تفاصيل مؤتمر الصيادله الثاني بالبصره-العراق

نظمت دائرة صحة البصرة د مؤتمر الصيدلة الثاني تحت شعار (المعايير القياسية للأدوية هدف صيادلة العراق) وقد تضمن المؤتمر الذي استمر لمدة يومين ندوة علمية عن الأعشاب الطبية و ستة عشر بحثاً علميا مختلفا وخرج المؤتمر بتوصيات عامة وأخرى علمية

اما التوصيات العامة فقد شملت ضرورة تشجيع روح البحث العلمي والعمل وذلك بإتباع طرائق تحفيزية مختلفة منها تخصيص جوائز ثمينة سنوياً لأفضل دراسة علمية تهدف إلى حل مشكلة صحية وإدارية أو تنظيمية فضلا عن منح القدم والأفضلية في الأيفادات وغير ذلك والإعداد ومنذ الآن لمؤتمر الصيدلة الثالث في عام 2012 ووضع خطة تفصيلية لأجراء البحوث الرصينة وإصدار الدورات التعريفية والتذكرية للمؤتمر القادم وبشكل الدوري.
فيما تضمنت التوصيات الخاصة بندوة الأعشاب الطبية الأتي منع تداول الأدوية العشبية إلا ما أجيز من قبل وزارة الصحة على وفق ضوابط جديدة بالاعتماد على خبرات الدول المتقدمة في التعامل مع هذا الموضوع ويتم التحديث باستمرار واستحداث لجنة استشارية وجمعية لممارسي طب الأعشاب للأشراف على تنظيم ومتابعة الأدوية العشبية واستعمالاتها و استحداث شعبة طب الأعشاب ترتبط بقسم الأمور الفنية في دائرة صحة البصرة مماثلة لقسم طب الأعشاب في وزارة الصحة معإجراء مسح للنباتات الطبية في محافظة البصرة وتشجيع التقييم العلمي لهذه العلاجات وبالتنسيق مع الكليات العلمية في المحافظة وكذلك تأهيل الممارسين الشعبيين بإدخالهم في دورات وندوات ودراسة إمكانية فتح أقسام تٌعنى بمنح درجات علمية في مجال طب الأعشاب تعتبر ملزمة في ممارسة المهنة ولاهتمام بالتراث الطبي العربي والإسلامي وتدريس مادة طب الأعشاب ضمن مناهج الكليات العلمية و الاهتمام بالأعلام و دوره في التنبيه إلى المخاطر والآثار الضارة المحتملة للأدوية العشبية وتأثيرها في تأخير التشخيص الصحيح للمرض

فيما تضمنت التوصيات الخاصة بالبحوث العلمية مقررات عدة منها الحد من تداول الأدوية المنشطة وتلك التي تبني الأجسام من قبل الرياضيين وتنظيم استيرادها وتداولها والتنبيه لمخاطرها وتكثيف الأعلام الموجه وخاصة المراهقين والشباب وتفعيل دور وزارة الشباب واللجنة الأولمبية في متابعة صالات بناء الأجسام والصالات الرياضية والاهتمام بالصيدليات المنزلية وإصدار كراس يوضح أهميتها وأنواع الأدوية التي يجب أن تتوفر فيها والطريقة الصحيحة لحفظها وتهيئة دلائل إرشادية وخطط للعمل السريع للتعامل مع الحالات في أقسام الطوارئ في المستشفيات وضرورة الاهتمام بطريقة صرف المضادات الحيوية لما لها من علاقة بحدوث مقاومة الجراثيم لها وذلك بإتباع معايير منظمة الصحة العالمية لصرف المضادات الحيوية وعلى أن لا يتجاوز وصفها أكثر من 30 – 40 % من الوصفات الطبية وهناك حاجة ماسة إلى زيادة إعداد الصيادلة السريرين بما يتناسب والمعايير المعتمدة من قبل وزارة الصحة (1 إلى 25 سرير ) وكذلك إلى تطوير مهاراتهم من خلال الدورات داخل وخارج العراق وفتح باب الدراسات العليا في هذا المجال وخلق التخصص الدقيق للصيدلي ألسريري
والأعمام بموجودات المخازن بأسمائها التجارية والعلمية ودواعي استعمالها وبشكل دوري على أقسام وشعب المستشفيات هدف زيادة المعرفة…..ولتحاشي عدم صرف الأدوية وإلزام الأطباء باستخدام الأسماء العلمية قدر الإمكان في صرف الأدوية للمرضى وزيادة التنسيق مع الشركة العامة لتسويق الأدوية لتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية ورفع نسبة التجهيز وإيجاد الطرق الملائمة لاستيراد الأدوية من خلال أتباع نظام اللامركزية في الاستيراد والتجهيز وإصدارنشرات تعريفية تعرف الأمهات بالاستعمال الصحيح للمضادات الحيوية ومحاليل الإرواء الفموي وكذلك المعلومات الدوائية لدى الأطفال المصابين بنقص G6PD لما ظهر من ضعف في المعلومات ذات العلاقة لدى الأمهات وضرورة تشخيص مسألة الاستعمال الكثير لدواء الميتوبرولول المتكدس في المخازن في وحدات إنعاش القلب في المستشفيات والمقترح هو إضافة الميتوبرولول إلى قائمة الأدوية المقننة أو استعمال الاتينولول /كبديل لان الدلائل الإرشادية لا تشير إلى فرق كبير بينهما وكذلك الاهتمام بالتدريب والتثقيف حول الاستخدام العشوائي للأدوية ووضع استراتيجة محكمة لذلك مع تحديث قائمة الأدوية الأساسية وتحفيز دور لجان الصيدلة والعلاج في المؤسسات الصحية والإسراع يوضع الدلائل الإرشادية للعلاج مع الاهتمام بالجانب الإرشادي والتثقيفي لمرضى السكري حول الاستعمال الأمثل للأدوية وعدم الامتناع عن استعمال العلاج دون استشارة الطبيب الاختصاص
ووضع خطة لإنشاء مركز لزراعة الكلى في محافظة البصرة