الصيادلة: نرفض تعميم اتهام الصيدليات ببيع أدوية مسرطنة

قالت نقابة الصيادلة علي لسان متحدثها الإعلامي الدكتور احمد أبو دومة، إنه فى الوقت الذى تتحد فيه جهود مؤسسات الدولة لمواجهة خطر استهداف مصر عبر شائعات تهدف لإثارة البلبلة وتدمير الروح المعنوية للمصريين.

فوجئ صيادلة مصر وفى القلب منهم نقابتهم، بعنوان صادم ومجاف للحقيقة في إحدى الصحف اليومية، حيث قدم هذا العنوان للقارئ رسالة بلبلة بامتياز، واتهم كل صيدليات مصر بتعميم غير جائز وغير حقيقي، بأنها تبيع أدوية تؤدى إلى الإصابة بالسرطان، معتمدا فى ذلك على مغامرة صحفية أجراها أحد الصحفيين، الذى فاته الكثير ليتعلمه عن عالم الدواء قبل الخوض فى مغامرة متهورة ، وتناسى إما عن جهل أو عمد أن الأدوية المحتوية على مادة الفالسارتان، موضوع التحقيق الصحفي والتى ورد منشور وزارة الصحة حول وجود مادة مسرطنة من مصدرين للمادة الفعالة، وهو أمر حدث فى عدد كبير جدا من كل دول العالم وأن المنشور اختص اسماء تجارية بعينها ومازالت أسماء اخرى لا غبار عليها  وأبلغ دليل على ذلك  أن صورة علبة الدواء المنشورة في التقرير ليست ضمن الأدوية التي صدر قرار بحظر تداولها وتناسى معدو التقرير ان صيادلة وصيدليات مصر هم اول من تدافعوا لتحذير المواطنين وأدوا الدور الأكبر فى التوعية العلمية الهادئة السليمة دون إثارة، وأن النقابة تعاونت مع وزارة الصحة وعممت منشورات التفتيش الصيدلي في هذا الشأن.

وتقدم الصيدلي عمر عابد والذي ورد ذكره بالتقرير الصحفي إلي النقابة صباح اليوم، طالبا دعمها في تقديم بلاغ لمكتب النائب العام ضد المحرر الصحفي والجريدة، وذلك لقيامه ببيع دواء لم يرد حظره في منشورات وزارة الصحة وهو ما يؤكد سلامة موقفه ويدفع التهم الظالمة التي نسبها التقرير الصحفي له ولصيادلة مصر وقد تقدم الصيدلي والنقابة فعليا بالبلاغ رقم 8937 لسنة 2018عرائض النائب العام.

09 – August – 2018