“صناعة الدواء”: سلاسل الصيدليات “داست” على أعناق الصيادلة

قال الدكتور صبري الطويلة، رئيس لجنة صناعة الدواء بنقابة الصيادلة، إن النقابة لا تملك خصومة مع أحد، وليس لدينا خلاف مع أشخاص أو أصحاب السلاسل.

وأكد الطويلة، في تصريحات خاصة لـ “بوابة الوفد”، أن هناك قطاعا كبيرا يدمر يوميا وهو صغار الصيدليات التي تخطى عددها 45 ألف صيدلية أصبحت تحت الفقر، لافتا إلى أن سلاسل الصيدليات “داست” على أعناق الصيادلة.

وأفاد الطويلة، أن مهنة الصيدلة هي بها شق فنى وتجاري ومهني، ولا يجوز أن تتحول إلى ورقة استثمارية فقط، متابعاً أن قانون 127 لسنة 55 ينص على: ألا يحق للصيدلي امتلاك أكثر من صيدليتين، ولا يمكن ان يتخذ الصيدلة تجارة.

وتابع الطويلة، أن انتشار السلاسل يترتب عليه الكثير من المشاكل، ومنها: احتقار خطوط إنتاج بعض الأدوية، وإضافة إلى عدم تكافؤ الفرص بينها وبين صغار الصيدليات التي تنتشر في المطارات ومحطات السكك الحديد وبعض المراكز الحدودية، والتي أيضاً تعد مخالفة قانونية، فضلاً عن فتح أبواب سلبية لأدوية مجهولة الهوية وغير خاضعة للإجراءات التى تجرى مثيلتها.

وفي حال إثبات إعارة أسم أحد الصيادلة إلى السلاسل، قال الطويلة، إن النقابة ترسل للصيدلي سبب رفضها له، لكنه لا يعترف بإعارته لأسمه للصيدليات الكبرى، لذا يتم تحويله إلى الهيئة التأديبية للتحقيق معه، ومن ثم إلى الاستئناف الذي يحكم عليه بسنه سجن، وكذا عدم الممارسة أو الإدارة أو التملك لنفس المدة.

28 – February – 2017