شركات الأدوية تمتنع عن تنفيذ اتفاقية وزارة الصحة.. الـ”إكسبير” يطارد الصيدليات.. وخبراء لـ«بوابة العاصمة»: التقاعس أعاد تدويرها فى الأسواق التجارية

شهد العام الماضي اتفاقية وزارة الصحة بفرض عقوبات على شركات الأدوية التي تمتنع عن تسلم الأدوية المنتهية الصلاحية من الصيادلة، مع الأخذ في الاعتبار أنه يتبقى 30 يومًا فقط على انتهاء المدة الزمنية للاتفاقية التي قضت بسحب جميع الـ”إكسبير” من السوق دون شرط أو قيد خلال عام.

ومن هذا المنطلق أكد أعضاء نقابة الصيادلة ورئيس غرف الدواء، عدم تنفيذ بعض الشركات لقرار الوزارة، موضحين على إعادة تدوير بعض أدوية المنتهية الصلاحية.

“لم تنفذ”

كد الدكتور أحمد أبو طالب، الخبير الدوائي وعضو نقابة الصيادلة، أن إتفاقية وزارة الصحة بين شركات الأدوية وبين الصيادلة والتى قضت بسحب جميع الـ”إكسبير” من السوق دون شروط أو قيد خلال هذا العام، لم تنفذ على أرض الواقع.

وأضاف أبو طالب، فى تصريح خاص لـ”بوابة العاصمة”، أن بعض الشركات لم تلتزم بإصدار القرار، مما جعل خسارة أصحاب الرأس المال القليل كبيرة “الصيدليات”، الأمر الذى ساعد على بيع الأدوية المنتهية الصلحية للأسواق، لإعادة استخدامها.

وأوضح أن نسبة احتلال “الأدوية المغشوشة” في الأسواق تبلغ 8% وقد تصل إلى 25%، مؤكدًا أنه يتم عن طريق إعادة تصنيع وتغيير في “البركود”.

واقترح الخبير الدوائي، بإنشاء جهة رئيسية تتولى صناعة الأدوية في مصر، كـ”وزارة خاصة للدواء”، موضحًا أن الدواء يعد الشق الثاني في منظومة الصحة.

“امتناع الشركات كارثة”

قال الدكتور على عوف، رئيس غرفة شعبة الدواء باتحاد الغرف التجارية، إن تقاعس شركات الأدوية الكبيرة في سحب الأدوية المنتهية الصلاحية، تعد كارثة من الممكن استغلالها في الأسواق التجارية.

وأوضح عوف، في تصريح خاص لـ “بوابة العاصمة”، أن بعض الشركات تتقاعس في تطبيق هذا القرار، السبب الذي يجعل الأسواق التجارية تستغل هذه الأدوية بإعادة تدويرها وبيعها من جديد، الأمر الذي يتسبب في التأثير على الكبد والكلى للمريض.

وأشار إلى وجود قرار وزاري لسحب عضوية الشركات الممتنعة عن تسلم الأدوية المنتهية الصلاحية من الصيادلة على مدار سنة، مضيفًا أن عند استلامها يتم إجراء محضر من الصحة لتشكيل لجنة لإعدام الأدوية المنتهية الصلاحية.

” إعادة الأدوية”

وفى سياق متصل، قال الدكتور جورج عطا الله، عضو مجلس نقابة الصيادلة، إن قرار وزارة الصحة بشأن الأدوية المنتهية الصلاحية وسحبها من السوق بشكل كامل فور إنتهاء التوقيت المحدد لها، لم ينفذ.

وأضاف عطا الله، فى تصريح خاص لـ”بوابة العاصمة”، أن بعض الصيدليات تقوم ببيع “الإكسبير” بنسبة لا تزيد عن 10% من قيمة تسعيرة الدواء، لبعض الأشخاص مجهولة المصدر.

وأشار إلى قيامهم بإعادة تدوير الأدوية من حيث تغيير مدة إنتهائها وبيعها عبر إعلانات مجهولة أو عبر الإنترنت وعلى سبيل المثال أدوية التخسيس.

“استبدال الأدوية”

ومن جانبه، قال الدكتورعادل بحيرى، صيدلى، أن بعض الشركات الدوائية تقوم بأخذ الأدوية المنتهية الصلاحية عبر فواتير لها، عقب انتهاء المدة الزمنية للإتفاقية.

وأوضح بحيرى، في تصريح خاص لـ”بوابة العاصمة”، أن الاتفاقية تقوم على خفض تسعيرة الدواء من قيمته الأساسية والتي قد تصل إلى 10 آلاف جنيه.

وأضاف أنه هناك عدد من الصيادلة تقوم باستبدال الـ”إكسبير” بأدوية جديدة من المخازن الدوائية.

27 – February – 2018