صيادلة : قطرات للعيون تستخدم مخدراً .. و”المهن الصحية”: سنتحرى

كشف صيادلة ، زيادة الإقبال شراء قطرات تستخدم للعيون لاستخدامها للتعاطي من قبل بعض الشباب، فيما أكدت الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية أنها تتابع القضية للتأكد من صرف القطرة بشكل صحيح.

وأشارت دكتورة باحدى الصيدليات إلي تردد شباب لطلب شراء قطرة ميدراسيل بشكل مبالغ فيه.

وقالت “تستخدم هذه القطرة لكبار السن لمعالجة ضغط العين لكن لاحظت إقبال بعض الشباب على شراء هذا الدواء بشكل لافت، وعلمت فيما بعد أن هذه القطرات تستخدم كمخدر عن طريق الحقن رغم أن هذا المستحضر لايتكون من أي مادة مخدرة وهو ما أكده لي زملاء في عدد من الصيدليات”.

وطالبت وزارة الصحة بوضع ضوابط لبيع هذا المنتج الدوائي، لضمان عدم استخدامه بطريقة غير صحيحة.

الأمر ذاته، أكده للوطن الصيدلي د.حسن محمد، حيث أشار إلى أصرار بعض المرضى على شراء قطرات العين من نوع ميدراسيل وهو أمر غريب.

وتابع “كيف عرف هؤلاء الأشخاص التأثير الدوائي لهذا المنتج، واستخدامه في التعاطي؟، يجب تدخل الجهات المعنية ووضع ضوابط لاستخدام هذه الأدوية”.

وتعليقاً على ما قاله الصيادلة، قالت الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية الدكتورة مريم الجلاهمة إن قطرات ميدراسيل من الأدوية التي تستخدم لعلاج العين، ومن المفترض أن لا تصرف من الصيدليات إلا بوصفة طبية، وتعد تحت المراقبة.

وأضافت “لم يرد للهيئة أي شكاوي أو تقارير من الاطباء بزيادة الاستهلاك، لكن سنجري دراسة تبين حجم صرف الصيدليات لهذا الدواء خاصة وأننا نعرف حجم الادوية التي دخلت المملكة والصيدليات التي توزعها وسنرصد ونتأكد من هذه المعلومات”.

وأكدت الجلاهمة أن الهيئة ستجري تقصياً وإجراءات عدم صرف هذا الدواء مرة أخرى من الصيدليات إلا بوصفة طبية، فيما سيتم تتبع ذلك الأمر داخلياً حول أين صرفت هذه الأدوية ولمن أعطيت، مشددة على أن الهيئة تعمل على رصد التجاوزات متى وردت.

28 – October – 2017