غضب يجتاح الصيادلة ودعوات للإضراب بعد واقعة اقتحام الصيدلية

حالة من الغضب الشديد تنتاب جموع الصيادلة، عقب واقعة اقتحام قوات الشرطة لاحدى الصيدليات، واقتياد الصيدلي لقسم الشرطة، بسبب خلاف مع مستشار بمحكمة الجنايات على سعر الدواء بسبب البيع بسعرين.

الصيادلة عبروا عبرو صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعى وعلى المجموعات الخاصة بهم عن انزعاجهم من الحادثة، محذرين من تكرارها مطالبين النقابة باتخاذ موقف صارم تجاه الواقعة، على غرار موقف الأطباء من أحداث الاعتداء على أطباء مستشفي المطرية، فيما أكدت النقابةأنها ستتخذ الاجراءات القانونية ضد المتسببين فى الواقعة.

النقابة: اجراءات قانونية ضد المتسببين فى الواقعة ونطالب بإلغاء البيع بسعرين

أصدرت نقابة الصيادلة، بيان رقم 1 حول واقعة اقتحام قوات الشرطة، لصيدلية “هيثم ومحمد”، وقالت إنها تقوم باتخاذ كافة الإجراءات القانونية، اللازمة فى مخالفة اقتحام الصيدلية دون مبرر ودون وجود التفتيش الصيدلي.

وناشدت رئيس الوزراء ووزير الصحة، إلغاء قرار البيع بسعرين، والالتزام بتسعيرة جبرية واحدة للدواء حفاظًا على الأمن والسلم العام، وأكدت أنها لن تقبل باستمرار قرار البيع بسعرين، نظرًا لما يمثله من خطورة على أمن الصيادلة والصيدليات.

وطالبت النقابة فى بيانها، جموع الصيادلة، عدم السماح لأى جهة من الجهات دخول الصيدليات دون اصطحاب التفتيش الصيدلى المختص، أو الحصول على اذن من النيابة العامة، طبقًا لقانون مزاولة مهنة الصيدلة.

وأوضحت النقابة، أنه فى حال وجود مخالفة فى الصيدلية، يقوم المفتش الصيدلي بعمل محضر، ولا يتم اصطحاب الصيدلي مع المحضر إلى قسم الشرطة، ولكن يتم إرسال طلب إلى الصيدلي من النيابة العامة، لسماع أقوال الصيدلي، وذلك طبقًا للكتاب الدوري الصادر من وزير التموين، ولقرارات النائب العام.

وطالبت النقابة من الصيادلة، فى حالمخالفة تلك الأمور أن يتصلوا بالنجدة لاثبات الواقعة، والاتصال بالنقابة الفرعية أو النقابة العامة على تليفون

27925715 / 27958394 دخلى 105 / 112

نشطاء يجمعون توقيعات لتنفيذ إضراب

قال د. محمد أبو عبل عضو مجلس إدارة نادي الصيادلة ومؤسس التجمع الصيدلي، إنه لابد من اضراب عام ردا على ما حدث لصيدلى قصر النيل، ولابد من وقفه له من جانب النقابة العامة، كما قام الأطباء حينما وقع اعتداء على طبيب في أحد المستشفيات.

وأشار إلى أن البيع بسعرين هو ما ولد هذه الأزمة وسيوقع الصيادلة في أزمات أكثر، وسنقوم نحن الصيادلة المتحدون وعددنا أكثر من 250 صيدلي بجمع توقيعات لاتخاذ قرار الإضراب واجبار مجلس النقابة عليه لحين انتهاء أزمتنا.

وأوضح “أبو عبل” ، أنه خلال الأيام المقبلة سيجتمع الصيادلة المتحدون للنظر في أمر التسعيرتين التى أدت لخراب بيوت الصيادلة على حد قوله، قائلًا: الدواء سعره موحد “بتوع الخضار بيثبتوا سعرهم لو فى منطقة واحدة”، ومن المفترض نبدأ نوحد السعر لأن البيع بسعرين ضر بعلاقتنا بالجمهور ودمر المهنة لمصلحة أباطرة الشركات.

وتابع: ما حدث لنا من اهانة وإهدار للكرامة والإرهاب الذي تعرض له الصيدلي أهم من أي شىء الأن وعلينا أن نتحد جميعًا، وأشار إلى أن تصرف العامل بسلك القضاء أمس مع صيدلي قصر النيل يعد استهانة من الجميع بقيمتنا الاجتماعية وقيمة المؤسسات الصيدلية، ولابد من منع اقتحام الصيدليات.

وطالب الدكتور ابراهيم زكى، عضو مجلس إدارة نادى الصيادلة، جموع الصيادلة بالوقوف معا والعمل على الاغلاق الكلى للصيدليات حتى انعقاد جمعية التنصيب ١٨ مارس الجارى، وذلك اعتراضًا بل ثورة من الصيادلة على ما وقع بصيدلى قصر النيل.

وأضاف “زكي” ، أصبحنا جميعا معرضون لما وقع لهذا الصيدلى بسبب بيع الدواء بسعرين، فلا صيدلى حر ولا حكومى ولا مفتش ولا نقيب، معافى من إلقاء التهم وإن لم تكن فيكفى التشهير والعطلة.

10 – March – 2017