ضبط أدوية مهربة ومنتهية قبل تخزينها بمنزل صيدلانية في «أكتوبر»

ضبطت مباحث الأموال العامة كميات كبيرة من الأدوية المهربة والمنتهية الصلاحية والمنشطات الجنسية، أثناء تخزينها بمنزل صيدلانية بمدينة السادس من أكتوبر، فيما ألقت القوات القبض على سائق ومندوب شركة الأدوية.

وردت معلومات للعميد محمود النويهى، مدير إدارة النقد والتهريب، بقيام قائد إحدى سيارات النقل بتحميل كمية من الأدوية والعقاقير المخدرة المهربة من الخارج والمجهولة المصدر، وأنه في طريقه لمدينة 6 أكتوبر لتسليمها.
تم الدفع بمأمورية عاجلة من ضباط إدارة مكافحة جرائم النقد والتهريب، برئاسة العقيد أسامة جلال، والمقدم حمدي بدوى، تمكنت من ضبط السيارة، وتبين أنها ملك شركة أدوية قيادة «ياسر.ف»، 33 سنة، سائق بالشركة ويرافقه «وليد.م» 40 سنة، مندوب بذات الشركة، أثناء قيامهما بإنزال حمولة السيارة أمام منزل «ليلى.ج» 54 سنة، صيدلانية حرة ومقيمة بالسادس من أكتوبر.
وبالفحص تبين أن الأدوية المضبوطة بعضها مدرج بجدول المخدرات وبعضها أدوية مهربة من الخارج، كما تبين أن الصيدلانية سبق اتهامها في 10 قضايا (شيكات، تبديد).
ألقي القبض على السائق ومندوب الشركة، وتم التحفظ على السيارة بحمولتها، وبمواجهتهما قررا بأنهما مُكلفان من مسؤولي الشركة بتسليم المضبوطات للمتهمة، وبمواجهة الأخيرة اعترفت بأنها كانت على موعد لاستلام جزء من المضبوطات للاحتفاظ بها داخل ثلاجة منزلها خشية تلفها.
بعرض المضبوطات على مفتشي الإدارة المركزية لشؤون الصيادلة ومفتشي الجمارك، أفادوا بأنها عبارة عن 183 صنف دواء ومنشطات جنسية منهم 30 صنف أدوية محلية مدرجة على جدول المُخدرات وهى مؤثرة على الحالة النفسية، وضبطت في مكان غير مرخص دون فواتير، وباقي الأصناف مهربة من الخارج ومجهولة المصدر وغير مسجلة بوزارة الصحة، كما أنها تحوى أقراصا لا يسمح بتداولها خارج مستشفيات وزارة الصحة، وأعدادا كبيرة من الأصناف المنتهية الصلاحية.
وقدرت القيمة السوقية للمضبوطات بمبلغ مليون و930 ألفا و220 جنيها، كما قدرت الرسوم الجمركية المُستحقة عليها بمبلغ 3 ملايين جنيه.

14 – April – 2017