ماذا تعرف عن الكينوا ؟

– الكينوا هي نوع من الحبوب الصالحة للأكل وهي أقرب إلى السبانخ والسلق والبنجر، تنمو الكينوا في أمريكا الجنوبية ولكنها بدأت في الإنتشار في أماكن عديدة من العالم، ويستخدم من نبات الكينوا البذور والأوراق. وقامت الجمعية العمومية للأمم المتحدة بإعلان عام 2013 السنة الدولية للكينوا، وتشبه حبة الكينوا حبات البرغل إلا أنها تختلف عنها من حيث اللون فهي مائلة إلى الأشقر الفاتح.

– القيمة الغذائية للكينوا عالية فهي تحتوي على البروتين – الأحماض الأمينية – الألياف الغذائية – فيتامينات أ ، ب – المغنيسيوم – المنجنيز – النحاس – الحديد – الفسفور- البوتاسيوم – الثيامين – الصابونين – مواد مضادة للأكسدة – الدهون الغير مشبعة وكل 100 غرام من الكينوا يحتوي على 368 سعرة حرارية و64 غرام كربوهيدرات و14 غرام بروتين.

– للكينوا فوائد عديدة وقد لقبت بـ أم جميع الحبوب نظراً لفوائدها العديدة والتي من أهمها:

  • تحتوي الكينوا على جميع الأحماض الأمينية الضرورية وبالتالي فهي تُعد بروتيناً كاملاً بل يعد هضمها أسهل بكثيرمن بروتينات اللحوم، الكينوا غنية جداً بالبروتين؛ كل كوب من الكينوا يعطي 8 غرام من البروتين.
  • تعتبرمن حبوب الطاقة الغنية بالمغذيات الطبيعية التي تزود الجسم بالطاقة اللازمة.
  • تحتوي على الألياف وخاصة الغير قابلة للذوبان الضرورية في عملية التخلص من الفضلات وتساعد على الحفاظ على صحة القولون ومنع تكوين حصى في المرارة وتحتوي الكينوا على الألياف ضعف ما تحتويه الحبوب الأخرى.
  • الكينوا غذاء صحي للنباتين كونها تحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية بما في ذلك الليسين على عكس القمح أو الأرز.
  • الكينوا غذاء ممتاز لمرضى الصداع النصفي (الشقيقة) كونها تحتوي على نسبة جيدة من المغنيسيوم الذي يساعد على منع نمط الصداع النصفي من التشنج والتعلق في الأوعية الدموية وكذلك تحتوي على فيتامين ب2 “الريبوفلافين” الذي له القدرة على تعزيز إنتاج الطاقة الخلوية والتي لها تأثير مفيد على عملية التمثيل الغذائي والدماغ وخلايا العضلات لتوفير مزيد من الحماية ضد نوبات الصداع النصفي
  • تعد حبوب الكينوا مناسبة لمرضى حساسية الجلوتين لأنها خالية من الجلوتين.
  • مناسبة للمرضى الذين يعانون من حساسية اللاكتوز في حليب البقر لأنه يوجد منها حليب الكينوا.
  • الكينوا مفيدة لصحة القلب والأوعية الدموية كونها تحتوي على المغنيسيوم الذي يساعد على استرخاء الأوعية الدموية والحد منارتفاع ضغط الدموعدم انتظام ضربات القلب ونقص تروية القلب.
  • الكينوا مفيدة للهضم حيث أنّ لبذور الكينوا خصائص تغذية البكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي وبما أنه يتم هضمها بسهولة فبالتالي يمكن لجسمك الوصول بسرعة إلى الفيتامينات والمعادن التي تحتوي عليها الكينوا.
  • تساعد الكينوا في إزالة السموم من الجسم كونها تحتوي على حمض الفوليك وفيتامين ب اللذان يعززان قدرة الكبد على إزالة السموم من الجسم.
  • الكينوا مضادة للأكسدة كونها تحتوي على نسبة جيدة من المنجنيز والنحاس والزنك التي تعتبر ضرورية لتجميع أنزيم الديسموتاز الفائق المضاد للأكسدة إذ أنه يقضي على الجذور الحرة الضارة للجسم.
  • تساعد الكينوا على إبطاء أثار الشيخوخة والقضاء على الخلايا السرطانية كونها تحتوي على مواد مضادة للأكسدة.
  • تحتوي حبوب الكينوا على نسبة جيدة من الحديد الضروري للمحافظة على صحة خلايا الدم الحمراء ونقل الأكسجين من خلية إلى أخرى وتزويد العضلات بالأكسجين الضروري لها.
  • تعتبر حبوب الكينوا مادة مدرة للبول.
  • تساعد الكينوا على التخفيف من التعب والإجهاد والإكتئاب.
  • الكينوا منشطة لجهاز المناعة وتساعد في بناء الإجسام المضادة.
  • الكينوا مفيدة لمرضىالسكريوالضغط والكوليسترول كونها لا تحتوي على الدهنيات.
  • الكينوا مفيدة للأشخاص الذين يعانون منسمنةووزن زائد كونها غنية بالألياف والبروتينات وتحتوي على كمية قليلة من النشويات وتساعد على الشعور بالشبع لفترة طويلة.
  • الكينوا تساعد على حماية العظام والتقليل من ترقق العظام.

– الكينوا في حالتها الطبيعية لديها طلاء مرير مما يجعلها غير لذيذة المذاق لذلك الخطوة الأولى في إعداد الكينوا هي نقعها في الماء لبضع ساعات للتقليل من الطعم المر وإزالة الصابونين للمساعدة على الهضم ولتخفيف المرارة.

– طرق تحضيرها وإستعمالاتها عديدة فيمكن طبخها تماماً مثل طبخ الأرز بإحضار كوبين من الماء المغلي مع كوب واحد من الكينوا المنقوعه بالماء وطبخها لمدة 15-20 دقيقة وتقدم كبديل عن الأرز مع الدجاج أو الخضار المطبوخة وكذلك يمكن خلطها بالعسل واللوز والتوت لتصبح بمثابة وجبة فطور عالية بالبروتينات وكذلك يمكن اضافتها على السلطة والتبولةوالشوربات وكذلك تستخدم مع الفواكه المجففة والمكسرات وحبوب الإفطار الساخنة.

– من هنا نرى أهمية حبوب الكينوا الملقبة بأم جميع الحبوب التي تعتبر حقاً غذاء ودواء في آن واحد.