أزمة المرتجعات تشعل الخلافات في نقابة الصيادلة

تعقد النقابة العامة للصيادلة اجتماعًا مع ممثلي رابطة مصنعي الدواء الممثلة لأكثر من 11 شركة بغرفة صناعة الدواء لحل أزمة مرتجعات الأدوية منتهية الصلاحية، وستعرض النقابة خلال الاجتماع تصورها للاتفاقية التي تتضمن حزمة آليات للخروج من هذه الأزمة بعدما منحتهم النقابة أكثر من فرصة الأسابيع والشهور لحل أزمة المرتجعات ، دون أي استجابة ..

وقال الدكتور محمد عبد الجواد وكيل النقابة والقائم بأعمال النقيب أن الاجتماع يهدف إلى التوصل إلى سياسيه واحدة وملزمة وذلك للاتفاق عليها من قبل الشركات لسحب مرتجعاتها ، مشيرا إلى أن بنود الاتفاق يهدف إلى الاتجاه حسب الأسس القديمة التي تم الاتفاق عليها ، بأن يتم الانتهاء من سحب جميع مرتجعات الأدوية القديمة من السوق ، على أن يتم الاتفاق على سياسية واحدة معلنه يتم تطبيقها مستقبلا على جميع الشركات المنتجة والموزعة للدواء .

وأضاف قائلا أن النقابة منحت شركات الدواء أكثر من فرصة ،قبل أن تأخذ اى رد فعل ضدها ، مبررا ذلك نتيجة لأحداث الثورة والظروف التي مرت بها مصر والتي حالت دون متابعة قضية المرتجعات ، والتي لم تغفلها النقابة لتعود من جديد بفتح ملف المرتجعات وتحديد سياسية واضحة يتم الاتفاق عليها للإجبار الشركات على سحب مرتجعاتها حتى ولو بإلزامها عن طريق ألكتابه على ظهر فاتورة الدواء بنظام مرتجعات كل شركة ، وان من حق الصيدلي رد أدوية الاكسبيرد على الشركة وفقا لهذه الفاتورة حسب نظام مرتجعات كل شركة وشدد عبد الجواد على ضرورة مواجهة ظاهرة انتشار الأدوية المغشوشة ومنتهية الصلاحية للحيلولة دون تسريبها للأسواق وتعدى أخطارها للمرضى،مشيرا إلى أن هذا الاجتماع هو أخر فرصة للشركات حتى يتم التوصل لحل ، مهددا بأنه في حالة عدم التوصل للاتفاق وسياسية ملزمة للشركات لسحب مرتجعاتها خلال الاجتماع سواء بالنجاح أو الفشل في الاتفاق معهم ، سيتم دعوة الصيادلة لاجتماع جمعية عمومية طارئة للنقابة الخميس المقبل 10 مارس .