روتين وفوضى وإهمال وسوء خدمة بمستشفيات الفيوم

شكا أهالى الفيوم من روتين الخدمات الصحية والفوضى والإهمال فى أغلب مستشفيات محافظة الفيوم خاصة مستشفى إبشواى المركزي، تتمثل فى سوء الخدمة ونقص الأدوية والتكاليف الباهظة التى يدفعها المرضى من الفقراء ومحدودو الدخل.
وأشار وليد أبوسريع، منسق حملة المحليات للشباب بالفيوم، إلى انتشار مقالب القمامة حول المستشفى، وإلقاء المخلفات دون اتباع الأصول الفنية والصحية.
وأضاف محمد عبدالعظيم، المتحدث باسم المحليات للشباب، أن منظومة الصحة بكاملها تعانى حالة من الفوضى والإهمال، مؤكد أن المنظومة تحتاج لإعادة هيكلة من جديد، وإسناد إدارة المستشفيات إلى قيادات إدارية وليست طبية. وكشف مدير مستشفى إطسا المركزي، عن ضعف الإمكانيات، وأوضح أنه مشكلة تعانى منها جميع مستشفيات مصر الحكومية، مشيرا إلى أن الطبيب يعمل ما بوسعه فى حدود الإمكانيات المتاحة، ويضطر فى حالة العجز أن يطلب من أهل المريض شراء ما يلزم لإسعافه. وقالت صابرين شاهين، منسق مبادرة أنا إنسان، إن نقص الأطباء يؤدى لتدهور الحالة الصحية، مضيفة إن وحدة الغسيل الكلوى تستقبل ١١٩ مريضًا، مقسمين على ٣ ورديات فى الأسبوع، على ٢٤ ماكينة غسيل كلى، و١٩ ممرضة.
وتعانى مستشفى الفيوم العام، طبقا لتقرير لجان المتابعة ورصد أداء المنشآت الصحية، من نقص الأدوية بصيدلية المستشفي، وتأخر إرسال قرارات العلاج على نفقة الدولة إلى المجالس الطبية المتخصصة لانقطاع خدمة الإنترنت بالمستشفى مما يؤدى لتأخر علاج المرضى، وتغيب الكثير من الأطباء عن مواعيد العمل الرسمية.
وحذرت الدكتورة آمال هاشم، وكيل وزارة الصحة بالفيوم، من عدد من السلبيات فى أقسام الاستقبال والنساء والعناية الجراحية، وقامت بتحويل ملاحظاتها إلى الشئون القانونية، عقب جولة قامت بها مؤخرا بالمستشفى العام، وشددت على محاسبة المقصرين.
فى سياق متصل، رصد قسم التفتيش الصيدلى عددا من الأدوية غير المسجلة بوزارة الصحة بصيدليات المستشفيات الخاصة، والعثور على أدوية جدول ثان تؤثر سلبا على الصحة النفسية للمريض وعلاجات أخرى مجهولة المصدر جاء ذلك فى جولة قامت بها مؤخرا د. ميرفت فؤاد، رئيس قسم التفتيش الصيدلى.

22 – July – 2018