المغرب – الأدوار السبعة للصيدلاني

كنت في إحدى الليالي أتصفح الدليل الدولي للرعاية الصيدلانية، الصادر عن منظمة الصحة العالمية. فاستوقفني الدور المنوط بالصيدلي والمتمثل في تحديد الأدوار الجديدة المنوطة بالصيادلة ضمن مفهوم الأدوار السبعة، حيث يعرّف الصيدلي كمقدم للرعاية، ومروّج للمعلومات، وراسم للسياسات، والمدرّس، وطالب العلم مدى الحياة، والقائد، والمدير، والباحث. 

لقد تم تحديد الأدوار الجديدة المنوطة بالصيادلة اليوم، ضمن مفهوم «الأدوار السبعة»، مع إصدار دليل تطوير الممارسات الصيدلانية، الصادر عن منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي للصيادلة في سنة 2006م، ومن منطلق رفع مستوى الرعاية الصيدلانية، يتعين إنشاء لجنة الرعاية الصيدلانية بكل مجلس جهوي لكل ولاية، على أن تتشكل لجنة وطنية مكونة من رؤساء اللجان، تعنى بالجودة الدوائية والممارسة الصيدلانية والسلامة الدوائية، وضبط مدى جودة الدواء وتزييفه من عدمه، بهدف تحسين دور الصيادلة كأعضاء فاعلين ومسؤولين ضمن منظومة الأمن الصحي، والعمل على وضع خطة استراتيجية ورؤية مستقبلية لرفع معايير الممارسة الصيدلانية وتطوير إرشادات الممارسة المهنية الجيدة للصيدلة.

الدكتور عبد العزيز جلولي. خبير صيدلاني

22 – March – 2018