ما هو التلعثم؟

يبدأ ألأطفال بالكلام منذ السنة الأولى، وتتبلور لغتهم سنة بعد أخرى حتى تكتمل في عمر الثلاث سنوات إلى حد كبير، إلا أن بعض الأطفال قد يتأخر في الكلام دون وجود مشكلة حتى سن الخامسة. ومن المشاكل التي تظهر في السنوات الأولى لعمر الطفل مشكلة التلعثم أو التأتأه وهذه مشكلة تبدو واضحة بين سن ثلاثة إلى خمسة، حيث يلاحظ أن الطفل يكون منفعلاً أثناء كلامه مما يجعله يقطع في الكلمات أو يشد على بعض الحروف دون داعي ويصبح نطقه غير سليم. والنسبة الكبرى من الأطفال قد تكون انتهت من هذه المشكلة في سن الخامسة عند الإلتحاق بالمدارس، أما النسبة الأقل فهي التي تستمر سنة بعد أخرى، فما هو التصرف السليم إتجاه هؤلاء الأطفال.

  • اعفاء الطفل المتلعثم من القراءة لا يساعده
  • العناية بالطفل المصاب بالتلعثم

بداية يفضل أن لا نعير الموضوع أي إهتمام أو نظهر إنفعالاً أو إكتراثاً بحيث يؤدي هذا إلى توتر الطفل، وقد يتكرر التلعثم عدة شهور وينتهي تلقائياً، ومن الخطأ الشائع أن يصيح الأباء على الأطفال ويطلبوا منهم أن يتكلموا بشكل صحيح مما يزيد من توترهم وخوفهم وتلعثمهم وهذا يعني انتقادات أكثر وقد يضحك عليهم أقرانهم وإخوانهم ويسخروا من أسلوبهم ويقلدوهم مما يزرع في نفسهم الخوف والرهبة من الحديث أمام الناس، تجد إن الطفل قادر على الحديث كما شاء في غرفة مغلقة ولكنه لا يستطيع أن يقول جملة واحدة أمام أهله أو أصدقائه  .

مع إستمرار الطفل في سنوات الدراسة قد يكون هناك تفهماً وإيجابية في التعامل من قبل مدرسيه بحيث يتخلص بعض الأطفال من تلعثمهم في السنوات الأولى للمدرسة إلا أن هناك من يستمر في التلعثم حتى بعد إنهاء المدرسة والجامعة. وعادة ما يكون التلعثم شديداً أمام جمهور من الناس وخصوصاً إذا كانوا من الجنس الأخر، أو إذا كان الإنسان متوتراً منفعلاً غاضباً مرهقاً.

اعفاء الطفل المتلعثم من القراءة لا يساعده

هناك ظواهر قد تبدو غريبة إذ أن بإمكان بعض المتلعثمين أن يقرؤا القران الكريم أو يغنوا دون تلعثم، ولكنهم إذا تكلموا في حديث عادي تقطع كلامهم وشددوا على الحروف وظهر عليهم التلعثم، ويرافق التلعثم في كثير من الأحيان خوف وارتباك واحمرار في الوجه ورعشه في اليدين ، وقد يتجاوز المريض التلعثم ويصاب بالرهاب الاجتماعي وأعراضه الكثيرة، من مظاهر جسدية وخجل وفقدان التركيز وانخفاض المعنويات . كل هذا يقود المتلعثم إلى  تجنب المواقف والسكوت  والإبتعاد وتتسع الدائرة ويصبح تدريجياً الحرج والتلعثم يشمل كل المواقف حتى البسيطة والسهلة منها، ونجد في الكثير من الحالات أن العائلة والمدرسة تساعد على هذا الإتجاه. فإذا سألت الطفل عن اسمه أو عمره بادر والده في الإجابة عنه حتى لا يحرجه وإذا قام المدرس بالطلب من التلاميذ إن يقرؤا  أو يتكلموا أعفى الطالب المتلعثم من هذه المهمة كبادرة إنسانية وتعاطف مع وضعه، مع أن هذا كله خطأ لأننا نكرس هذا العيب ونبقيه ونؤكد على الخوف كلما أعفينا الطفل من أداء المهام التي تؤدي إلى إرتباكه .

العناية بالطفل المصاب بالتلعثم

لاشك بأن هذه الظاهرة  والتي تسمى أيضاً التأتأه بحاجة للعناية بسن مبكرة وهناك الكثير من الأساليب العلاجية، كمعالجة النطق والمعالجة النفسية والسلوكية، ولكن لابد التأكيد على ما يمكن أن يقوم به المتلعثم بنفسه وذويه للتخلص من هذه المشكلة ، فالهروب و الإعفاء وعدم الإختلاط كلها سلوكيات سلبية يجب إلغاءها، وتصبح الإحتكاكات بالناس ومواجهة المواقف هي المبدأ، كما أنه يمكن للمتلعثم أن يقوم بتسجيل كلامه أو قراءته على شريط كاست لمدة ربع ساعة ثم يستمع لحديثه ليكتشف بعض العيوب المهمة في التلعثم، مثل السرعة في الكلام وعدم أخذ النفس والتشديد على بعض الحروف والتي من الممكن تكرار سماعها عدة مرات، مما يجعل التلعثم يتحسن تدريجياً.

كما أن البعض يستفيد من الحديث أمام المرآة كالإنتباه إلى أنه يشد على بعض الحروف أو يقطع نفسه. وأما المدرسة والجامعة والبيت والمجتمع يجب أن لا يجعل من التلعثم نقطة تهكم وسخريه وازدراء وان يكون التعامل مع المتلعثم أكثر تعاطفاً وإيجابياً وتقبلاً حتى نساعدهم على التخلص من هذه المشكلة. ولاشك بأن هذه المشكلة إذا لم تعامل بالأسلوب الصحيح قد تؤدي للقلق والتوتر والخوف واليأس وقد يصل الأمر أحياناً إلى التفكير بالإنتحار أو الأقدم عليه.

هناك الكثير ممن يعانوا من هذه المشكلة لا يعلموا أن لها علاج وأن بعض من يصلوا للعلاج يصلوا بعد سنوات طويلة لأنهم لا يعرفوا أين يعالجوا، فالعلاج قد يكون في بعض الحالات مشترك بين معالجة النطق والطب النفسي وفي حالات أخرى قد يكفي أحدهما، ويستغرب الكثير من الناس عن علاقة التلعثم بالإضطرابات النفسية سواء كان منفرداً أو ترافق مع الرهاب الإجتماعي والخوف والتجنب والمضاعفات الأخرى، والمعالجة بالإضافة للإرشادات السلوكية تشمل على معالجات دوائية متخصصة تؤدي إلى الشفاء في معظم الحالات و في بعض الحالات الشديدة إن لم يكن هناك شفاءً كاملاً فقد يكون تحسناً إلى درجة كبيرة تسمح للمريض بمتابعة حياته والتكيف مع بقايا المشكلة إن وجدت.