اربعة عشر دواء محظورا للضغط تباع بالصيدليات.. مساعدو الصيادلة يهددون حياة المواطن.. والصحة تعاني نقصا بالمفتشين

رغم تحذيرات وزارة الصحة وإجراءات الهيئة العامة للرقابة على الدواء والإدارة المركزية للتفتيش الصيدلي، لحظر بيع وتداول 14 عقارًا لمرضى الضغط تتضمن المادة الفعالة فيها شوائب تسبب السرطان وفقًا لمنظمة الأدوية الأوروبية، إلا أنها لا تزال متداولة ببعض الصيدليات بمصر.

وعلى الرغم من إلزام وزارة الصحة الشركات الموزعة والمنتجة لتلك الأدوية بسحبها من جميع الصيدليات عبر مندوبيها، إلا أنها لا تزال تباع ببعضها من قبل “المساعدين” من غير الصيادلة، الذي يتولون إدارة نحو 50% من الصيدليات بمصر، ويتسببون بالكثير من الأخطاء التي قد تهدد حياة المواطنين.

 نفتح ملف الأدوية المحظورة بقرار رسمي من وزارة الصحة وتحذيرات من منظمة الأدوية الأوروبية، والتي ما زالت تباع في الصيدليات مما يُعرّض حياة المواطنين للخطر خاصة أنها جميعها لعلاج مرضى الضغط.

وقال الدكتور محمد العزازي، صاحب صيدلية بمنطقة مصر الجديدة، إن الأدوية التي تحتوى على مادة “الفالسارتان” تستخدم لعلاج المرضى الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم، وإن وزارة الصحة قامت بعمل منشور خاص بالأدوية المحظورة وتم نشره في جميع الصيدليات بعدم بيع هذه الأدوية للمرضى إلى أن تقوم الشركات المصنعة بسحبها من السوق.

وشدد على أن الصيدليات ليست لديها أى مصلحة في بيع هذه الأدوية لأن الشركات المصنعة تتحمل تكلفة استرجاع تلك الأدوية، مضيفًا أن الشركات الموزعة لهذه الأدوية قامت بإرسال مندوبين لسحب الأدوية المشار إليها من الصيدليات، وأن هيئة الرقابة على الدواء تقوم بالتفتيش على الأدوية المحظورة داخل الصيدليات، وفي حالة وجود أي أدوية محظورة أو منتهية الصلاحية يتم فرض غرامات وعقوبات على الصيدليات المخالفة.

وقال الدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب، إنه تقدم بطلب إحاطة لوزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد لسؤالها عن أسباب تواجد أدوية الضغط المحظورة بقرار من قبل الوزارة، في الصيدليات وعدم سحبها من السوق بشكل كامل حتى الآن، ولم يتلق أي رد حتى الآن من وزيرة الصحة أو أي من متخذي القرار.

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أنه تم إصدار منشور من وزارة الصحة بحظر ١٤ نوعًا من الأدوية التي تحتوى على مادة “الفالسارتان” بالتزامن مع منشور من منظمة الأدوية الأوروبية تفيد بأن المادة الفعالة التي تصنعها الصين بها شوائب وتسبب السرطان، مضيفًا أن قرار وزارة الصحة رقم ٥١ لسنة ٢٠١٨ بحظر استخدام الأدوية المُتضمنة للمادة الفعالة “الفالسارتان” المستوردة من الصين، لم يتم تطبيقه بشكل كامل بدليل وجود بعض من هذه الأدوية في عدد كبير من الصيدليات حتى الآن.

واستنكر حالة الاسترخاء الموجودة داخل وزارة الصحة على الرغم من خطورة تلك الأدوية، كما طالب هيئة الرقابة على الدواء بالقيام بدورها المنوط بها للحفاظ على صحة المواطنين.

قال الدكتور أسامة بدارى رئيس هيئة الرقابة على الدواء، إن الهيئة تقوم بعمل خطة تحليل عشوائى على الادوية المصنعة وتقوم بمراجعة بيان التركيب مثل جميع دول العالم . وأضاف رئيس هيئة الرقابة على الدواء، أن مرحلة تصنيع الدواء تمر بعده مراحل للتحليل تخضع جميعها للمراقبة ولا يوجد إى تهاون فى ذلك فيما قال الدكتور عصام القاضى عضو مجلس النواب، إن وزارة الصحة قامت بعمل منشورات وتم توزيعها على الصيدليات ولكن عدد الصيدليات ضخم على المفتشين الذين يقوموا برقابة على الدواء داخل الصيدليات ولابد أن يكون هناك تعاون من وسائل الاعلام لتوعية المواطنين بالأنواع المحظورة

بينما شار الدكتور مصطفى السيد، مدير عام إدارة التفتيش على الصيدليات بالإدارة المركزية للتفتيش الصيدلي، إلى أن الاتحاد الأوروبي أرسل منشور أول بحظر تشغيلات الأدوية المتضمنة للمادة الفعالة “الفالسارتان” المنتجة في الصين، وتم عمل منشور في مصر برقم ٥١ لسنة 2018 وتوزيعه على الصيدليات، وقام الاتحاد الأوروبي بإرسال منشور آخر بأنه توجد نفس المشكلة في مصنع آخر بدولة الهند فقمنا بعمل منشور رقم ٥٤ بالتشغيلات المحظورة.

وأوضح مدير عام إدارة التفتيش على الصيدليات، أنه يوجد ٧٠ ألف صيدلية في جميع أنحاء مصر، وأن إدارة التفتيش تقوم بمجهود كبير لتغطية هذه الصيدليات، مشيرًا إلى أن الإدارة بحاجة إلى زيادة عدد المفتشين ولكن الميزانيات لا تسمح بذلك فنقوم بأداء عملنا على أكمل وجه.

وشدد على أن الإدارة قامت بعمل منشورات ضبط وتحرير لهذه الأدوية التي تم الإعلان عن حظر بيعها وتداولها في الصيدليات، مضيفًا أن الإدارة طالبت شركات توزيع هذه الأدوية والشركات المنتجة بسحبها من الصيدليات.

وأكد مدير عام إدارة التفتيش على الصيدليات بالإدارة المركزية للتفتيش الصيدلي، أن الإدارة ألزمت شركات توزيع الأدوية بتوزيع منشور وزارة الصحة الخاص بحظر تداول وبيع تلك الأدوية على الصيدليات.

من جانبه، عقّب الدكتور محمد العماري، رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، على عدم رد وزارة الصحة على طلب الإحاطة المقدم من النائب محمد فؤاد، بأنه ليست هناك مناقشات لطلبات الإحاطة المقدمة لأن مجلس النواب في إجازته السنوية ويتم الرد من قبل الوزارة كتابيًا.

وأشار إلى أن وزارة الصحة قامت بعمل منشور وتم توزيعه على الصيدليات فى جميع المحافظات بعدم بيع هذه الأدوية نظرًا لاحتواء المادة الفعالة بها على شوائب تؤدي إلى حدوث السرطان، مناشدًا وسائل الإعلام بالمشاركة في توعية المواطنين بعدم شراء تلك التشغيلات من الأدوية نظرًا لخطورتها على الصحة العامة.

15 – August – 2018