ما هي اضرار الكولاجين؟

يحتوي الكولاجين على العديد من الخصائص المفيدة. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي الإكثار من شيء جيد إلى عواقب ضارة، هناك آثار جانبية للكولاجين يجب أن يعرفها المستخدمون في وقت مبكر. وبالنسبة لتنوع مصادر الكولاجين تكون معظم ردود الفعل التحسسية ليست من الكولاجين نفسه، بل يكون السبب من المصدر. فعلى سبيل المثال الأشخاص الذين يعانون من حساسية من الأسماك، يجب أن يفكروا مرتين قبل الحصول على الكولاجين من مصادر الأسماك. هذا هي أول النقاط التي يتعين على المستخدمين توخي الحذر منها عند استخدام المكملات الغذائية، لذلك يجب التعرف على مصدر الكولاجين.

بعض المنتجات تبين على قائمتها فقط نوع الكولاجين وليس المصدر، وهذا يمكن أن يجعل الأمور صعبة بعض الشيء. إذا كنت تستخدم الكولاجين من النوع الثاني، فمن المحتمل أن يكون المصدر من الدجاج. إذا كان النوع 1 و3، فيمكن أن تكون مصادره أكثر، مثل الأبقار أو الأسماك أو بياض البيض.

الأضرار الناتجة من تناول الكولاجين

كما هو الحال مع أي مكمل غذائي، هناك مخاطر وآثار جانبية تجب مراعاتها قبل الاستهلاك. يتم انتاج مسحوق الكولاجين من عظام الحيوانات البرية، والجلد، والغضروف، التي يمكن أن تكون ملوثة بالمعادن الثقيلة مثل النحاس والزرنيخ. المكملات الغذائية قد تحتوي أيضا على الكرياتينين، وهو منتج تكسير الكرياتين من الأنسجة العضلية، ويمكن أن يؤثر على وظائف الكلي.

سوء الطعم 

بعض مكملات الكولاجين عن طريق الفم يمكن أن تترك طعما سيئا في الفم. مكملات الكولاجين المصنوعة من مصادر بحرية عادة ما يكون لها طعم ورائحة كريهة غير مواتية للغاية لمعظم المرضى. شرب عصير الفاكهة مع هذا النوع من ملحق الكولاجين عن طريق الفم يمكن أن يخفي الطعم غير السار. عصائر الفاكهة الحمضية، مثل البرتقال والتفاح والعنب والطماطم، يمكن أن تقلل من فعالية الكولاجين لذلك، ينبغي تجنبها.

الكالسيوم الزائد

الآثار الجانبية لمكملات الكولاجين قد تشمل أيضا خطر فرط كالسيوم الدم. قد يكون هذا هو الحال إذا كانت الأجهزة اللوحية تحتوي على مصادر بحرية، مثل المحار أو غضروف سمك القرش، والذي عادة ما يحتوي أيضًا على كميات كبيرة من الكالسيوم. تشمل أعراض الجرعة الزائدة من الكالسيوم التعب المزمن والغثيان وإيقاع القلب غير الطبيعي.

تهيج الجلد

الآثار الجانبية لمكملات الكولاجين تشمل أيضا تهيجا طفيفا بالجلد إذا ما اتخذت كعامل موضعي. يتكون الجلد في الغالب من الماء والكولاجين. هذا هو السبب في الكولاجين، وخاصة النوع الأول، وهو شائع في الكريمات المضادة للشيخوخة والحد من التجاعيد. عند التطبيق، أبلغ بعض المستخدمين عن تهيج بسيط، مثل الحكة والاحمرار والشعور بالوخز. كما ذكر آخرون أن الجلد يصبح متجعدا، بنفس الطريقة التي يصبح بها الجلد بعد الاستحمام لفترة طويلة جدا. يجب الوضع في الاعتبار أن كريمات الكولاجين غالبا ما تكون محملة بمكونات نشطة ثانوية وعشرات من المسوغات غير النشطة. من المحتمل أن تكون المهيجات ناتجة عن أحد هذه المكونات الأخرى، خاصةً إذا كانت اصطناعية.

فرط الحساسية

مرة أخرى، قد تواجه تأثيرات جانبية إذا كانت لديك حساسية موجودة مسبقا، خاصةً من البيض أو السمك. إذا كنت تعرف أنك مصاب بالحساسية من الأطعمة المذكورة، ولا تستطيع ان تعرف مصدر الكولاجين لديك، فإننا نوصي بتجربة جرعة صغيرة جدًا، ربما من الثامنة إلى الرابعة من تناول الطعام لمعرفة ما إذا كنت تعاني من الأعراض المعتادة المرتبطة بحساسية الخاص بك. إذا لم يكن الأمر كذلك، فقم بزيادة مقدار الجرعة تدريجيًا حتى تعرف أنه يمكنك تناول الجرعة الموصى بها بأمان دون انزعاج.

هل إيجابيات الكولاجين تفوق سلبياته؟

  • في حين أن الآثار الجانبية لتحلل الكولاجين موجودة بالتأكيد، فهي نادرة وبسيطة نسبيا، ويمكن تجنبها بسهولة. إذا كان لديك حساسية من مصدر كولاجين معين، فهناك الكثير من البدائل.
  • يجب توضيح أن الكولاجين الكلي يحتوي على مجموعة متنوعة من مصادر الكولاجين. يشمل هذا الكولاجين المائي من الأبقار والدجاج والسمك والبيض. إذا كنت تشكو من حساسية لأي منها، فابدأ في تناول جرعات صغيرة وببطء.
  • يجب على الشركات المصنعة للمكملات الغذائية بصورة عامة، أن تكشف عن كل عنصر على الزجاجة أو على الأقل على موقعها. ننصح بالابتعاد عن الشركات التي تحافظ على سرية مكوناتها أو تختبئ خلف الخلطات الخاصة بها.

نصائح وارشادات أثناء تناول الكولاجين

  • يجب تناول الجرعة الموصي بها فقط.
  • التأكد من مصادر الكولاجين وتجنب المنتجات التي تسبب لك الحساسية.
  • يجب الرجوع للطبيب او الصيدلي عند تناول أي مكملات غذائية.
  • يجب توقف تناول الكولاجين او أي مكملات الغذائية فورا عند ظهور أي اعراض ومراجعة الطبيب.