العراق – ثروة هائلة للنقيب ، مافيا الفساد تدير نقابة صيادلة العراق !!

شر البلية ما يضحك في بلادي.. غلق الصيدليات بهذه الطريقة المهنية للمواطن و المضرة للمرضى ولا منطقية ولا قانونية اثارت الرأي العام والاعلام هناك مئات المرضى يأتون من محافظات الوسط والجنوب يقيمون في بغداد ، بعض الاطباء الأخصائيين يحبذون الاطلاع على الوصفة الطبية وارشاد المريض وكثير من هذه الصيدليات تكون قريبة من عيادة الاطباء ، معظم هذه الصيدليات في بغداد تدار من قبل مستثمرين والصيدلاني فيها يعمل بشكل رسمي ويمتلك شهادة ممارسة المهنة مصدقة من نقابة صيادلة العراق وهم يقومون بأعمالهم هذه دون حدوث اي مشاكل تذكر مع المراجعين المرضى . قانون نقابة صيادلة العراق ،والنظام الداخلي ينص على اجازة العمل حيث تسمح لكل صيدلاني بإيجار ( امتياز فتح صيدلية ) ان كان لا يرغب الصيدلي بفتح صيدلية مقابل ايجار شهري اذ لا يستطيع الصيدلي دفع تكاليف الايجار والاثاث وبقية الاجهزة الاخرى وهنا يأتي الاستثمار القانوني وتستفيد كل الاطراف . الان تم اغلاق عشرات الصيدليات بحجة ان الصيدلاني ليس يملك اجازة فتح الصيدلية ولكن هو مجاز من النقابة ويملك شهادة ممارسة المهنة ، ولا وجود الى اي شكوى من المرض بهذا الخصوص ولكن يتفاجأ المرضى بغلق الصيدليات التي تستخدم الادوية ذات المناشئ العالمية وتكون فعالة وذات فائدة كبيرة على الرغم من ارتقاع طفيف في الاسعار ونناشد اصحاب الصيدليات الرحمة والرأفة والالتفاتة الانسانية لهؤلاء المرضى ومراعاتهم في الاسعار ، نقابة صيادلة العراق لم تعطي الدليل الصريح والدوافع القانونية لغلق تلك الصيدليات وعرقلة شفاء المرضى ، ودخولهم في متاهات والبحث عن صيدليات بديلة لتحضير تلك الوصفات وخصوصا للأمراض الجلدية المستعصية وغيرها ، ان غلق تلك الصيدليات دون موافقة الهيئة الادارية للنقابة اذ مازالت الاسباب مبهمة وغير معروفة وتجهل من جميع أعضاء نقابة الصيادلة !! ابلغنا عشرات المراجعين وهم يراجعون منذ اكثر من شهر عيادات بعض الاطباء الأخصائيين ولكن لا وجود للعلاج ويقولون ربما تتعرض تلك الصيدليات الى المساومة والابتزاز من قبل نقابة الصيادلة متمثلا بشخص السيد النقيب ..! و بسبب هذا الغلق التعسفي والمخالف لحقوق الانسان والشرف المهني والقسم وكثير من الامور الاخرى ، يعانون المرضى الان من عدم وجود الدواء ذات الماركات الاصلية الا في الصيدليات التي يمتلكها نقيب صيادلة العراق بعدة اسماء وهمية او المافيا التي تعمل بأمرته ، ان كثرة المراجعين والدخول في هذه الازمة الجديدة ،ليس من صالح المريض وتضر ايضا بالخريجين من الصيادلة ، يجب ان ينضر الى تلك المهن الانسانية بجدية وتكون فائدة المواطن هي الاولى بعيدا عن الخصومة والمساومة والاساليب الاخرى التي يتضرر من جرائها المرضى المراجعين . ان وجود اطباء أخصائيين لهم الخبرة والمعرفة ومواكبة تطور العلاج والدخول في عدة مؤتمرات خارجية وداخلية وهم يقدمون تلك الخدمات لمواطنيهم افضل من عملية الابتزاز وهدر الاموال التي يتعرض لها المرضى وهم يسافرون خارج البلاد ولا جدوى من تلك المصروفات وهم يتعرضون للاحتيال وبذل الجهد والوقت ، يجب ان يكون موقف وطني وشجاع من قبل الامانة العامة لمجلس الوزراء المسؤولة عن هذه النقابات التي تعمل خارج القانون ومتابعة ميدانية لمجلس النواب لجنة الصحة ولجنة الخدمات ، النائب مصطفى الهيتي اتصل بنقيب صيادلة العراق ورفض مناقشة هذه القضية الانسانية وهذا استهانة بعمل الرقابي لمجلس النواب وهو اعلى جهة رقابية وتشريعية في البلاد ، من هو ياترى هذا النقيب الذي يرفض كل الحلول المنطقية لفتح تلك الصيدليات وانهاء هذه الازمة الحادة لا نعلم لماذا هذا الصمت المطبق للنقابة وعدم السماح لمقابلة هذا النقيب ومعرفة تفاصيل تلك الصفقات المشبوهة والمكشوفة نقابة الصيادلة وشخص السيد النقيب مغلسين ولا يعنيهم الاعلام والبرلمان ومجلس الوزراء اهم شئ عندهم (قبض المالات ) ولا يفصحون عن اي معلومات و تفاصيل غلق الصيدليات ولماذا هذا الاستهداف على الرغم من كثرة المراجعات والمناشدات والوعود الكثيرة ولم يتحقق منها شيء هذه دعوة اخرى السيد نقيب الصيادلة ومن يعنيه الامر للنظر بهذه القضية الانسانية وانهاء معاناة المرضى وفتح الصيدليات وهي تتعهد بالتعامل الانساني واتمام جميع الاجراءات القانونية لانهاء هذه المشكلة بتكاتف من جميع الجهات الحكومية ومبادرة من الاعلام والساده النواب لا نعلم توجه هذا النقيب الذي (لا يرحم ولا يخلي رحمة الله تنزل ) ابتزاز وتسليب و(قط جديد) يحترفه هذا النقيب ، كثير من الصيادلة يرددون عبارات استهزاء وسخرية ضده ويقولون له (من انت وماذا تريد) ؟! لقد اصبحت غنيا وتاجر ورجل بزنس مال من خلال ترأ سك لهذه النقابة ، لماذا تخون الضمير وشرف المهنة ؟؟ اين القسم ، وين راحت الغيرة وكلمات المواطنة سوف نفضح كل تفاصيل هذه القضية ومن هم الذين يحتمي بهم هذا النقيب وكيف يستهزئ وسيخرمن الاعلام والنواب ومجلس الوزراء ، كل تفاصيل تلك الصفقات والمساومة والابتزاز وإدارة المذاخر والصيدليات لنقيب صيادلة العراق سوف نفضحها في مقال مفصل وفيه معلومات قيمة تستفاد منها هيئة النزاهة والجهات الرقابية الاخرى.

10 – October – 2017