سوريا – صيادلة طرطوس: الوصفة النفسية بلون مختلف

طالب نقيب صيادلة سورية محمد الحسن بتطوير مهنة الصيدلة على كامل مساحة القطر التي تتعرض كغيرها لتحديات كبيرة بسبب الحرب.
وتركزت مداخلات الصيادلة، خلال انعقاد المؤتمر السنوي لمجلس فرع نقابة الصيادلة بطرطوس على المطالبة برفع المستوى العلمي للمهنة وفتح اختصاصات جديدة كالصيدلة السريرية وصيدلية المشافي والعمل على إصدار نشرة أسعار موحدة وإلزام معامل الأدوية بها إضافة إلى مشكلة التعديلات الضريبية الباهظة التي تضاعفت الأرقام بموجبها وأرهقت العاملين بالمهنة.
وتساءل المداخلون عمن فرط بنسبة 5 بالمئة التي لا تشكل قروشاً بالنسبة لأصحاب المعامل ولكنها تشكل ربع ربح الصيدلاني وكذلك من فرط باللصاقة الليزرية وبحق الصيدلاني من الوصفات النقابية لمصلحة نقابة الأطباء وهل من المعقول أن تتحول النقابة إلى جابي أموال منفذ لقرارات الوزارة.
كما نال الاختلاف التقليدي بين الأطباء والصيدلاني نصيبه من النقاش فتحدثت إحدى المداخلات عن جدوى استئثار الطبيب بأحقية تبديل الدواء على حين كل الدول وحتى معامل الأدوية تكتب صراحة على العلب «استشر الصيدلاني أو الطبيب» وحتى في موضوع الدواء المهرب الذي يكتبه الطبيب فلماذا يمنع على الصيدلي صرفه ويمنع علينا تداوله ومن يستطيع إلزام الطبيب بكتابة الوصفات النفسية على وصفة ذات لون مختلف لمنع الاشتباك مع الصيدلي ومن يستطيع منع بعض الأطباء من كتابة اسم الشركة المنتجة إلى جانب الاسم التجاري للدواء؟ والجواب كان بحسب المداخل لا أحد يستطيع لأن الطبيب لديه نقابة تدافع عنه في غمز واضح لأداء نقابة الصيادلة.
وأطلق رئيس فرع طرطوس لنقابة الصيادلة حسام الدين الشيخ مبادرة صيدلي وجندي داعيا الجميع لتقديم مجموعة من الأدوية لعوائل الشهداء والجرحى وكل حسب مقدرته وكذلك أطلق مشروع التعليم المستمر بالتعاون مع جامعة طرطوس لمدة 3 أشهر وكذلك إطلاق تطبيق طبيبك هون بالتعاون مع شباب طرطوس الذي تم اعتماده من قبل 800 صيدلي.
ويذكر أن عدد الصيادلة بطرطوس بلغ 1558 صيدلانيا على حين بلغ عدد الصيدليات 944 صيدلية توزعت على 276 صيدلية في المدينة و668 في ريف المحافظة تمثلت صعوباتهم بتنصل اتحاد عمال طرطوس من عقد تدقيق وصفات الصيدليتين العماليتين في طرطوس وبانياس والمعانات الناجمة عن عقد شركة وساطة التأمين الصحي وآثاره على الصيادلة وتخفيض ربح الصيدلي من وزارة الصحة وكذلك التضاعف بعدد الصيادلة وعدم توافر بعض الأدوية وقيام بعض المستودعات الدوائية بأسلوب التحميل والسلل الدوائية ما انعكس سلبا على عمل الصيادلة.
أما مقترحاتهم فتوزعت على المطالبة بتحديث بعض قوانين النقابة والعمل على تحسين دخل الصيدلي ورفع نسبة الربح وإيجاد عمل للخريجين الجدد والوصول لحل نهائي وسليم لعمل التأمين الصحي بحيث يراعي جميع أطراف العملية التأمينية وضرورة تدقيق وصفات القطاع العام لمنع هدر المال العام وتحقيق مكسب مادي للنقابة.

12 – March – 2018