النظام الغذائي لمرضى التهاب الكبد الوبائي

النظام الغذائي المناسب لمرضى التهاب الكبد الوبائيهو النظام الغذائي الصحي الذي يناسب معظم الأشخاص، وهو الذي يحتوي على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم باعتدال، ولا يوجد نظام غذائي من شأنه الشفاء من المرض، ولكن بعض الأغذية قد تساعد المريض على التعايش مع المرض.

الأغذية المناسبة لمرضى التهاب الكبد الوبائي بأنواعه

الاطعمة المناسبة لمرضى التهاب الكبد الوبائي

الخضراوات والفواكة بالأنواع والألوان المختلفة

فقد تبين أهمية الزهرة والكرنب والبروكلي والخضراوات الورقية مثل السبانخ والملفوف لصحة الكبد، وتنصح وزارة الزراعة الامريكية بتناول النساء فوق ال30 سنة بتناول كوب ونصف من الفواكه وكوبين إلى كوبين ونصف من الخضراوات يومياً، أما عن الرجال، فقد نصحت الوزارة تناولهم كوبين من الفواكه و3 أكواب من الخضراوات يومياً.

ومن الجدير بالذكر ضرورة التنوع في تناول الخضراوات والفواكه، من حيث النوع واللون وعدم الالتزام بلون أو نوع محدد.

البروتينات الخالية من الدهون

تناول البروتينات الخالية من الدهون وبكميات محددة حسب الحاجة اليومية للجسم وهي 60-120 غرام للشخص البالغ، ومن هذه البروتينات اللحوم والبقوليات والسمك والبيض والحليب والجبن واللبن والمكسرات، حيث أنها مهمة في بناء الجسم وتعويض نمو الخلايا التالفة.

الدهون الصحية

الدهون الصجية غير المشبعة مثل الموجودة في المكسرات وزيت الزيتون والأفوكادو.

الأطعمة الغنية بالحبوب الكاملة

 حيث ينصح بتناول كميات كافية من الحبوب (ويُنصح بالاعتماد على الحبوب الكاملة) مثل الموجودة في الأرز البنيوبذور الكينوا ودقيق الشوفان والشعير والخبز والمعكرونة والفريكة لاحتوائها على كميات كافية من فيتامين ب والمعادن الأخرى الضرورية للجسم، والأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة لا يمكن تمييزها من لونها، ولكن يجب أن تحتوي على ملصق مكتوب عليه (100% حبوب كاملة) أو (متعدد الحبوب) وتكمن أهمية تناول الأغذية التي تحتوي على الحبوب الكاملة بأن فيها ضعف كمية الألياف والزنك وفيتامين ب6 والمغنيسيوم مقارنة بتلك التي تحتوي على الحبوب غير الكاملة.

ومن الجدير بالذكر أنه لا يُنصح بتناول الرز الأبيض والخبز الأبيض والمعكرونة بكثرة وذلك لأنها مصنوعة من الحبوب المكررة التي تم إزالة النخالة والبذور منها.

تناول كميات كبيرة من الماء

اطعمة يجب تجنبها لمرضى التهاب الكبد الوبائي

السكريات بانواعها

يجب التوقف عن تناول السكريات، وذلك للحماية من مرض الكبد الدهني حتى وإن كانت في المواد الطبيعية مثل العسل والمربى، وقد نصح الباحثون بتناول وجبات صغيرة يومياً تحتوي نفس النسبة من السكر وبذلك نحافظ على نسبة السكر ثابتة في الدم.

التوقف عن شرب الكحول نهائياً

الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالأملاح

الابتعاد عن الاطعمة المقلية

يجب الابتعاد عن الأطعمة المقلية والأغذية الغنية بالدهون المشبعة أو الدهون المتحولة والتي تكون موجودة بكميات كبيرة في زيت النخيل وفي المنتجات الحيوانية مثل الحليب كامل الدسم والجبنة والزبدة والقشدة ولحم البقر والماعز والغنم وجلد الدواجن لما تسببه من ارتفاع في نسبة الكولسترول في الدم ويُنصح باستبدالها بالدهون غير المشبعة مثل الأسماك والأغذية النباتية كالأفوكادو وزيت الزيتون والمكسرات.

