دواء جديد ينضم إلى قائمة أدوية معالجة قصور القلب المزمن

نبذة سريعة عن قصور القلب المزمن

قصور القلب هو حالة صحية خطيرة لا يوجد لها علاج نهائي. لكن الكثير من الناس الذين يعانون من قصور القلب يعيشون حياة ممتعة كاملة عندما يتم إدارة المرض ومعالجته باستخدام الأدوية المخصصة لذلك والتي تُصرف تحت إشراف طبيب مختص عن طريق وتغيير نمط الحياة (التغذية، النشاط، .. إلخ)  إلى حياة صحية أكثر. ومن المفيد أيضا الحصول على دعم من العائلة والأصدقاء الذين يفهمون الحالة الصحية.

– إنّ التفسير المُبسط لما يحدث عند الإصابة بقصور القلب المزمن هو عدم استطاعة القلب ضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات الجسم من الدم والأكسجين، وعندما يبدأ القلب المحاولة في تعويض ذلك يحدث ما يُسمى بقصور القلب، حيث يعمل القلب على توسيع حجراته وزيادة الكتلة العضلية للقلب وذلك لضخ كمية أكبر من الدماء وبقوة أكبر وبالتالي يحدث تضخم القلب الذي ينتج عنه احتباس للسوائل في الأجزاء السفلية من الجسم كالساقين واحتباسها في الرئتين أيضاً .

نبذة عن الدواء الجديد لمعالجة قصور القلب المزمن

1. التركيبة العلمية:

– يحتوي الدواء الجديد على خليط من مادتين فعالتين هما: فالسارتان و ساكوبتريل  ويتم تسويقه تحت الاسم التجاري انترستو  من شركة نوفارتس وتم اعتماده من المنظمة العامة للغذاء والدواء.

أ. ساكوبتريل : هو دواء يستخدم لمعالجة ضغط الدم، عن طريق زيادة مستويات بروتينات معينة في الجسم والتي يمكن أن تعمل على توسيع الأوعية الدموية. هذا يساعد على خفض ضغط الدم عن طريق خفض مستويات الصوديوم.

ب. فالسارتان: هو من حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 التي تحافظ على الأوعية الدموية من التضيّق مما يقلل من ضغط الدم ويحسن من تدفق الدم. )

– يعد الدواء الجديد الذي يجمع بين التركيبتين السابقتين ثورة طبية عند استخدامه في بعض الأشخاص الذين يعانون من قصور القلب المزمن. حيث يساعد هذا الدواء على التقليل من مخاطر الحاجة إلى دخول المستشفى عندما تصبح الأعراض أسوأ، ويساعد على تقليل مخاطر الوفاة من أمراض القلب.

2. الجُرعات المتوافرة:

يتوافر العقار الجديد بثلاث تراكيز مختلفة:

50 ملغم: عبارة عن 24 ملغم ساكوبترل +  26 ملغم فالسارتان

100 ملغم: عبارة عن 49 ملغم ساكوبترل + 51 ملغم فالسارتان

200 ملغم: عبارة عن 97 ملغم ساكوبترل + 103 ملغم فالسارتان

3. طريقة إعطاءه:

يتم إعطاء الدواء الجديد على النحو الذي يحدده الطبيب. يجب اتباع جميع التعليمات التي يقررها الطبيب، قد يلاحظ المريض تغيير الجرعة من حين لآخر للتأكد من حصوله على أفضل النتائج. يوصى بعدم أخذ هذا الدواء بكمية أكبر أو أصغر أو لمدة أطول من الموصى بها. يستطيع المريض تناول الدواء الجديد مع أو بدون الطعام، مع مراعاة أخذ الدواء في نفس الوقت كل يوم.

4. الأعراض الجانبية:

– قم بطلب المساعدة الطبية الطارئة إذا كان لديك علامات حساسية من التركيبة العلمية للعقار الجديد وتشمل: ظهور حبوب حمراء على الجلد فجأة، ايتنفس بصعوبة، تورّم الوجه والشفتين واللسان، أو الحلق. قد تكون أكثر عرضة للإصابة بالحساسية من العقار الجديد إذا كنت من أصل إفريقي.

– كما ندعو للإتصال بطبيبك على الفور إذا كان لديك:

أ. شعور بالدوخة.

ب. التعب الشديد.

ج- ارتفاع البوتاسيوم: بطء معدل ضربات القلب، وضعف النبض، وضعف العضلات، والشعور الوخز.

د- مشاكل في الكلى: كميات بول ضئيلة أو معدومة، التبول المؤلم أو الصعب، وتورم في القدمين أو الكاحلين، والشعور بالتعب أو ضيق في التنفس.

5. موانع الإستخدام:

– فرط الحساسية تجاه أي من مكونات الدواء الجديد العلمية.تاريخ طبي لوذمة وعائية متعلقة باستخدام حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 أو مثبط الإنزيم محول الأنجيوتنسين.

– لا ينبغي أخذ الدواء الجديد بالتزامن مع مثبطات  الإنزيم محول الأنجيوتنسين أو في غضون 36 ساعة من آخر جرعة من مثبطات  الإنزيم محول الأنجيوتنسين.الاستخدام المتزامن مع دواء اليكسيرين في الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

– معلومة هامة: لا تستخدمي هذا العقار الجديد إذا كنت حاملا. توقفي عن استخدامه وأخبري طبيبك فورا إذا أصبحت حاملا. هذا العقار يمكن أن يتسبب بإصابات خطيرة أو الوفاة للطفل الذي لم يولد بعد.