سعودية تتزعم عصابة لإغواء محاسبي الصيدليات وسرقتهم

حكمت محكمة سعودية على مواطنة تتزعم لإغواء وسرقة الصيدليات في مكة، غرب المملكة، بالسجن سنة و6 أشهر وجلدها 400 جلدة، على أن يتم إبعادها عن مكة بعد انتهاء عقوبتها ‘اتقاء لشرها’.

وأصدر الحكم قاضي المحكمة الجزئية بمكة المكرمة الشيــــخ طنـــف الدعجاني، مع أحكام أخرى بالسجن لمدد تتراوح بين ‘سنة و6 أشهر’ والجلد ما بين 200-400 جلدة لـ7 رجال من أفراد العصابة بعدما تم القبض عليهم منذ حوالي 3 أشهر.

وقالت صحيفة ‘الوطن’ الثلاثاء ان الحكم على العصابة اشتمل على سجن ثلاثة من أفرادها سنة وستة أشهر وجلد كل واحد منهم 400 جلدة لوجود سوابق عليهم في مجال السرقات تزيد على 4، وسجن شخص واحد سنة وجلده 300 جلدة لوجود سابقتي سرقة عليه، وسجن 4 آخرين 8 أشهر لكل واحد منهم مع جلده 200 جلدة، وبعد انتهاء عقوبة السجن والجلد يتم إلزامهم بإعادة الحق الخاص وإبعادهم عن البلاد باستثناء زعيمة العصابة، نظراً لأنها سعودية الجنسية، على أن يتم إبعادها عن مكة ‘اتقاء لشرها’.

وكان الأشخاص الـ8 قد اتفقوا على تشكيل عصابة لسرقة الصيدليات مستخدمين النساء والأطفال، بحيث تقوم إحدى النساء مع أحد الأطفال بدخول أي صيدلية في ساعة متأخرة من الليل، فتحاول المرأة جذب الصيدلي إلى أحد أطراف الصيدلية لإبعاده عن صندوق المحاسبة، وإغوائه والطلب منه أن يحضر لها بعض الأدوية ثم تدخل معه في محادثات طويلة ريثما يقوم أحد أفراد العصابة بالدخول إلى الصيدلية وفتح الصندوق وسرقة المبالغ المالية.

وكانت الجهات الأمنية تلقت حينها بلاغات عدة من أصحاب صيدليات يفيدون فيها بحدوث سرقات تتم بطريقة واحدة.

وتشير التحقيقات إلى أن ‘زعيمة العصابة’ متزوجة من مقيم من إحدى الجنسيات العربية بدون موافقة الجهات المختصة وأنجبت منه طفلا، وأن أحد أفراد العصابة سبق أن قبض عليه في سرقات بالطريقة نفسها وحكم عليه بالسجن، وبعد ذلك أبعد عن البلاد لكنه عاد بطريقة غير مشروعة.

Leave a Reply