تفاصيل شركة التوزيع الجديدة المملوكة لـ«المهن الطبية»

اجتمع مجلس نقابة صيادلة مصر برئاسة الدكتور محيى عبيد، نقيب الصيادلة بمقر النقابة العامة بجاردن سيتى وناقش المجلس عدة قضايا مهنية هامة، وتم اختيار رؤساء جدد للجان النوعية تقوم بإعداد خطة عمل وحلول لهذه القضايا المهنية وتقديمها للمجلس خلال 15 يومًا. ويأتى هذا الاجتماع الطارئ، بعد أيام من انعقاد الجمعية العمومية الطارئة لمجلس نقابة الصيادلة، والتى وافقت على إيقاف نقيب الصيادلة، عن منصبه، وإحالته للتأديب، ورفض الأخير قرارات عمومية الصيادلة وأن انعقاد العمومية غير قانونى، واتخاذه إجراءات لإسقاط عضوية 7 من أعضاء مجلس النقابة، وتصعيد آخرين بدلا منهم. وفى الوقت ذاته يجرى حاليا الإعداد لشركة توزيع أدوية جديدة أعضاؤها ومالكوها من الصيادلة، وأصحاب الصيدليات والمؤسسات الصيدلية المختلفة (مخازن الأدوية، شركات التوزيع، مصانع الأدوية أو التجميل والأغذية)، وذلك لضمان أكبر عدد من نقاط البيع لتوزيع مستحضرات الشركة، وضمان حد أدنى من المبيعات بهدف إرجاع المهنة لأصحابها. ووافق مجلس الصيادلة فى تشكيله الجديد على مقترح الدكتور مصطفى الوكيل، رئيس لجنة الاستثمار وتنمية الموارد  بالبدء فى إجراءات إنشاء شركة توزيع جديدة مملوكة لـ«اتحاد المهن الطبية» تحقيقًا لآمال وطموحات الصيادلة، شركة نحن ملاكها وعملاؤها، والصيادلة هم من سيحددون سياسات الشركة الجديدة، وكافة تسهيلاتها لخلق منافسة حقيقية بين الشركات والمستفيد الأكبر هم الصيادلة شركة ككيان للصيادلة لا تحملهم أى تكاليف، بل تدر أرباحا وتغير الواقع. جاء ذلك بعد الاطلاع على الدراسة التى تم إعدادها من قِبل «المهن الطبية»، بعد تحديث هذه الدراسة وتشكيل لجنة تضم 3 أعضاء من مجلس النقابة العامة، بالإضافة لعضو مجلس نقابة فرعية و7 خبراء فى مجال التوزيع لعرض التقرير النهائى على المجلس خلال 30 يوما لسرعة البدء فى إجراءات تدشين الشركة. وأكد الوكيل أنهم نجحوا قبل ذلك فى إنشاء شركة للأدوية، وحتى يسهل ضم أكبر عدد من أصحاب الصيدليات ونظرا لطلبات كثيرة من الصيادلة بالانضمام للشركة سيتم تكرار التجربة مرة أخرى بشركة جديدة على أن يكون عدد المساهمين أكبر من 100 صيدلى بعدد صيدليات يتجاوز الـ200 صيدلى، مع ضم خبرات لها باع طويل فى مجال الأدوية والتصنيع. وأضاف أن شركة التوزيع الجديدة للأدوية يملكها الصيادلة وتشارك فى صنع سياسات السوق الدوائية وتكون أرباحها خاصة بهم تضع حدا لضغوط الشركات متعددة الجنسية التى تمتص جهد الصيادلة وتمص جيب المواطنين، وذلك من أجل إعادة وضع الصيادلة من جديد على الخريطة الدوائية كمشاركين فى القرار، فالصيادلة أولى بتوزيع الدواء، إضافة إلى العمل على زيادة ربحية الصيادلة المساهمين بالشركة. وأعلن الوكيل عن فتح الباب أمام الصيادلة للانضمام كمساهمين مؤسسين للشركة، مشيرا إلى أنه بعد الانتهاء من تأسيس الشركة، سيتم طرح أسهم لجميع الصيادلة بسعر متوقع أن يكون 10 آلاف جنيه للسهم.

22 – May – 2018