السودان – الاستئناف يعيد ملف كبير صيادلة مُستشفى الوالدين للمحكمة وتأمر بالقبض عليه

أعادت محكمة الاستئناف ملف اتهام كبير الصيادلة بمستشفى حكومي بعد إدانته بتهمة تبديد المال يخص المستشفى، كما ايّد الاستئناف الحكم الصادر من المحكمة التي اكتفت بالغرامة المالية ولم يكتفِ الاستئناف بذلك، بل وجّهت بإحالة الملف للمحكمة بتوقيع العُقُوبة المُناسبَة، وتُشير تفاصيل البلاغ المُدوّن بنيابة المال.. أفاد الشاكي بأن المتهم وهو طبيبٌ صيدليٌّ قام باستغلال منصبه الوظيفي وحوّل المبلغ موضوع الدعوى لصالح منفعته الشخصية، مشيراً إلى أنه تم فصل الاتهام في مواجهة متهمة معه في ذات العُهدة، عليه تم فتح بلاغ ضده بنيابة الأموال العامة، وتابع المُتحري أقواله بأنّ البَلاغ فُتح بِنَاءً على تقريريْن للمُراجع، وقدّم فيهما (10) فواتير جميعها بتوقيع المتهم، تضمن التقرير الأول خمس فواتير باسم مُستشفى حكومي، وهي عبارة عن فواتير أدوية من صندوق الدواء الدائر خَاصّة بحصة المُستشفى، مُوضِّحاً أن المتهم قام بشراء الأدوية بأسماء زملائه خارج المستشفى، وأضاف المتحري أنّه تَمّ توقيف المتهم للتحقيق، وجاء في أقواله أنّه أخذ فواتير من الدواء الدائر خَاصّة بالمستشفى، واستلم (5) فواتير خاصّة بالزملاء ولم يُسدِّد للمستشفى، بجَانِب (12) فاتورة أدوية مُخدِّرة استلمها من إدارة الصيدلة وهي الجِهَة المسؤولة عن التّصديق، إضَافَةً إلى (4) فواتير دواء أطفال يُوَزّع بالمَجّان للصّيدليات ولم يُسلِّمهَا للمُستشفى، وأنّ بقية الأدوية بالمَخزن تَمّ تسليمها إلى أمين المخزن، وحدّدت المحكمة جلسة أخرى لمُواصلة مُناقشة المُتحرِّي، وقد مثل الاتهام عن وزير العدل المستشارة غادة محمود من نيابة الأموال العامة.

09 – November – 2017