عربون الأدوية.. حيلة الصيادلة لتوفير النواقص

حالة من التخبط تطال المرضى، لاسيما أصحاب الأمراض المزمنة، ففي الوقت الذي تؤكد وزارة الصحة السعي بكل السبل لتوفير نواقص الأدوية، يتباكى المريض ألمًا في سبيل الحصول على علبة واحدة من الأدوية التي لا غنى عنها لاستمرار حياته.

ومع ازدياد النواقص، لجأت الصيدليات لتوفيرها تحت ما يسمى “عربون الأدوية”، وليس للمريض حيلة سوى الدفع من أجل الحصول على أدنى متطلباته في الحياة وهو الحصول على الدواء.
ومن جانبها أكدت وزارة الصحة والسكان أنه منذ تولى الدكتورة هالة زايد، حقيبة وزارة الصحة والسكان، وهى تسعى بشتى الطرق لتوفير كافة نواقص الأدوية بالسوق، تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية فى هذا الصدد.
مريضة تتوسل للصيدلي
ممسكه ب 200 جنيه في يديها وقفت سيدة تتجاوز الخمسون عامًا تتوسل للصيدلي لتوفير الدواء بعدما تورمت قدماها في البحث عنه، وامتلىء قلبها بالإطمئنان بعدما أخذ الصيدلي منها المبلغ على أن تدفع خمسة وثلاثون جنيه باقي ثمنه عند إحضار الدواء.
واكتفى الصيدلي بتدوين مسمى الدواء في أجندة أمامه ليتذكر أن يحضره في اليوم التالي، لتكون ال 200 جنيه عربون للدواء الذي تريد الحصول عليه.
صيدلي يطلب من محررة “الفجر” عربون الدواء
وفي محاولة آخرى تعمدت محررة “الفجر” السؤال عن دواء ناقص بأحد الصيدليات الصغيرة، ليكون رد الصيدلي: “ادفعي حاجة تحت الحساب وأنا أجبهولك”، وفي محاولة لسؤال الصيدلي عن ضرورة العربون “لازم اضمن انك هتاخديه عشان اجيبه”.
وبالرغم من نقص الدواء إلى أن الصيدلي وعد بتوفيره في اليوم التالي لطلبه من قبل محررة “الفجر”.
صيدلية شهيرة تطلب عربون
وبتكرار طلب ذات الدواء ولكن بأحد الصيدليات الشهيرة، جاء رد الصيدلي بنفس الأمر وهو دفع عربون لتوفير الدواء، دون الإفصاح عن إمكانية توفيره سواء من فرع آخر للصيدلية أو المحاولة مع الشركة المنتجة للدواء.
صيدلية خيرية تكشف كيفية جلب النواقص؟
وتواصلت محررة “الفجر” مع أحد الصيدليات الخيرية، التي تقوم بتوفير الأدوية للمرضى، والذي أكد أن الصيدلية تسعى لتوفير النواقص من التبرعات.
وعن فكرة العربون، أكد الصيدلي أنها متعارف عليها في الصيدليات “أكيد بيبقى الصيدلي ليه معارف أو يعرف مخزن يوفرله الدواء”.
خبير دوائي يضع روشتة حل نواقص الأدوية
وفي سياق ما سبق قال الدكتور أحمد أبو طالب، الخبير الدوائي وعضو نقابة الصيادلة، إن فكرة عربون الأدوية تأتي للتأكد والجدية.
وأضاف في تصريح خاص ل”الفجر”، أن الصيدلي يسعى بكل جهده لتوفير الدواء للمريض، سواء من خلال الصيدليات الآخرى أو بالقيام بمحاولات مع الشركات.
وأوضح الخبير الدوائي، أن أزمة نواقص الأدوية أصبحت معقدة للغايه، وكل يوم تزداد عن اليوم السابق.
وتابع: “لايوجد اشتراتيجية واضحة لمعالجة مشكلات الدواء والصحة في مصر”.
وعن وضع حلول لأزمة نقص الأدوية أكد “أبو طالب” أن الحل يبدأ باعتراف الحكومة بالمشكلة، مضيفًا: “الاعتراف بالمشكلة نصف الحل”، ووضع خطوات جادة والإعلان عن أن صحة المصريين أمن قومي، بالإضافة إلى وضع أسلوب الحل وليس مسكن للأزمة.

28 – June – 2018