سوريا:تحقيق في شكوى صرف وصفة طبية خاطئة لستينية

سجل ذوو المريضة الستينية باسمة عبد الهادي حلوه دعوى قضائية عند مدعي عام اربد القاضي رمزي العظامات، بتهمة إعطاء دواء خاطئ والتسبب بإيذاء للعين وعدم الرؤية، مما أدى إلى إدخالها للمستشفى لإجراء عملية جراحية، وفق ابنها خالد قدورة.

وادعى قدورة أن مديرية صحة اربد “تقاعست بالتحقيق في الشكوى التي مضى عليها أكثر من 3 شهور من دون اتخاذ أي إجراءات بحق المتسبب بالإيذاء”، الأمر الذي دفعه إلى توكيل محام لرفع دعوى قضائية بحق المتسببين بالخطأ.

وأكد أن المدعي العام قام بالاستماع إلى إفادة والدته، مشيرا إلى أن المدعي العام قام بتحديد جلسة من اجل الاستماع إلى إفادة المشتكي علية والطبيب المشرف على حالة المريضة.

وأكد خالد انه ولغاية الآن وبعد عشرات المراجعات إلى مديرية صحة محافظة اربد لم تقم المديرية بكتابة تقرير طبي، زاعما ان الصيدلاني الذي تسبب بالخطأ، انسحب من وعوده في تحمل تكاليف العلاج المقررة جراء تقديم شكوى بحقه إلى المديرية.

وأوضح أن والدته أدخلت الآن إلى مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي بحالة طارئة، وحصلت على تقرير طبي يفيد بحاجتها العاجلة إلى عملية جراحية للعين بسبب ارتفاع ضغط العين إلى 57 درجة، مشيرا الى إجراء العملية لها يوم الأحد الماضي.

وأوضح انه تكبد حوالي 700 دينار اجرة العملية، اضافة الى 225 دينارا ثمن علاجات ومراجعات للأطباء، لأن والدته لا تملك اي تامين صحي لتغطية ثمن العلاج.

وكان رئيس قسم الصيادلة في مديرية صحة اربد الدكتور قاسم عبيدات، أكد أن المديرية تتابع شكوى تقدم بها ذوو مريضة تتعلق بصرف وصفة طبية خاطئة من إحدى الصيدليات في اربد، أدت إلى مضاعفات واحتقان وارتفاع ضغط العين وعدم الرؤية.

وقال إن المديرية شكلت لجنة تحقيق من قبل في الحادثة واستمعت إلى جميع الأطراف في القضية، مؤكدا أن كتابة تقرير التحقيق متوقف الآن لحين عودة المشرف على عملية التحقيق الذي هو في إجازة مرضية الآن.

وتتلخص وقائع الحادثة، حسب قدورة أن والدته حصلت على وصفة طبية بعد أن راجعت عيادة اختصاصي جراحة العيون وتشكو من ألم في العينين، اذ بين الفحص السريري أن لديها ارتفاعا في ضغط العين اليمنى.

وتابع انه توجه إلى إحدى الصيدليات في اربد من اجل صرف الوصفة الطبية، مشيرا الى انه اعطاها العلاج حسب موعده وبعد ذلك بيوم حدثت مضاعفات للعين، وهي احتقان حاد في العين وارتفاع في ضغطها، وعدم الرؤية.

واضاف انه ولدى مراجعة الطبيب المشرف على حالتها الصحية أوضح الطبيب، أن سبب تردي حالة والدته الصحية هو ان الدواء المصروف لها مخالف للوصفة التي تم كتابتها لها.

وزعم قدورة انه وبعد مراجعة الصيدلاني اعترف بخطئه، وانه على استعداد لتحمل تكاليف العلاج من مراجعات طبية وأدوية وأي أمور طبية أخرى أمام مندوب قسم الصيدلية في مديرية صحة محافظة اربد.