نصائح تغذوية لمرضى التهاب الكبد الوبائي ب بشكل خاص

الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الكبد الوبائي ب قد يخضعون إلى العلاج بالأدوية أو قد يعيشون بدون علاج الأدوية، ولكن في جميع الأحوال فإن الأطباء ينصحونهم بتناول الأغذية التي من شأنها المحافظة على الكبد وحمايتهم من زيادة أوزانهم.

وبالإضافة إلى الأغذية التي تم ذكرها سابقاً والتي تناسب جميع مرضى التهاب الكبد الوبائي، فهذه الأغذية هي الخيارات الأفضل لمرضى التهاب الكبد الوبائي ب بشكل خاص:

  • يجب عدم تناول الأغذية المصنعة وخاصة السريعة وذلك لاحتوائها على كميات كبيرة من الدهون والزيوت والأملاح.
  • يجب الابتعاد عن اللحوم النيئة أو غير المطهوة جيداً وخاصة الأصداف أو المحاريات مثل بلح البحر والمحار بجميع أنواعها لأنها قد تحتوي على بعض البكتيريا التي تؤثر سلباً على الكبد.
  • شرب القهوة: لقد وجد الباحثون أن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين من شأنها إبطاء تطور مرض التهاب الكبد الوبائي والتقليل من مخاطر حدوث تليف الكبد وتشمع الكبد وسرطان الكبد.
  • الشاي الأخضر والمشروبات الأخرى التي لا تحتوي على الكافيين، فلم يتبين أن لها أثراً على الكبد لدى مرضى التهاب الكبد الوبائي ب.
  • يجب التأكد من خلو الأطعمة التالية من الفطريات، وهي المكسرات والذرة والفستق، حيث أن تخزين هذه الأطعمة بظروف غير صحية يؤدي إلى تكون أنواع معينة من الفطريات التي من شأنها أن تزيد من احتمالية حدوث سرطان الكبد.

نصائح تغذوية لمرضى التهاب الكبد الوبائي ج

يعاني بعض مرضى التهاب الكبد الوبائي ج من عدم شعورهم بالجوع، ولذلك يُنصح بتناول وجبات متعددة وصغيرة خلال اليوم.

وبالإضافة إلى الأغذية التي تم ذكرها سابقاً والتي تناسب جميع مرضى التهاب الكبد الوبائي، فهذه الأغذية هي الخيارات الأفضل لمرضى التهاب الكبد الوبائي ج بشكل خاص:

  • يُنصح بالتقليل من الأغذية الغنية بالحديد مثل اللحوم الحمراء والكبدة والمحار والمشمش والعدس والحبوب المدعمة بالحديد، ومن الضروري قطع المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد إلا إذا أمر الطبيب بتناولها، وذلك لمنع حدوثفرط نسبة الحديد في الدم، وهذا لا يعني قطع الحديد تماماً من النظام الغذائي ولكن يجب تقليله عند المرضى، إلا إذا كان المريض من النساء اللاتي يمررن بفترة الحيض، فإن ذلك سوف يجعلهم يفقدون جزء من الدم وبالتالي سيحميهم من فرط الحديد في أجسامهم.
  • ويجب على المريض أن ينتبه من تناول كميات كبيرة من فيتامين ج لأنه يزيد امتصاص الحديد من الأغذية.
  • يُنصح بالابتعاد عن تناول كميات كبيرة من ملح الطعام وذلك لأنه يؤدي إلى تراكم السوائل في منطقة البطن.
  • تناول الكافيين: حيث أشارت الدراسات إلى أن تناول 100 غرام من الكافيين يومياً (أي ما يقارب كوبين ونصف الكوب من القهوة) يقلل من احتمالية حدوث تليف الكبد، ولكن تناول كميات أكبر ليس له أي فائدة.
  • تناول العصائر: وهذا لا يعني أن تناول العصائر أفضل من تناول الخضراوات والفواكه، فالخضراوات والفواكه تحتوي على الألياف الضرورية للجسم ولكن العصائر تغنينا عن تناول الوجبات الكبيرة عند عدم الشعور بالجوع.

والعصائر التالية هي من العصائر الشائعة المفيدة لمرضى التهاب الكبد الوبائي ج:

  • خليط من الجزر والتفاح والزنجبيل وجذور الشمندر.
  • خليط من الخيار والجزر وجذور الشمندر.
  • خليط من الكرفس والجزر وجذور الشمندر.