزمنة

تتسبب الأمراض المزمنة بشكل كبير في نزيف اللثة، خاصة عند النوم والاستيقاظ، ومن بينها التهاب الكبد والسرطان.

التغيرات الهرمونية في النساء

  • تؤدي هذه التغيرات في مراحل مختلفة من حياة المرأة إلى نزيف اللثة والتهابها
  • خاصة في حالات البلوغ والحمل وما بعد سن اليأس
  • أكثرها شيوعا في طب الأسنان عند تناول حبوب منع الحمل باستمرار

تناول أدوية الأمراض المزمنة

  • تناول أدوية الأمراض المزمنة يزيد أيضاً من نزيف اللثة
  • خاصة مع المصابين بالسرطان وأمراض السكتة القلبية

استخدام أطقم أسنان غير مناسبة

يراعى جيداً خاصة لدى كبار السن استخدام تقويم أسنان مناسب لعدم التعرض للإصابة بنزيف اللثة أثناء النوم أو عند الاستيقاظ.

علاج نزيف اللثة اثناء النوم

  • التنظيف الجيد للأسنان باستمرار هو الخطوة الأولى لعلاج نزيف اللثة سواء أثناء النوم أو الاستيقاظ، لتقليل البكتيريا المسببة للنزيف.
  • زيارة الطبيب من حين لآخر، وذلك لمساعدتك في اختيار فرشاة أسنانك وعمل العناية اللازمة لها باستمرار.
  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة أو فرشاة الأسنان الكهربائية، فهي تقلل من نزيف اللثة، وبذلك فهي تقلل من التهابها الدائم خاصة لدى أصحاب اللثة الملتهبة.
  • استخدام غسول الفم الذي ينصح به الطبيب لقتل الجراثيم.
  • تجنب التدخين وذلك لتسببه في زيادة البكتيريا الضارة بالفم عند النوم.
  • تناول 4 أكواب من عصير التوت البري، فهو غني بالفيتامينات للمساعدة في منع البكتيريا من البقاء بين أسنانك.
  • استخدام زيت شجرة الشاي، فالخصائص المضادة للالتهابات من زيت شجرة الشاي تساعد على تهدئة اللثة، حيث وجدت دراسة نشرت في مجلة طب الأسنان الأسترالية في عام 2008 أن تطبيق موضعي من هلام زيت شجرة الشاي ساعد على تقليل نزيف اللثة.