بعد الخرطوم .. مصر تدخل في إضراب جزئي بالصيدليات العامة

بعد ان قامت نقابة الصيادلة بالسودان بتنفيذ إضراب إحتجاجي على القرارات الحكومية برفع الدعم عن الادوية في الخرطوم, أصدرت الجمعية العمومية لنقابة الصيادلة بمصر قراراً بتنفيذ إضراب جزئي بإغلاق الصيدليات لمدة 6 ساعات يومياً إعتباراً من منتصف كانــون الثـاني من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة الثالثة بعد الظهر.

وشددت النقابات على ضرورة إلتزام النقابات الفرعية بقرار إغلاق الصيدليات ومعاقبة أي صيدلي مخالف للقرار, ويأتى القرار على خلفية قرارات لم تقم بتنفيذها الوزارة وأثبتت النقابة أنها ستدخل في الإضراب الجزئي إعتباراً من 15 كانــون الثـاني حتى تقوم الوزارة بتطبيق القرار رقم “499” الخاص بهامش ربح الصيدلي.
كما طالبت جلسة الجمعية العمومية الطارئة لنقابة الصيادلة، الدولة ووزير الصحة والنواب بتوفير الدواء للمريض المصرى .
وذكر الدكتور محى عبيد نقيب الصيادلة، “إحنا مع المريض والمواطن المصرى همنا، وما نعترض عليه سياسات وزير الصحة تجاه الصيادلة فى تسعير الدواء”، مؤكدا: “لا مساس بالوطن”، لافتا إلى أن الجمعية العمومية فى انعقاد دائم لبحث أى مستجدات.
وأعلنت الجمعية العمومية الطارئة لنقابة الصيادلة، المنعقدة حاليا بنقابة المهن الطبية، الاعتراض على قرار وزير الصحة الدكتور أحمد عماد، الخاص باقتصار بعض الأدوية على المستشفيات مثل دواء “الأنتى إتش آر”.
من ناحيته، أعرب الدكتور محيى عبيد نقيب الصيادلة أَثْنَاء الجمعية العمومية عن رفضه لهذا القرار، مؤكدا أن الدواء معناه الصيدلية.
ما جانبه أثبت الدكتور وحيد عبد الصمد، أمين صندوق نقابة الصيادلة، أن الدكتور محيى عبيد نقيب الصيادلة، أرسل مذكرة رسمية لرئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسى، بخصوص بتوضيح 15 ملحوظة على قرار تحريك أسعار الدواء.
وأضاف عبد الصمد فى تلميحات صحفية على هامش الجمعية العمومية للنقابة، أن الإدارة المركزية لوزارة الصحة تدير نحو 44 مليار جنيه، ويجب أن يكون المسئول عنها شخص له خبرة فى مجال الأدوية.
وتابع: “وزير الصحة استثنى نقابة الصيادلة من اجتماعه مع الشركات، مما يبْتَهَلَ للشك والريبة، مطالبا بوقف قرار التحريك والعودة إلى المتخصصين، وهم الأطراف المعنية ولا يجب أن يكون القرار بين وزارة الصحة والشركات رغم أن القانون أعطى للنقابة الحق فى المشاركة فى قرارات تخص المواطن والصيدلى.

07 – November – 2017