أزمة جديدة بين الصيادلة والشركات بسبب الأدوية منتهية الصلاحية

عادت أزمة الأدوية منتهية الصلاحية للظهور مرة أخري‏,‏ عقب تعدد شكاوي أصحاب الصيدليات الخاصة من تراكم الأدوية منتهية الصلاحية والتالفة‏,‏ ورفض شركات الأدوية تسلمها‏,‏ وطالب أصحاب الصيدليات بتفعيل القانون ومعاقبة شركات الأدوية التي ترفض عملية الاسترجاع‏,‏ حفاظا علي حياة المواطنين‏

كما طالب الدكتور محيي عبيد, نقيب الصيادلة أمس ـ في شكوي رسمية ـ المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء, بالتدخل وإلزام شركات الأدوية وشركات التوزيع بقبول جميع الأدوية منتهية الصلاحية من الصيدليات.

وأكد أصحاب الصيدليات لـ موقع ايامنا نيوز تراخي المسئولين بالوزارة عن تنفيذ قرار الوزير رقم115 لسنة2017 الصادر في مارس الماضي, والخاص بجمع الأدوية منتهية الصلاحية من السوق, وقال الدكتور أسامة الطحان, مدير صيدلية بوسط القاهرة, إن أكثر من90% من شركات تصنيع الأدوية ترفض تسلم المسترجعات والتالف,

موضحا أن صاحب الصيدلية يقوم بختم الدواء منتهي الصلاحية بختم التالف وتخزينه بالصيدلية,

مشيرا إلي أن حملات التفتيش علي الصيدليات تعرف هذه الأزمة, ولا تعاقب الصيادلة علي الاحتفاظ بالأدوية منتهية الصلاحية.

وقال الدكتور أحمد أبو دومة, عضو مجلس نقابة الصيادلة, المتحدث باسم النقابة: إن هذه الأزمة متراكمة منذ سنوات, وتمثل خسائر كبيرة للصيدلي, علاوة علي أنه في الفترة الأخيرة نشأت عصابات تقوم بانتحال صفة مندوبي شركات أدوية ويمرون علي الصيدليات ويأخذون الأدوية منتهية الصلاحية ويقومون بإعادة تدويرها وبيعها للمرضي بالمنافذ غير الشرعية مثل المستوصفات والعيادات وعبر صفحات الإنترنت.

وأكد الدكتور أحمد العزبي, رئيس غرفة صناعة الدواء باتحاد الصناعات, وجود لجنة تم تشكيلها من وزارة الصحة لمتابعة عملية سحب الأدوية المنتهية من السوق, ومتابعة الأزمة وشكاوي أصحاب الصيدليات,

مشددا علي أن شركات تصنيع الأدوية ملتزمة بالاسترجاع كما أنه للعرف القائم يتم إعادة الأدوية منتهية الصلاحية إلي شركات تصنيع الأدوية.

16 – November – 2017