من “نزلة برد” لـ”تشنجات”.. دواء خاطئ تسبب في ظهور أعراض توحد على الطفلة “لارين”

“نزلة برد” أصيبت بها الطفلة لارين محمد، 3 سنوات، كادت أن تودي بحياتها بعد أن تناولت دواء ابيكسدون شراب بشكل خاطئ، وهو مخصص لمرضى التوحد، تناولته عن طريق الخطأ وهو مشابه في الحروف لدواء المخصص لها ضد الحساسية والالتهابات ابيدون شراب، ما أثر على حالتها الصحية وأصيبت بحركات تشنجية وظهور حركات عصبية؛ وهي أحد أعراض الإصابة بمرض التوحد.

حررت الأسرة محضر ضد الصيدلية رقم 50 أحوال 2019 قسم سيدي جابر شرق الإسكندرية، لصرفها الدواء عن طريق الخطأ.

مأساة عاشتها أسرة الطفلة، بعدما تسبب صرف دواء خاطئ في إصابتها بتشنجيات بسبب خطأ أحد العاملين بإحدى الصيدليات، فبعد تناولها الدواء الخاطئ تسببت الجرعة في ظهور أعراض تشنجات، وتقوس الساقين، وانقلاب جفن العين، وعدم القدرة على الحركة والسير، والعجز عن التحدث وانسداد في العروق، وتم نقلها إلى المستشقي لإسعافها.

عمة الطفلة: أخدت جرعة 5 سم من دواء التوحد وأثر على حركتها

نهال حسن، عمة الطفلة، روت لـ”الوطن” قصة الطفلة، حيث كانت البداية بإصابة الطفلة بنزلة برد شديدة مصاحبة بكحة شديدة، حتى بمرور 5 أيام توجهت الأم إلى أحد المتخصصين من الأطباء، الذي أكد لها وجوب تناول دواءين، وبصرف إحداهما من إحدى الصيدليات الخاصة، الكائنة بشارع سوريا في منطقة رشدي، تبدل صرفه بدواء خاص بمرضى “التوحد” الخاص بالنفسية والعصبية.

وقالت “حسن”: “المفروض البنت تاخد مضاد للحساسية وتاخد منه 5 سم بـ3 جرعات يوميًا”، وبدون النظر إلى الروشتة العلاجية المصاحبة لعلبة الدواء، تناولت تلك الجرعة حتى بعد مرور 24 ساعة ظهرت أعراض تشنجات، وتقوس الساقين، وانقلاب جفن العين، وعدم القدرة على الحركة والسير، والعجز عن التحدث وانسداد في العروق.

وأضافت إنه على الفور توجهوا بالطفلة إلى الطبيب ما أبلغها بأن حدث خطأ طبي في صرف الدواء لتشابه الأسماء، متابعة: “دواء العصبية بياخدوا منه 1 سم، والبنت أخدت 5 سم، والأعراض كانت مضاعفة”، توجهت الأم وطفلتها إلى مركز السموم التابع لكلية الطب جامعة الإسكندرية، الذي رفضوا احتجازها لعدم وجود أماكن، فضلًا عن عدم موافقتهم باحتجازها بالعناية المركزة، “ممكن البنت تتعدى بميكروب”، ما فكروا بالذهاب إلى مركز طب الأطفال الخاص حتى بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة والتدخل السريع تبين سرعة في نبضات القلب واضطرابات في ضغط الدم.

وتابعت: “عملوا لها صدمات كهربائية وتركيب المحاليل واستمرت لـ3 أيام بالمركز”، مؤكدة أن الأطباء أوصوا باتباع طرق العلاج الطبيعي حتى تستطيع الطفلة الحركة كما كانت.

مدير مركز السموم: نستقبل يومياً 4 أطفال بسبب الدواء الخاطئ

الدكتورة مها غانم، المشرف على مركز السموم التابع لكلية لطب جامعة الإسكندرية، أكدت أن المركز يحتاج إلى زيادة عدد الأسره فى الوحدة، نظرا لمحدودية العدد، في حين أن المركز يستقبل بين 3: 4 حالات يوميا بسبب خلط الصيدلى بين اسم الدواء المستخدم لعلاج النزلات الشعبية والحساسية بالدواء المشابه عند صرف العلاج للمريض.

وأضافت “غانم” ، أن كثير من الأطفال يصابون بنزلة شعبية حادة نتيجة حالة الطقس السئ التى تشهدتها المدينة في الوقت الحالى، تستدعى تناولهم دواءً ضد الحساسية يُدعى ابيدون شراب، موضحة أن أوقات يحدث خطأ من قبل الصيدلى عند صرف الدواء، بحيث يتم استبداله بدواء آخر مشابه له فى الحروف، وهو ابيكسدون شراب.

وأكدت أن الدواء الأخير يستخدم ضمن علاج حالات فرط الحركة والأعراض العصبية ومرضى التوحد، ومن ثم يأتى الطفل مصاباً بأعراض عصبية وحركات تشنجية، واضطراب فى درجة الوعي، الأمر الذي يستدعى وضعه على جهاز تنفس صناعى، واحتجازه بوحدة العناية المركزة، مشيرة إلى نسبة الاستجابة لطرق العلاج تتبين حسب الجرعة التي تناولها الطفل من العلاج الخاطئ، وكذلك عمره.

وقال الدكتور سمير صديق، عضو شعبة الأدوية في الغرفة التجارية بالإسكندرية، إن الشعبة ليس لها السلطة على الصيدليات، والشعبة ما هي إلى عمل خدمي للصيادلة، موضحا أن أسرة الطفلة أثبتت حقها بمجرد أن حررت محضرا الذي يتولى لها الإجراء التأديبي الخاص بنقابة الصيادلة والجنائي.

7 – April – 2019