الجويلى يقود حملة بعنوان ” الروشتة الإلكترونية حق للمريض ”

تحت شعار الروشتة الإلكترونية حق للمريض انطلقت حملة شعبية من المواطنين و الصيادلة المهتمين و الأطباء لدعوة وزارة الصحة لجعل الروشتة الإلكترونية ملزمة لجميع العاملين فى مجال الصحة فى مصر فما هى الحملة و من مؤسسها و ما هى الروشتة الإلكترونية ولماذا هى مطلب جماهيرى الان.نجيب على هذه الأسئلة فى السطور التالية.

الروشتة الإلكترونية حق للمريض حملة يقودها الصيدلى دكتور احمد الجويلى و هو احد الصيادلة المتميزين فى مجاله و من أشهر المدربين فى مجال كورسات التدريب الصيدلى المستمر ومن المرشحين لعضوية نقابة الصيادلة. و بسؤاله عن الدافع الأساسى وراء الحملة أجاب بأن وجود حالة شهيرة لمريضة كانت قد دخلت العناية المركزة بسبب جرعة خاطئة من دواء الثيوفيلين وهو دواء يجب الاهتمام بجرعته الطبية.وان الصيدلى قد قام بصرف قرصين ونصف مرتين يوميا بدلا من نصف قرص مرتين يوميا و الجدل الواسع حول المخطىء الحقيقى هل هو الصيدلى أو الطبيب اثار لديه الحافز للدعوة للحملة .والروشتة الإلكترونية بشكل مبسط هى الروشتة المكتوبة بشكل الكترونى عند الطبيب و لا يحتاج تطبيق الروشتة الإلكترونية لأى أعباء مادية ضخمة حيث أن معظم الأطباء بالفعل لديهم لاب توب او جهاز كمبيوتر و لا يحتاج الأمر سوى شراء طابعة إلكترونية واستخدامها على اى تطبيق الوورد الخاص بالكتابة على الكمبيوتر اى أن الأمر لا يحتاج اى برامج خاصة يشتريها الطبيب و تكلفه ماديا . كما أن العديد من الأطباء المشهورين و المراكز الطبية المرموقة تعتمد الروشتة الإلكترونية فى روشتاتها و تقوم بعمل ملف صحة للمريض إلكترونيا للرجوع اليه فى أوقات لاحقة لتنظيم العمل.
الروشتة الإلكترونية كما يقول د الجويلى ليست انحيازا للصيدلى ولكنها توفيرا للوقت والجهد المبذول وحفاظا على حق المريض الأصيل فى أن يتلقى علاج صحيح واضح دون لبس و بجرعات سليمة حرصا على حياته و سلامته الشخصية كما أن تشابه اسماء الأدوية التجارية يؤدى بشكل دائم للالتباس و صرف بعض الأدوية بدلا من الأخرى .ونضم صوتنا فى حكاية وطن فريق الصفحة الطبية لصوت زملائنا فى الحملة ونناشد وزارة الصحة بإلزام كل العيادات و المراكز الطبية بما فيها التابعة لوزارة الصحة والتأمين الصحى بكتابة الروشتة إلكترونيا و إلزام الصيدليات بعدم صرف اى روشتة غير واضحة و نناشد الزملاء الأطباء بكتابة الروشتة بشكل واضح وسهل القراءة الأمر الذى سوف ييسر كثيرا على الزملاء الصيادلة فى قراءة الروشتة و الانصراف لوظيفتهم الأساسية فى خدمة المريض و الحديث معه بشكل مكثف عن كيفية استخدام الدواء و النصائح الطبية المطلوبة أثناء استخدامه للدواء و مراجعة الروشتة كتفاعلات و تعارضات طبية و تعارضات بين الأدوية مع بعضها البعض.
ومن اجل مصلحة المريض نناشد الفريق الطبى كل فى موقعه سواء طبيب او صيدلى أو طبيب اسنان أو متخصص بأن يراعى الله قبل الناس وأن يعلم أن الروشتة الإلكترونية هى حق للمريض و للمجتمع قبل أن يكون واجب على اى فرد من أفراد الطاقم الطبى.
و اخيرا انتم ملائكة الرحمة و سفراء الصحة فى مصر شكرا لكل من يقدر قيمة عمله و يراعى الله وحياة المرضى قبل كل شيء.شكرا لاصحاب الفكرة و دعونا نتعاون معا من اجل توعية صحية تقودنا نحو مجتمع افضل . معا لتحقيق الروشتة الإلكترونية لان الروشتة الإلكترونية باختصار حق للمريض وللمجتمع.

01 – January – 2019