أزمة “البنسلين” في مصر| تهدد حياة المرضى والصحة تنفي وجودها

أزمات الادوية لا تنتهي في مصر، والاتهامات المتبادلة بين المسؤولين حول كل أزمة تملئ الصحف ووسائل الإعلام ولكن دون جدوى، من ارتفاع أسعار الأدوية إلى بيع الدواء بسعرين مختلفين، وأزمة نواقص الأدوية وبدائلها، ومع تصريحات وزير الصحة بأنه لا يوجد أي أزمات، فوجئ المرضى باختفاء عقار “البنسلين” من الأسواق وارتفاع ثمنه في السوق السوداء من 7 جنيهات للعبوة إلى 60 جنيهًا، ومع تصاعد آهات المرضى المصابين بالحمى الروماتيزمية، أصدرت الصحة بيانًا أكدت فيه أنها قامت بحل الأزمة وضخت كميات كبيرة في الأسواق.

ما زال المرضى يعانون بسبب نقص “البنسلين” الخاص بعلاج الحمى الروماتيزمية، وقال عثمان عبد الواحد: “إنه يبحث عن البنسلين في صيدليات كثيرة ولا يجده، وحالة ابنه المصاب بالحمى الروماتيزمية تتدهور”، مضيفًا أنه اشترى حقنة أول أمس من السوق السوداء بـ 65 جنيهًا على الرغم من أن سعرها الرسمي لا يتعدى 8 جنيهات، ولكنها غير موجودة.

أحمد عبد القادر، صيدليّ بمنطقة أرض اللواء، أكد عدم وجود عقار “البنسلين” منذ فترة، وقال في تصريحات له ، إن المرضى يسألون يوميًا عن العقار والشركات لا تأتي لنا بأي كميات منه، ويُباع البنسلين في السوق السوداء بأغلى من ثمنه بأضعاف.

وأضاف عبد القادر، لا توجد بدائل للعقار في الصيدليات، ويؤدي ذلك إلى تدهور الحالة الصحية لمرضى الحمى الروماتيزمية، وقد يودي للوفاة بسبب نقص “البنسلين” في الجسم.

عثمان محمد، مواطن أتى من بلدته بالمنوفية، ليبحث عن حقن البنسلين في صيدلية الإسعاف بوسط القاهرة، قال لهفق: “إنه يبحث عن حقن البنسلين منذ أكثر من أسبوع في جميع الصيدليات بالمنوفية دون جدوى.

وأضاف، جئتُ إلى القاهرة بحثًا عن الحقن، وبالفعل وجدت حقنة بعد بحث دام يومين على جميع الصيدليات، ولكن سعرها 60 جنيهًا، على الرغم من أن السعر المدون على العلبة 7جنيهات، وتابع، “هنعمل ايه إحنا لازم نشتريها عشان مفيش علاج غيرها للحمى الروماتيزمية”.

وأكد الدكتور طارق الشامي صيدليّ، أن هناك نقصًا حادًا في حقن “البنسلين” وبدائلها من سوق الدواء، مما يعرض حياة مرضى الروماتيزم لخطورة بالغة، قد تؤثر على حياتهم ككل.

وأضاف أن هذه الأزمة لا يمكن الاستهانة بها أو اكتفاء المسؤولين بنفيها، بل يجب الاعتراف بها، حتى يتم وضع حلول لإنقاذ حياة ملايين المرضى، موضحًا أن هذه الأزمة بدأت بالتدريج، حيث شهد سوق الدواء نقصًا تدريجيًّا في حقن البنسلين، ثم شهد اختفاء تامًّا، فضلًا عن أن بدائل الحقنة أيضًا غير موجودة بالأسواق.

يأتي ذلك في الوقت الذي ذكرت وزارة الصحة أنها قامت بحل تلك الأزمة عن طريق ضخ 100 ألف عبوة “بنسلين” طويل المفعول لعلاج الحمى الروماتيزمية، وصرح الدكتور أحمد عماد وزير الصحة والسكان، في تصريحات صحفية، أنه تم حل أزمة نقص البنسلين طويل المفعول، وسيتم ضخ كميات أكثر في السوق خلال الفترة المقبلة، لتفادي النقص في هذا الصنف، مؤكدًا أن هناك تحركًا كبيرًا لسد أي نقص، خاصة في الأدوية الحيوية التي تمس المواطنين، مشيرًا إلى أن مؤسسة الرئاسة تتلقى تقارير بصورة منتظمة عن نقص الأدوية، موضحًا أن النقص يشمل 14 دواء فقط ليس له بدائل.

28 – October – 2017