خمسة طرق للتعرف على الدواء منتهي الصلاحية

صادرت إدارات التفتيش الصيدلي عددا من الأدوية منتهية الصلاحية خلال الفترة الماضية، ببعض الصيدليات، مما يؤكد وجود أزمة قد تعرض المواطن للخطر لذا يجب الحذر عند شراء الأدوية

تفاقمت أزمة انتشار الأدوية منتهية الصلاحية في بعض الصيدليات خلال الفترة الماضية، مما دفع النائبة إلهام المنشاوي عضوة مجلس النواب، لتقديم طلب إحاطة لوزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، بشأن هذه الأدوية، وذلك بعد تلقيها عددا كبيرا من شكاوي المواطنين ممن اكتشفوا مثل هذه الأدوية، هذا بالإضافة إلى الإعلان عن مصادرة إدارات التفتيش الصيدلي بمديريات الصحة بأكثر من محافظة لكميات من الأدوية منتهية الصلاحية، لذا نقدم عددا من النصائح للمواطنين أثناء شراء الأدوية لحماية أنفسهم من الدواء منتهي الصلاحية.
الدكتور عمرو حجازي الدكتور الصيدلي قال لـ”التحرير” إن هناك بعض النصائح التي يجب أن يكون المواطن على دراية بها حتى يحمي نفسه من خطر الأدوية منتهية الصلاحية أهمها:
1- على المواطن التأكد من تاريخ الصلاحية المدون على علبة الدواء، حتى لا يقع في فخ شراء أدوية منتهية الصلاحية.
2- لا بد من سؤال الدكتور الصيدلي عن كيفية استخدام الأدوية، لأن بعضها يفقد مفعوله وتنتهى صلاحيته بعد فتح العبوة بنحو عشرة أيام، حتى لو كان مدونا على العلبة أن الصلاحية 3 سنوات، مثل المضادات الحيوية “الشراب”، مع شرط حفظها في الثلاجة خلال هذه المدة، ومن هذه المضادات شراب أوجمنتين، وكيورسيف، وكيبوركس، وهاي بيوتك، وفيلوسيف، وكذلك تنتهى صلاحية بعض قطرات العين والأنف والأذن بعد شهر من فتحها، وهناك مراهم تنتهى صلاحيتها بعد ثلاثة أشهر من فتح العبوة، موضحا أن المواطن لا بد أن يكون على علم بأن الأدوية تختلف مدة صلاحيتها بعد فتحها بأيام معينة لأنها تتعرض للميكروبات والبكتيريا وبالتالي تقل فعاليتها بالتدريج حتى تنتهى صلاحيتها وتصبح غير صالحة للاستخدام.
3- لا بد من التدقيق مع الأدوية التي تحتوى على مادة التتراسيكلين لأن انتهاء صلاحية الأدوية التي تحتوى على هذه المادة يهدد حياة المريض، وكذلك أدوية مرضى القلب والضغط والسكر وبالأخص حقن الأنسولين، والأدوية المحتوية على المادة الفعالة النيتروجلسرين.
4- على المواطن التأكد من أن الدواء محفوظ في درجة الحرارة المناسبة لصلاحيته المدونة على العلبة، فبعض الأدوية لا بد من حفظها في الثلاجة مثل الأنسولين وبعض قطرات العيون، وسوء تخزينها قد يؤدى إلى انتهاء صلاحيتها.
5- يجب التعامل مع الدكتور الصيدلي، خبير بالدواء وليس دخيلا على المهنة حتى يكون على علم بتخزين الدواء، كما يجب على الصيدلي التعامل مع الشركات الموثوق منها والتي تستخدم وسائل نقل مجهزة جيدا، وموثوقا في منتجاتها.
وطالب الدكتور عمرو حجازي المواطنين بضرورة توخى الحذر وعدم التهاون مع هذه النصائح، لافتا إلى أن هناك بعض الأدوية لا تضر بانتهاء صلاحيتها ولكنها لن تفيد، ولكن لا بد من التركيز مع الأدوية الأخرى التي تم التحذير من ضررها في حالة انتهاء مدة صلاحيتها المدونة على العلبة، وأوضح أن الدواء لا تنتهى صلاحيته في نفس الوقت المحدد على العلبة ولكن يتبقى ستة أشهر لا تدون مع مدة الصلاحية تحسبا لاستخدام المواطن للعقار دون أن يلاحظ انتهاء صلاحيتها، أو عدم الاهتمام بالصلاحية إذا كانت منتهية منذ أيام قليلة كما يفعل بعض المواطنين.
جدير بالذكر أن إدارة التفتيش الصيدلي بمديرية الصحة بالشرقية شنت حملة تفتيشية ورقابية أمس الإثنين، بالتعاون مع إدارة ‏العلاج الحر، على مركز طبي للأطفال بمدينة الزقازيق أسفرت عن ضبط 500‏‎ ‎عبوة وزجاجة أدوية ومحاليل بدون فواتير معدة ‏للاستخدام في مكان غير مرخص له بتداولها، وتم تحرير المحضر رقم 19422 لسنة 2018 جنح ثاني الزقازيق، ‏كما تم المرور على عدد من الصيدليات بمراكز «الزقازيق، ‏فاقوس، الإبراهيمية، أبو كبير، أبو حماد»، مما أسفر عن ضبط وتحريز 976 قرصا وعبوة وزجاجة لأدوية متنوعة منها أدوية ومستلزمات طبية مهربة غير ‏مسجلة وأدوية منتهية الصلاحية معدة للبيع.
07 – November – 2018