حقائق عن علاقة الطقس البارد بالازمة القلبية

يكون الإنسان أكثر عرضة للتعرض لأزمة قلبية عندما تنخفض درجات الحرارة تحت الصفر.

كيفية استجابة الجسم للشعور بالبرد

يستجيب الجسم للشعور بالبرد من خلال:

  • تقييد الأوعية الدموية السطحية، بالتالي يقلل من درجة حرارة الجلد ويزيد من تدفق الدم من خلال الشرايين ويبدأ الجسم بالشعور بالبرد والارتعاش.
  • يزيد من معدل ضربات القلب للحفاظ على الدفء مما يشكل ضغط على القلب.
  • تشير البحوث الجديدة إلى أن الأشخاص الذين يتعرضون للطقس البارد هم أكثر عرضة للإصابة بـأزمة قلبية.

نتائج دراسة حديثة 

  • تابع باحثون من السويد 280,000 مريض لمدة 16 عاما للتحقق من العلاقة بين النوبات القلبية و الظروف الجوية مثل درجة حرارة الهواء، وكمية أشعة الشمس، والمطر وضغط الهواء.
  • اكد الباحث الرئيسي أن هناك ارتباط موسمي لحدوث النوبات القلبية، حيث أن هناك تراجع في نسب حدوث النوبات القلبية خلال موسم الصيف وتصل الذروة في فصل الشتاء.
  • من الغير واضح ما إذا كان السبب خلف ذلك هو انخفاض درجات الحرارة والتغيرات السلوكية.
  • قام باحثون بدراسة الظروف الجوية في الوقت الذي أصيب فيه المرضى بأزمة قلبية، خلال هذه الدراسة سجلت 280,873 نوبة قلبية.
  • اكتشف الباحثون أن متوسط ​​عدد النوبات القلبية في اليوم كان أعلى بكثير عندما كان الطقس باردا مقارنة مع الطقس الدافئ.
  • عندما كان متوسط ​​درجة الحرارة دون الصفر كان معدل الإصابة بنوبات قلبية على أساس يومي أعلى بأربع إصابات.
  • كما زاد معدل حدوث النوبات القلبية في الأيام العاصفة عندما كان مقدار أشعة الشمس خلال النهار ضئيل.
  • معظم الناس الأصحاء يتحملون هذه الأجواء، ولكن الأشخاص الذين يعانون من تصلب الشرايينالتاجية قد يصابون بأزمة قلبية.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية

  • الانفلونزا.
  • التهابات الجهاز التنفسي.
  • السلوكيات الموسمية مثل انخفاض النشاط البدني والتغيرات الغذائية قد تلعب دورا في زيادة حدوث النوبات القلبية في الطقس البارد.