ممارسة الرياضة تقلل من خطر الموت الناتج من سرطان القولون

الرياضة المستمرة تقلل خطر الموت الناتج من سرطان القولون ، وفقاً لدراسة حديثة قام بها مركز سيتمان للسرطان في كلية الطب في جامعة واشنطن بالتعاون مع مستشفى بارنز في سانت لويس. هذه الدراسة من اوائل الدرسات التي اشارت الى ان النشاط البدني يمكن أن يجعل المرض اقل فتكاً.

وعمل الباحثون في جامعة واشنطن بالتعاون مع زملاء من جمعية السرطان الأمريكية و بالاستعانة ببيانات من جمعية الوقاية من السرطان الأمريكية ” دراسة ٢ ” للنظر في ما إذا كانت التغيرات في النشاط البدني تؤثر على حالات تشخيص سرطان القولون أو خطر الموت من المرض. وشملت الدراسة أكثر من 150,000 من الرجال والنساء.لتحديد كيفية تأثير ممارسة الرياضة على سرطان القولون ، وقارن الباحثون مستويات النشاط البدني بين عامي 1982 و 1997 ، وربط هذه المستويات على حد سواء لعدد من التشخيصات سرطان القولون بين عامي 1998 و 2005 ، وإلى عدد من وفيات سرطان القولون التي وقعت بين 1998 و 2006.وتبين أن أولئك الذين مارسوا التمارين الرياضية باستمرار ما لا يقل عن 10 سنة كانوا أقل عرضة لخطر الموت بسرطان القولون.

كما تقول كاثلين .ي.ولين- أستاذة مساعدة في الجراحة – شعبة علوم الصحة العامة- “الاشخاص الذين كانوا نشطين باستمرار على مدار مرحلة البلوغ كانوا اقل عرضة لخطر الوفاة من سرطان القولون من أولئك الذين كانوا اقل في نشاطهم البدني ” ، و اضافت ” يتساءل الناس في كثير من الأحيان في بداية العام الجديد اذا كانت ممارسة التمارين حقا تساعدهم على البقاء في صحة جيدة أو ما إذا كان قد فات الأوان. بالطبع لم يفت الاوان ابداً لبدء ممارسة التمارين ، لكنه أيضا ليس مبكرا لبدء ممارسة النشاطات البدنية . هذه هي الرسالة التي نأمل ان يأخذها الناس من هذه الدراسة.

” و أضافت ان فوائد بدء التمارين الرياضية لا تشمل فقط منع الوفاة من سرطان القولون ، انما تساهم في انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري وأنواع أخرى من السرطان. و تقول ان الفائدة الاكبر للاشخاص الذين مارسوا الرياضة لاكبر نسبة مئوية من حياتهم ولكنه ليس من الضروري في سباقات الماراثون أو العمل خارجاً لعدة ساعات كل يوم. و كما تقول أيضاً.”يمكنك الذهاب للمشي 30 دقيقة كل يوم للحد من خطر الاصابة بعدد من الامراض ، وبالإضافة إلى ذلك ، أظهرت الابحاث أيضا أنك سوف تشعر انك أفضل ، جسديا وعقليا ، و قادرا على العمل بشكل أفضل “.

والنشاط البدني يمكن أن يكون مفيد حتى بعد تشخيص السرطان . “هناك أدلة على أن ممارسة النشاط البدني يمكن أن يقلل من خطر تكرارالاصابة و خطر الموت بعد تشخيص السرطان ،” وتضيف ولين: “لذلك حتى أولئك الذين لم يكن لهم نشاطا بدنيا يمكن أن يبدأوا ممارسة التمارين الرياضية بعد التشخيص ، ونرى بعض الفوائد الحقيقية كذلك.”