لبنان-صيادلة لبنان يربحون ضِعف الصيادلة الفرنسيين

أثار خفض وزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور، لأسعار الأدوية باهظة الثمن، الكثير من الجدل حول أرباح المستوردين والصيادلة، حيث أشارت مصادر مطلعة إلى أن أرباح الصيدلي في لبنان تمثل ضعف ما هي عليه في دول متقدمة كفرنسا، وأرباح المستورد تقارب 12 ضعف ما هي عليه هناك.
وأوضحت المصادر لصحيفة “السفير”، إن أسعار الأدوية في لبنان وخاصةً باهظة الثمن منها، تمثل ضعف ما هي عليه في دول أميركية عدة، وذلك قبل قرار التخفيض.
وبيّنت المصادر التي لم تذكر اسمها، أن أرباح الصيدلي اللبناني على الأدوية العادية، تقارب 24% وفقاً للصيادلة، و30% بحسب بيانات الوزارة، مع العلم أن أسعار الدواء في لبنان هي من الأغلى عالمياً
من جانبه أشار رئيس “جمعية المستهلك” زهير برّو، إلى ضرورة الحد من استغلال المريض اللبناني، خاصةً في الأدوية التي تشكل علاجاً ضرورياً للأمراض المزمنة، لافتاً إلى أن أرباح الصيادلة انخفضت أخيراً في الفئة الرابعة من الأدوية والتي تضم أدوية السرطان.
أما نقيب الصيادلة ربيع حسونة، فأكد إن الصيادلة يريدون رفع نسبة الأرباح بعد قرار التخفيض، مشيراً إلى أن الصيدلي لا يتحمّل مسؤوليّة غلاء الأسعار، ومطالباً باحترام حق الصيدلي في الحصول على قيمة الخدمة التي يقدّمها.
وفي ذات السياق، نوّه نقيب مستوردي الأدوية أرمان فارس، إلى عدم وجود تلاعب في أسعار الأدوية، مضيفاً أن أسعار الأدوية تصدر في الصيدليات للعموم كلما تعدّلت أسعار العملات وبشكل مباشر.
 يشار إلى أن وزير الصحة وائل أبو فاعور، أعلن مؤخراً عن تخفيض أسعار الأدوية الباهظة الثمن بنسبة تصل إلى 17%، حيث بلغ عددها 261، في حين خفض سابقاً أسعار 629 دواءً بنسبة تتجاوز
20%.
19-April-2014