ماهي التأثيرات الحقيقية للتلوث على الصحة؟

كل سنة وخصوصاً في فصل الصيف عندما تبدأ درجات الحرارة في الارتفاع, يصعب الهروب من تأثيرالتلوث على صحتنا. في هذا الموضوع  سنتعرف على التأثيرات الحقيقية للتلوث على صحتنا. وعن التغييرات البسيطة اليومية التي يمكنها أن تحمي صحتنا.

لا يجب اخراج الأطفال عندما يكون التلوث في ذروته

الأمر خاطئ : يجب الادراك أن الهواء الذي يوجد بالخارج هو نفسه الهواء الذي يوجد داخل المنازل, بل أحياناً يكون الهواء داخل المنازل أكثر تلوثاً. من الأفضل اذن وحتى في الحالات التي يكون فيها التلوث في ذروته عدم التخلي عن حياة الهواء الطلق.

أما فيما يخص التجوال خصوصاً بالأطفال الرضع في عرباتهم الصغيرة فينصح أن يكون بعيداً عن الطرقات الرئيسية. بالنسبة للأطفال الأكبر سناً فيجب عدم ممارسة الرياضة مثل كرة القدم أو العدو عندما يكون التلوث في ذروته. في هذه الحالة لا يكونون معرضين للأمراض لأن التعرض المستمر للتلوث هو الذي يؤدي الى أمراض السرطان والجهاز التنفسي, لكنهم قد يتعرضون لاضطرابات مزعجة مثل الحكة في العيون, التهاب الحلق وصداع الرأس.

بعض الأشخاص أكثر حساسية من الأشخاص الآخرين

الأمر صحيح : يضاعف التلوث المرض لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلب والشرايين وضعف الجهاز التنفسي. ويعد الرضع والأشخاص المسنون أكثر حساسية أيضاً. ما يجب معرفته كذلك هو أنه ليس التلوث في الذروة هو وحده الذي يعرض للخطر لأن التعرض للتلوث بمعدلات متوسطة بشكل مستمر قد يكون أكثر خطورة أيضاً.

الهواء أكثر نقاء في البادية

الأمر صحيح : الأمر لا يشكل المفاجئة هنا فالمدن الكبرى أكثر تلوثاً من تلك المتوسطة وهذه الأخيرة أكثر تلوثاً من المدن الصغرى وبالتالي فالهواء الذي نستنشقه بالبادية أكثر نقاء. لكن يجب الحذر من الأرياف التي تعتمد على الزراعة بشكل مكثف فحقول الحبوب, الذرة, اللفت ومحاصيل الخضار والكروم تعتبر عالية المخاطر لكونها تخضع للعلاج بالمبيدات الحشرية وذلك من بداية الربيع الى نهاية فصل الخريف.

مياه الصنبور صحية بشكل أكبر

الأمر خاطئ : في البلدان المتقدمة يعتمد قسم كبير من الساكنة على شرب مياه معدنية أو تلك المعبأة في قارورات بالرغم من أن 96 بالمئة من مياه الصنابير تحترم المعايير المطلوبة. ومع ذلك ففي بعض المناطق ينصح الأطباء الاعتماد على المياه المعدنية بالنسبة للرضع. وفي حال الشك يجب القيام بتحاليل للمياه المنزلية من أجل التأكد من احترام معايير السلامة.

بعض العلامات تحتاج الى الاستشارة والفحص

الأمر صحيح : يعتبر السعال الليلي, صعوبة التنفس, الاستيقاظ ليلاً والشعور بضيق في الصدر من العلامات التي يجب أخذها على محمل الجد لأنها قد تشير الى تفاقم ضعف الجهاز التنفسي, التهاب مزمن للشعب الهوائية أو الربو. اهمال هذه العلامات قد يؤدي الى حوادث خطيرة قد تصل حتى الموت الناتج عن احتشاء عضلة القلب مثلا.

توجد نباتات تطهر الهواء

الأمر صحيح : غير أن هذا الأمر لم يتم اثباته علمياً, فنباتات مثل اللبخ, اللبلاب والجربيرا مثلا تقوم بامتصاص واعادة تدوير الجزيئات السامة الموجودة في هواء المنازل. وتبدو التفسيرات التي يقدمها بعض البستانيين في هذا الصدد مقنعة غير أنه وجب توخي الحذر لأنه لا توجد دراسات علمية تثبت عمل هذه النباتات على تطهير التلوث.

ارتداء قناع عند الخروج من المنزل أمر مفيد

الأمر خاطئ : لا يوجد أي دليل على أن القناع يمكنه أن يكون مفيداً سواء أكان بسيطاً أو متطوراً مثل الأقنعة التي تتوفر على عازل من الكربون. ففي الواقع الجزيئات الدقيقة هي التي قد تفلت من هذه الأقنعة وهي التي تشكل الخطر الأكبر.

كما أن ارتداء قناع يزيد من جهد التنفس, ويمكن عوض ارتداء قناع أخذ المزيد من الاحتياطات مثل الاستغناء عن العدو وممارسة الرياضات التي تضطرين معها الى ابقاء فمك مفتوحاً خصوصاً عندما يكون التلوث في ذروته وعدم التعرض لدخان الخشب.