مراحل سرطان الثدي

يعد سرطان الثديعلى قائمة أكثر أنواع السرطان التي تصيب الإناث، وبمجرد تشخيص الإصابة بسرطان الثدي فسيقوم الطبيب بإجراء عدة فحوصات تشخيصية بهدف تحديد المرحلة التي وصل إليها المرض.

وقد قام العلماء بالاتفاق على تحديد عدة مراحل للمرض، وتم إعطاء كل مرحلة رقم من اللغة اليونانية، وكلما كان رقم المرحلة كبير دل هذا على أنَّ السرطان في مرحلة متقدمة.

عوامل تحديد مرحلة السرطان

استند العلماء في تحديد المرحلة المرضية على عدة عوامل، وهي:

  • حجم الورم
  • انتشار الورم إلى العقد الليمفاوية
  • انتشار الورم إلى أماكن أخرى من الجسم

وباختلاف المرحلة التي وصل لها المرض يختلف العلاج المتَّبع.

سرطان الثدي في المرحلة الاولى

وهي أولى مراحل تكون ورم سرطاني، وهنا تبدأ الخلايا السرطانية بالتكون في أنسجة الثدي المحيطة، وهذه المرحلة مقسمة إلى قسمين، وهما:

  • وجود كتلة واحدة في الثدي يبلغ حجمها أقل أو يساوي 2 ملم فقط

أي بحجم حبة الفول السوداني أو أصغر. كما أنَّ هذه الخلايا السرطانية لم تنتشر خارج الثدي إلى مكان آخر أو إلى الغدد الليمفاوية القريبة.

  • وجود عدة مجموعات صغيرة من الخلايا السرطانية التي لا يزيد حجمها عن 2 ملم

ويكون هناك عدد قليل من الخلايا السرطانية قد وصل إلى العقد الليمفاوية القريبة.

وبشكلٍ عام سواء كانت الإصابة بالنوع الأول أو الثاني تعد نسبة الشفاء عالية في حال التشخيص المبكر، ويمكن العلاج إما بالإشعاع أو بالعلاج الكيماوي أو باستئصال الورم، وفي بعض الحالات يتم استئصال الثدي المصاب بالكامل، وفي حال وصول الخلايا السرطانية إلى العقد الليمفاوية فيتم استئصال الغدد المصابة.

سرطان الثدي المتقدم

هذه هي المرحلة الرابعة من مراحل الإصابة بسرطان الثدي، وفي هذه المرحلة تكون الخلايا السرطانية قد وصلت إلى أجزاء مختلفة من الجسم مثل العظام والرئتين والكبد والمخ، ومن الممكن أن تكون الخلايا السرطانية قد وصلت إلى العقد الليمفاوية وقد تكون غير منتشرة فيها.

في هذه المرحلة قد يكون الورم بأحجام مختلفة، وتعد هذه المرحلة الأكثر خطورة والتي تهدد حياة المصاب.

قد يكون العلاج في هذه المرحلة صعباً ولكن من الممكن أن يقلل من الأعراض ويمنع نمو الأورام وانتشارها إلى أماكن أخرى.

هناك عدة طرق علاجية يتم اتباعها في المرحلة المتقدمة من سرطان الثدي، وهي:

  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج الهرموني.
  • العلاج الإشعاعي، وغالباً ما يستخدم لأورام الدماغ والمخ.
  • الجراحة، ولكن من النادر أن يتم استخدامها في المرحلة المتقدمة من الإصابة.

سرطان الثدي الإيجابي

يعتبر سرطان الثدي الإيجابي لمستقبلات الإستروجين Estrogen receptor-positive من أكثر أنواع السرطان شيوعاً، ووفقاً لإحصائيات جمعية السرطان الأمريكية فإنه من بين كل 3 حالات يتم تشخيصها بسرطان الثدي هناك حالتين سرطان ثدي إيجابي.

في حال إجراء فحص لمستقبلات الإستروجين وكانت إيجابية يقوم الطبيب بأخذ خزعة للتأكد وجزم وجود سرطان في الثدي أم لا، وفي حال كانت النتيجة للإصابة بسرطان الثدي الإيجابي فهذا يعني أن الخلايا السرطانية تنمو في وجود هرمون الإستروجين.

من المعروف أن الجسم بشكلٍ طبيعي ينتج هرمون الإستروجين، لذلك يقوم مبدأ العلاج المتبع على استخدام الأدوية التي تتداخل مع قدرة هرمون الإستروجين على تعزيز نمو الخلايا السرطانية، وحسب الإحصائيات الطبية فإن العلاج الهرموني ناجح جداً في علاج سرطان الثدي الإيجابي، كما أن لهذا النوع من سرطان الثدي نسبة عالية في المصابين للبقاء على قيد الحياة، وخاصة عند اكتشافه في مراحله المبكرة.