أعراض مرضى الازمات القلبية أثناء الصيام, نصائح الصيدلي الكامله

أحد هذه الأمور الحياتية هو ما نعيشه في هذا الشهر ألا وهو شهر رمضان ، شهر الصيام ، وكثيراً ما تكثر الأسئلة للصيدلي عن إمكانية الصوم أم لا ، وكيف نتعامل مع الأدوية خاصةً وأنها أدوية أمراض قلب وشرايين وارتفاع ضغط وسكري وارتفاع كولسترول ودهنيات و هي أمراض مزمنة ، و غيرها من الأسئلة ، فإذا ما اتبع هذه النصائح والإرشادات الصحية والتوصيات الغذائية بشكلها الصحيح ، فتكون هناك فوائد عديدة ، تضاف إلى بقية الفوائد التي يجنيها الصائم ، فبالإضافة إلى أن الصيام يقرب الإنسان لله سبحانه و تعالى ويذلل نفسه بشعوره مع الآخرين وخاصةً الفقراء والمحتاجين

هل يستطيع مريض شرايين القلب أن يصوم ؟

في العاده إذا كان الوضع مستقراً بالنسبه لشرايين القلب التاجيه فلا يوجد هناك أي مانع من الصوم فمريض الذبحه الصدريه والذي يعاني من ألم الصدر عند بذل جهد يستطيع الصوم شريطة تناوله ادويته العلاجيه والواقيه وان يتم توزيعها على الفطور والسحور، أما مريض الجلطه القلبيه الحاده والحديثه فينصح بعدم الصوم نظراً لأنه قد يحتاج ادويه في فترات متقاربه

هل يمكن لمريض الضغط ان يصوم؟

ان يصوم او لا يصوم هذا يعتمد بالاساس على نسبة ارتفاع ضغط الدم فاذا كان الارتفاع بالضغط  ليس شديدا جدا اي بحدود الطبيعي أي بنسبة 140/80 ملم زئبق أو اقل هذا يعني أن الضغط لدية منتظم فبامكانة أن  يصوم  بشرط أن يكون متعاطيا لحبوب  الضغط وتحت أشراف الطبيب  أما اذا كان الضغط مرتفع باستمرار وغير مستقر و خاصة اذا كانت هناك قد ظهرت مضاعفات لارتفاع  ضغط الدم مثل  اختلال وفشل في وظيفة الكلى أو قصور حاد في شرايين القلب التاجيه ،عند ذلك يجب أخذ موافقة الطبيب على الصيام.

بشكل عام ينصح مريض الضغط الذي يصوم بأن يكثر من تناول الخضروات وأن يقلل من  تناول  الملح  في  طعامة ، بالنسبة للحبوب التي يتناولها مريض الضغط ينصح بأن يكون توزيعها كما يلي:

1. الحبوب المدرة للبول توْخذ بعد الافطار وليس بعد السحور وذلك  لتجنب  حدوث   الجفاف  والعطش خلال النهار
2. حبوب الضغط  توْخذ مع الافطار.

فما هي هذه التوصيات الغذائيه السليمه  والتي يجب إتباعها ؟

1. عدم الإفراط في الأكل وقت الفطور ، لأن كثير من حالات النوبات القلبيه الحاده ، والذبحات الصدريه كانت بعد أن يتناول المصاب  وجبه دسمه وثقيله ،والسبب أن كمية الدم من بقية أعضاء الجسم ، تتحول إلى المعده لتساعد في عملية  الهضم ، هذا يعني أن كمية الدم تقل عن المخ وعن شرايين القلب التاجيه وخاصةً إذا ما كان هناك تصلب وتضيق في هذه الشرايين مما يؤدي إلى نقص في تروية عضلة القلب ويحدث ألم الصدر أو حتى نوبه قلبيه حاده ولذلك: ينصح بتناول الإفطار على مرحلتين وليس على مرحله واحده بحيث يكون هناك فتره زمنيه بينهما كافيه لأن يحرق الإنسولين الطعام الذي ورد إلى المعده ولا يحصل التخمه وزيادة نسبة الدهنيات والسكريات في الدم والتي تحدث عادةً  في حال أن كمية الطعام كان كثيراً .

2. عدم الإكثار من تناول الأطعمه الغنيه بالدهنيات والكولسترول والحلويات ، ولعل في  شهر رمضان بالإمتناع عن الأكل  فرصه جيده لبداية غذاء صحي ونمط سليم يؤدي إلى  تخفيض الوزن والتخلص من الكولسترول والدهنيات وخاصةً في شرايين القلب التاجيه والمخيه وكذلك تخفيض نسبة السكري و يساعد أيضاً في تخفيض ضغط الدم

3. متابعة مرضى القلب  لعلاجهم  الموصوف وعدم تركهم للأدويه حيث يمكن توزيع الأدويه على فترة الفطور وفترة السحور ، مع اخذ النصائح الخاصه من الطبيب المعالج ، مع انني سوف اسرد بعضاً منها إلا أن ذلك لا يكفي نظراً لأن كل حاله لها خاصيتها في المتابعه والعلاج.

 

أعراض  مرضى  الازمات  القلبية  أثناء  الصيام:

شعور بألم أو ضغط في منطقة الصدر مع أن كثير من الأحيان تكون الأعراض مجرد  عدم  الشعور  بالارتياح      في الصدر  او الشعور بالخمول  أو  الضعف  والارهاق  مع  اعراض  تشبة  اعراض  عسر  الهضم وخاصةً بعد تناول وجبه غنيه ودسمه.

أفضل وسيله  للوقاية  من  هذة  الجلطات  هي الإكثار من شرب السوائل وافضلها الماء في الفتره ما   بين الإفطار والسحور وذلك للحفاظ  على  درجة  عاليه   من  سيولة   الدم  وهذا بدوره يقلل من نسبة لزوجة الدم و يقلل من احتمالية حدوث الجلطات القلبيه والدماغيه

نصائح عامة:

عدم  بذل  مجهود  كبير  يؤدي  الى  فقدان  السوائل  من  الجسم  ومن  الافضل  ذلك  لانة  يقود الى حالات الهبوط  الحاد  في  الدورة  الدموية  وجلطات  القلب  والمخ  والاوعية  الدموية  خاصة للمرضى  الذين  يعانون  من  السكري  والكولسترول  وارتفاع  في  ضغط  الدم  لانهم  معرضون  أكثر  من  غيرهم  لهذة  المضاعفات عند  زيادة  لزوجة  الدم

التوصيات  الغذائية  السليمة  التي  يجب  أتباعها بافكثار من السوائل والخضروات والسلطات ، والتقليل من الحلويات والأطعمه الغنيه بالكولسترول والدهنيات

1. تناول  السحور  عامل  هام  في   منع  حدوث  الاعياء   والصداع  اثناء  النهار
2. ينصح  الصائم  بتناول  سعرات  حرارية  اقل  بقليل  من  المعتاد  أثناء شهر رمضان  مع  الاهتمام  باختيار  أطعمة  ذات  قيمه غذائية  عالية.