الإمارات تطلق رؤية لاستراتيجية قطاع الصيدلة في دول التعاون

البيان | كشف الدكتور أمين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الممارسات الطبية والتراخيص في تصريح لــــ”البيان” أن الإمارات أطلقت خلال منتدى الصيدلة الخليجي الأول الرؤية الجديدة لاستراتيجية قطاع الصيدلة في دول التعاون الخليجي والتي تتضمن 6 مهام يجب على الصيدلي القيام بها في آن واحد.

وقال الدكتور الأميري إن أول هذه المهام الست أن يقوم الصيدلي بتطوير مهاراته للإلمام التام بأي صنف دوائي من حيث الصناعة والمكونات الرئيسية والاستخدام الرشيد له والمضاعفات المتوقعة عند استخدام أصناف دوائية أخرى في آن واحد،

وبالنسبة للمهمة الثانية فيجب على الصيدلي القيام بمهام المرشد والموجه للمريض قبل صرف أي صنف دوائي له، والمهمة الثالثة تتمثل في تركيز الصيدلي على اليقظة الدوائية ومتابعة الوزارة والهيئات الصحية عند حدوث أي نوع من المضاعفات مع أي صنف دوائي، بينما المهمة الرابعة يقوم الصيدلي بالتركيز على البحث العلمي والدراسات السريرية، وتتعلق المهمة الخامسة بمشاركة الصيدلي بالخدمة المجتمعية من حيث التوعية في الاستخدام الأمثل للدواء، والمهمة السادسة تتلخص في المشاركة مع الجهات الصحية المحلية في مكافحة الغش الدوائي.

 

اختتام الفعاليات

وكان منتدى الصيدلة الخليجي الأول اختتم فعالياته مساء أمس الأول الذي نظمته وزارة الصحة بالتعاون مع إم إس دي الخليج واستمر لمدة يومين في فندق المروج روتانا بدبي.

وافتتح أعمال المنتدى الدكتور أمين الأميري بحضور 200 صيدلاني من دول منطقة الخليج، وتضمن برنامج المنتدى تقديم رؤى واستراتيجيات جديدة للعمل الصيدلي، مع إطلاع المتدربين على أحدث المستجدات في قطاع صناعة الأدوية والعقاقير على المستوى العالمي، والقيام بشرح متكامل للأمراض والأوبئة الأكثر خطورة وانتشاراً في المجتمعات الخليجية، بهدف تمكين الصيادلة المتدربين من تقديم المشورة والدعم المتخصص للمرضى.

وأوضح الدكتور أمين الأميري أن المنتدى استهدف مشاركة الصيادلة ومساعديهم في دول المنطقة الذي يترجم بشكل عملي التعاون بين وزارة الصحة والقطاعات الدوائية والتي تهدف إلى تنظيم برامج تعليم وتطوير مهني مستمر تلبي الاحتياجات الفعلية لممارسي المهن الطبية في الدولة بهدف رفع كفاءتهم وإحاطتهم بأحدث المستجدات مما ينعكس إيجابياً على مستوى ما يقدمونه من خدمات صحية للمجتمع والمرضى. واستعرض الدكتور الأميري عدداً من الموضوعات الطبية والصيدلانية المتخصصة منها إدارة حالات السكري، ضغط الدم، مشورة المرضى، وأفضل الطرق لاستخدام وتناول العقاقير.

وأشار الأميري إلى أن الجامعات تخرج سنوياً طلبة مواطنين في تخصص الصيدلة وهذا بحد ذاته أسهم في رفع نسبة التوطين في هذا القطاع الحيوي المهم، لافتاً إلى أن نسبة التوطين بازدياد مستمر في قطاع الصيدلة.