شعبة الدواء: النواقص تخطت 1500 صنف بعضها بلا بدائل

تشهد أسواق الدواء ارتباكا بعد اختفاء عقار “فاركوبريل بلاس”، لعلاج ضغط الدم المرتفع، بالتزامن مع تصريحات لمسئولين في شعبة الدواء بالغرفة التجارية، كشفت أن نواقص الأدوية تخطت الـ1500 صنف، من بينها أكثر من 500 ليس لها بدائل.

: من جانبه يقول أحد الصيادلة بمحافظة الإسكندرية، التي تشهد نقصا شديدا في دواء ضغط الدم المرضى يحمّلون الصيادلة المسئولية عن اختفائه، ويعتقدون أنهم يقفون وراء ذلك.

وكشف أن ظاهرة اختفاء الأدوية أو نقصها بات لها توقيتات دورية معروفة بين الصيادلة، يتحكم بها المصنعون والمستوردون، وأوضح الصيدلي في تصريحات صحفية، أن هذه التوقيتات تبدأ مع تردد أنباء رفع الأسعار أو فرض ضرائب جديدة، وليس لها علاقة بالعرض والطلب تماما.

انتعاش السوق السوداء

كانت محافظة الاسكندرية قد شهدت نقصا حادا منذ عدة أشهر في عقار الانسولين المصري والمستورد، رغم ارتفاع سعره.

وقال بعض أهالي المحافظة، إنهم يبحثون عن أمبولات “ماكس تارد 30” إنسولين ولم يجدوها حتى بأضعاف سعرها.

وارتفع سعر عقار “سيدوفاج” 850 مجم، لعلاج ارتفاع “السكر” ونوبات القلب، من 12 إلى 30 جنيها، ورغم ذلك عانت سوق الدواء من نقصه، واختفائه من معظم الصيدليات.

شعبة الدواء

من جهته اتهم الدكتور سمير صديق، عضو شعبة مصنعي وتجار الأدوية، بالغرفة التجارية بالإسكندرية، مسئولي وزارة الصحة بالوقوف وراء أزمة نقص واختفاء الأدوية، التى تتزايد يوميا، وتزداد معها معاناة المرضى.

وأشار صديق إلى أن هناك إهمالا واضحا، وأن السوق السوداء لتجارة أدوية الأمراض المزمنة تنتعش، خاصة للأدوية التي لا يمكن للمريض الاستغناء عنها أو استبدالها، ونقصها يؤدي إلى الوفاة أحيانا.

وأضاف أن هناك مؤشرات تؤكد أن هناك ارتفاعا جديدا في أسعار أدوية الأمراض المزمنة، ما دفع أصحاب شركات تصنيع وتوزيع الأدوية لحجبها وتعطيش الأسواق، لطرحها مجددا بعد ارتفاع أسعارها، ضمانا للحصول على أرباح أكبر، مشيرا إلى أن نواقص الأدوية تخطت الـ1500 صنف، من بينها أكثر من 500 صنف ليس لها بدائل.

اختفاء 300 صنف

وتعتبر أدوية ارتفاع الضغط تحديدا من الأدوية الحيوية والهامة، حيث أشارت دراسة طبية إلى أنه يمكن إنقاذ المزيد من الأرواح إذا وضع الأطباء بعين الاعتبار إعطاء العقاقير الخاصة بأمراض ضغط الدم للمرضى الذين يعانون من احتمال كبير للإصابة بأمراض القلب، حتى وإن كان ضغط الدم طبيعيا. حيث يرتبط ارتفاع ضغط الدم بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأزمات.

وكان أكثر من 300 نوع من الأدوية، اختفت من الصيدليات تماما في الأسابيع الأخيرة، أبرزها بالإضافة إلى أدوية ارتفاع ضغط الدم، أدوية لعلاج البرد للأطفال والكبار، بالإضافة إلى أدوية القلب والسكر والكبد، في الوقت الذي أصدرت فيه غرفة اتحاد صناعة الأدوية قرارها رقم 499 لزيادة أسعار 1000 صنف من الدواء.

ويرجع المختصون في قطاع الصيدلة نقص بعض الأدوية، إلى استيراد المادة الخام من الخارج، مما يتسبب في نقص المخزون منها، لعدم توافر السيولة الكافية للاستيراد.

08 – May – 2019