ضرورة تطبيق “التعقب الدوائى” للقضاء على مافيا الأدوية

قال الدكتور جورج عطا الله، عضو مجلس نقابة الصيادلة، أن منظومة التعقب الدوائى التى تعتزم وزارة الصحة تطبيقها هى منظومة هامة للغاية وكان يلزم تطبيقها منذ سنوات لضبط السوق والقضاء على ظاهرة غش الدواء ومنع إنتشار الأدوية المهربة والأدوية مجهولة المصدر التي انتشرت بشكل كبير مؤخرا.
وأوضح عطا الله أن نظام التعقب هو منظومة إلكترونية مُطبقة في عدد من دول العالم لتتبع الدواء منذ لحظة خروجه من المصانع وتوزيعه على الصيدليات مروراً بمراحل التخزين حتى لحظة وصوله إلى يد المواطن الذى يستطيع وفق هذه السياسة الجديدة معرفة ما إذا كان المستحضر الصيدلى سليما أو مغشوشاً أو مُهربا أو منتهى الصلاحية.
كما أفاد أن منظومة التعقب الدوائى تنفذ عن طريق طباعة «باركود» جديد ثُنائى الأبعاد على ظهر العبوة بجانب الباركود التعريفى عبر برنامج مركزى يربط كل المصانع الدوائية والشركات والصيدليات والمستشفيات بشبكة متكاملة للتتبع.
وأكد عطا الله إستعداد نقابة صيادلة مصر الكامل للتعاون مع وزارة الصحة لإنجاح نظام التعقب الدوائى من خلال تقديم الدعم اللازم من أجهزة ومعدات وتقديم تسهيلات مادية للصيدليات والشركات الدوائية لتغطية تكلفة هذا النظام، مضيفا أنه إذا تم إستثمارهذه المنظومة بطريقة صحيحة سوف تصبح مصدر دخل لوزارة الصحة التى تمتلك قاعدة بيانات كاملة خاصة بمعدلات بيع الأصناف الدوائية التابعة للشركات العالمية والتى سوف تسعى للحصول عليها مقابل عائد مادى كبير.
وفى السياق نفسه، قال الدكتور إسامة رستم نائب رئيس غرفة صناعة الأدوية فى مداخلة هاتفية أخرى للبرنامج إنه فى حال تطبيق هذا النظام ستزيد نسبة صادرات مصر من الأدوية لأن الدول حاليا تمنع دخول أدوية غير مطبق عليها نظام التتبع، مناشدا نقابة الصيادلة بضرورة التأكد من مصدر الأدوية والحصول عليها عن طريق الموزعيين المعتمدين.

24 – April – 2017