«الصحة» و«الصيادلة» يناقشان «غسيل السوق» لسحب «الأدوية منتهية الصلاحية»

أكد الدكتور مصطفى الوكيل، وكيل النقابة العامة للصيادلة، أن اللجنة المشكلة لوضع آليات سحب الأدوية المنتهية الصلاحية من الأسواق ستعقد أولى اجتماعاتها بعد غداً الأحد، والذى سيضم ممثل عن النقابة وغرفة صناعة الدواء ورابطة الموزعين ووزارة الصحة، كما سيناقش الإجتماع أزمة البيع بسعرين.

وتابع الوكيل فى تصريحات خاصة لـ “الدستور”، أن هناك اتجاه لمناقشة أزمة البيع بسعرين فى الجمعية العمومية للصيادلة المقرر انعقادها غداً السبت، رغم عدم إدراجها على جدول الجمعية العمومية، لافتا أن جدول العمومية يشمل فقط الإعلان عن نتائج انتخابات التجديد النصفي التى عقدت يوم 4 مارس الماضي.

وأضاف إنه لا مانع من مناقشة أزمة البيع بسعرين فى العمومية، باعتبارها قضية هامة تشغل بال جموع الصيادلة، منوهاً أن إدراج أى بند على جدول الجمعية العمومية له ضوابط قانونية محددة ويتم إعلانها قبل انعقاد الجمعية بفترة كافية، من خلال تقديم طلب لمجلس النقابة قبل مدة الإنعقاد بـ 14 يوم أو مناقشة المجلس نفسه للبند قبل انعقاد العمومية بإسبوع، إلا أن ظروف إجراء الانتخابات حالت عن مناقشته نظراً وبالعدم إتمال أعضاء المجلس.

وقال الوكيل إن قرار البيع بسعرين صدر لأول مرة فى تاريخ وزارة الصحة، وسبب الكثير من المشاكل لجموع الصيادلة وكدر السلم الإجتماعى، وهو أمر لن تسكت عليه النقابة طويلاً، كما أن جموع الصيادلة نفذ صبرهم من تمسك وزارة الصحة بقرار التسعيرتين.

وأوضح أن النقابة أجرت مجموعة من الإتصالات مع رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء وهناك وعود جدية بحل الأزمة.

وعن قضية الصيدلى هيثم الحلفاوى التى تم القاء القبض عليه الإسبوع الماضى على خلفية الإختلاف مع أحد المستشارين على تسعيرة الدواء،أوضح الوكيل أنها تسلك سبلها القانونية ولم تنتهى التحقيقات حتى الأن، مشيراً أن وفد النقابة قام بلقاء مساعد وزير الداخلية للرقابة والتفتيش، ومدير الإدارة المركزية للتفتيش بوزارة الداخلية، وحصلت النقابة على وعود بانهاء التحقيقات ومحاسبة المخطئين فى أقرب وقت.

وأشار أن هناك تجاوب كبير مع جهات التحقيق بوزارة الداخلية من وزير الداخلية نفسه، لافتاً أن المذكرة التى تقدمت بها النقابة لوزارة الداخلية ستسفر عن مجموعة من التوصيات لجميع الأقسام والمديريات لضباط الشرطة عن كيفية التعامل مع الصيدليات، حتى لا تتكرر الواقعة، بجانب عقاب المخطئ.

17 – March – 2017