“دليفرى الصيدلية” حامل الموت لبيوت المصريين.. “الصحة” تحذر من صرف الدواء بدون روشتة.. وتؤكد: وصف العلاج خطأ يعرض المريض للوفاة.. والصيادلة:…

“الدليفرى”أو “طيار الصيدلية” الذى ينقل ويوصل الأدوية بدون روشته للمرضى دونما أى رسوم للخدمة وجودة فى منظومة الحصول على الدواء يؤهله لأن يكون حامل الموت إلى كل مريض يطلبه خاصة أنهم ليسوا على دراية بالتعامل مع الدواء وتأثيراته، حتى وإن كان المريض يتناوله لأول مرة إلا أن يسلمه لطالبة باليد فقط وهو ما يفتح ملف تجريم صرف الدواء بدون وصفة أو روشته طبية.

الصحة تحذر من تناول الدواء بدون وصفة طبية

ولا يخفى على أحد أن منظمة الصحة العالمية حددت مجموعات دوائية تحت مسمى فوق الرف تصرح بتداولها بدون وصفة طبية ومعظمها تخص علاج السعال وخوافض الحرارة وعلاج البرد والصداع والنزلات المعوية والمسكنات إلا أن الخطورة تكمن فى اجتهادات البعض فى وصف أدوية لأمراض وأعراض مختلفة دونما الرجوع للطبيب ما يفتح الباب أمام تعرض حياة المريض للخطر سواء بالوفاة أو بالتعرض لمضاعفات ربما تسبب له مشاكل صحية خطرة.

وأكد الدكتور مصطفي السيد رئيس التفتيش الصيدلى بوزارة الصحة فى تصريحات خاصة له أن وزارة الصحة دائما ما تطلق تحذيراتها بمنع صرف الدواء أى دواء إلا بموجب روشتة طبية وتحت إشراف الطبيب المعالج للحالة مؤكدا أنه يسمح فقط بشراء الدواء أو طلبة من الصيدلية إلا فى أضيق الحدود وفى حالات الطوارئ فقط لحين الرجوع للطبيب أو الصيدلى.

وقال مدير التفتيش الصيدلى بقطاع الصيدلة بوزارة الصحة أن هناك أدوية نسميها فى الوسط الدوائى فوق الرف ويسمح للصيدلى بصرفها بدون روشته فقط لمراعاة حال المريض وتابع: مسألة الدليفرى الذى يقوم بطلب الدواء بروشتة أو من غير يعمل مع الصيدلى وليس للوزارة رقابة علية ولا يتم الترخيص لعمله، وجميعهم ليسوا على دراية بأى نوع أو وصف للدواء ومهمتهم تكمن فى توصيل الدواء مشيراً إلى أن مسألة تناول الدواء بدون إشراف طبى تعرض حياة المريض للخطر وتابع: البعض يطلب أدوية بهدف الانتحار مثلا، وهذا خطر كبير وينبغى قطع الطريق على بعض هذه الأمور مؤكدا أن تداول الدواء وصرفة بدون روشتة ليس مجرّم فى القانون…

23 – June – 2018