فوائد منقوع التمر للرضع

تحتوي التمور على قيم غذائية جيدة، وقد اعتبرت غذاءً أساسياً لمجموعات أساسية من البشر في عصور سابقة. تعتبر ثمار التمر من أغنى الثمار من حيث احتوائها على السكريات، حيث تتراوح من 70-78٪ من مكونات الثمرة يمتصها الدم مباشرة، وتناول 100 غرام من التمور يوميا يوفر احتياجات الإنسان اليومية من النحاس والبوتاسيوم والمنغنيز والمغنيسيوم والكبريت والكالسيوم.

لذلك تشكل التمور جزءًا هامًا من المكملات الغذائية في الروتين اليومي، باستثناء الفواكه والمكسرات. وهذه الفاكهة اللذيذة محملة بمعززات الطاقة مثل الفيتامينات والمعادن التي تعتبر حيوية لنمو وتنمية الطفل الرضيع. التمور الناضجة غنية بالسكريات البسيطة مثل الفركتوز والدكستروز، مما يعزز الطاقة الفورية في جسم الطفل.

يمكن أن يبدأ الرضع بتناول التمر عندما يبلغون من العمر 6 أشهر على شكل منقوع، أو بعد تناولهم الطعام الصلب أو شبه الصلب على شكل معجون.

طريقة تحضير منقوع التمر

  1. ضع التمور في وعاء صغير واتركها لمدة 30 دقيقة بعد تغطيتها بالماء الدافئ.
  2. بعد نقع التمور، امزجها في خلاط عالي السرعة مع الماء (يمكن إضافة عصير الليمون).
  3. امزجها لمدة 45-60 ثانية. ويمكن إضافة القليل من الماء إذا لزم الأمر.
  4. يمكنك إنشاء معجون التمر والاحتفاظ به في الثلاجة.

مكونات منقوع التمر الغذائية

لقد تم اعتماد التمر “كأطعمة صحية للقلب” من قِبل جمعية القلب الأمريكية بسبب انخفاض نسبة الكوليسترول والدهون المشبعة. فهو يحتوي على عناصر غذائية ضرورية لنمو الرضيع نموا صحيا. وتحتوي التمور الناضجة على المواد الغذائية التالية:

  • حمض الفوليك
  • نياسين
  • حمض البانتوثينيك
  • بيريدوكسين
  • ريبوفلافين
  • الثيامين فيتامين أ
  • فيتامين ك
  • حديد
  • المغنيسيوم
  • الفوسفور
  • زنك
  • بيتا كاروتين

فوائد منقوع التمر للرضع

يحارب اضطرابات الأمعاء

منقوع التمر مفيد لمشاكل الأمعاء. يكافح الكائنات الطفيلية ويساعد على إنشاء المستعمرات البكتيرية والصديقة في الأمعاء.

يحمي الكبد

  • الكبد معرض للعدوى البكتيرية والفيروسية بسهولة عند الأطفال الرضع.
  • أمراض الكبد الشائعة مثل اليرقان والتهاب الكبد والتيفوئيد.
  • كشفت الدراسات أن التمر يحافظ على خصائص الكبد، وبالتالي، فإن اضافته الى غذاء الرضيع سيساعد على حماية الكبد.

يعالج قرحة المعدة

يمكن لتناول منقوع التمر بصورة منتظمة تقليل الحموضة وبالتالي قرحة المعدة.

يبني أسنان قوية

يمكنك تقديمه للطفل في مرحلة النمو من أجل تنمية أسنان أقوى.

يوفر تغذية إضافية أثناء الحمى

  • إن تقديم منقوع التمر مع الحليب سوف يساعد الطفل الرضيع على التعافي من الحمى والسعال والجدري.
  • هذا المنقوع الغني بالمواد الغذائية يساعد في الشفاء العاجل.

علاج الزحار

يمكن أن يعاني الرضع أيضًا من الإصابة بالدوسنتاريا وهي عدوى بكتيرية في الأمعاء الغليظة. التمر يساعد في السيطرة على هذه الحالة.

يخفف الإمساك

يعتبر الإمساك شكوى شائعة بين الأطفال، يساعد التمر على التخلص منها، بسبب ما يحتويه من الألياف الغذائية التي تنشط حركة الأمعاء، ودفع الفضلات بسلاسة.

يحسن الرؤية

ارتفاع محتوى فيتامين (أ) في التمور الناضجة يعزز رؤية الطفل الصغير.

يعزز نظام المناعة

تساعد مضادات الأكسدة والجذور الحرة ومعدن السيلينيوم الموجودة في التمور في مكافحة العديد من الإصابات، مما يؤدي إلى رفع مستوى جهاز المناعة لدى طفلك يومياً.

يحسن الهيموجلوبين

يزيد محتوى الحديد الغني في التمور من عدد الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء لدى طفلك، مما يضمن النمو الصحي وعدم وجود فقر دم.

يحسن الوزن

تساعد التمر في زيادة الوزن، لذلك إذا كان طفلك بحاجة إلى الوصول إلى الوزن الأمثل، اسمح له بتناول التمر.

يعزز الطاقة

التمور هي معززات كبيرة للطاقة لأنها تحتوي على السكريات الطبيعية مثل السكروز والجلوكوز والفركتوز.

نمو العظام

الكالسيوم والمغنيسيوم جيدان لتنمية العظام. يحتوي التمر على نسبة عالية من المغنيسيوم والكالسيوم. لذلك، فهي تساعد على تعزيز نمو العظام عند الرضع.

تطور الدماغ

يساعد البوتاسيوم على تطور الدماغ ونموه، كما أن كمية قليلة من هذا المغذي موجودة في التمور، مما يتيح النمو المعرفي الكلي للطفل.

مضاد للالتهابات

يحتوي التمر على مادتي فلافونويد ومواد ذات نشاط مضاد للالتهابات .